Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 27 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

عن مصطفى عبد الله .. وحلوله المريضة ..
هذا الدعي وأوهامه المريضة

لعله من المفيد ، خصوصاً في حالة كهذه التي نحن بصددها ، والمتمثلة في "الدلو" الذي أدلى به المدعو "مصطفى عبد الله "في مقال نشره موقع "ليبيا وطننا" بتاريخ 22 نوفمبر 2010 حول ما أسماه "الحل واضح ، وهو سهل لو تعلمون ..".
نقول لعله من المفيد أن نستعير ذلك القول المأثور " إذا لم تستحي فافعل ما شئت ! " ؛ ذلك أن "الكاتب المزعوم" الذي صور له خياله المريض أن ليبيا في أزمة !.. وأن الحل يكمن فقط في وصفته السحرية .. وكأن الليبيين قصر، أو سذج ، أو بلهاء ، لا يعرفون حقيقة أمثال هذا الكاتب المزعوم ، ولا حقيقة هذه "الكتابات المدسوسة" التي يدسها الأعداء في أيدي الساقطين في وحل العمالة ؛ أمثال هذا "الدعي" الذي راح يفصل أوهامه المريضة ، في محاولة منه لجعلها ثوباً يمكن أن يلبسه الليبيون !.. وكيف لا وهو من تصميم مريض ، يسوقه مرضه إلى أوهام تفوق في غرابتها كل غريب !.. يسوق هذا الدعي في مقارنة ساذجة بين حال بعض أشقائنا في الخليج وبيننا نحن الشعب الليبي .. ويتساءل في سطحية لا تنم إلا عن جهل مطبق : لماذا لا يكون الليبيون مثل القطريين أو غيرهم من أهل الخليج ، ونسى الفوارق المنطقية ، سواء من حيث عدد السكان أو مساحة الأرض أو فارق الدور الدولي الذي تلعبه الأطراف المختلفة ، وتجاهل مساحة المجانية في حياة طرفي المقارنة ونوعية الاقتصاد الذي ترفض ليبيا أن تجعله فقط اقتصادًا خدمياً يمتلك أدواته الأجانب ويحيل أهل البلد إلى عاطلين عن العمل أو يجعلهم غرباء في وطنهم .. ومن هذا المدخل يتطاول هذا "النكرة" على ليبيا وعلى الليبيين وعلى القائد ، فيسفّه سلطة الشعب ويستهين بالليبيين ، ويطلب من القائد أن يتنحى ..!. وكل ذلك من أجل أن يخلو له ولأمثاله العملاء الجو ويعودوا لحكم الشعب الليبي ،كما يحلمون وكما يحكم بذلك أسيادهم من ورائهم !.
لا تعليق لدينا على مهاترات هذا الدعي المصاب بالوهن السياسي إلا أن نقول له باختصار : إن ليبيا الجماهيرية يحكمها الشعب الليبي ، وإن معمر القذافي هو القائد الذي حقق مجد الليبيين ، وطهرهم حتى من أمثالك الذين صورت لهم عقولهم المريضة أنه بإمكانهم "الركوب" مرة أخرى على ظهور الليبيين ؛كما كانوا يفعلون وأسيادهم .

أ. ب.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home