Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 24 يناير 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حاول إلباسهم رداء التشويه ... فحـُكم أن يرتديه

ماذا يكون رد فعلك لو تم التشهير بأخلاقك وسمعتك ظلماً وبهتاناً !؟

وماذا ياترى يكون رد فعلك لو تم تلفيق التهم المشينة إليك بجرة قلم !؟

وماذا يكون رد فعلك لو وصفت بأنك فاسد ومرتشي وخائن للدولة في رمشة عين !؟

كم يمكنك أن تصبر عندما ترى تألقك وتميزك ينسفان بالنعت والتشويه ؟

هذه الأسئلة وغيرها قد تثير الحيرة والاستغراب من طرحها ، ولكن ما سيأتي من حديث سيكون رداً مبرراً لها .

لقد أصبح الحدث الرئيسي لبعض المواقع الإلكترونية في فترة زمنية قريبة ، والبعيدة كل البعد عن الموضوعية التي تقضي التحري عن الرأي والرأي الآخر ، ما أُثير من مقالات في تلك الفترة من الحملة التي شنها مسؤول سابق وشلته ، والتي بدورها أثارت الجدل والعديد من ردود الأفعال المتضاربة ، والغاية من ذلك وضع من طالتهم المقالات بالإتهامات والتشويه في دائرة الشبهات ، لا لشيء إلا لإلزامهم أن يضعوا إلتزاماتهم جانباً ورسالتهم وراء ظهورهم ويتدخلوا لإطلاق سراح نائبه السابق ، الذي كان رهن الاعتقال في قضية قد لا تخفى على الكثيرين ، وقصدهم من وراء ذلك أن يرضخوا لأدوات التخويف والترهيب ، ولما رفضوا وتمسكوا بمبادئهم أعطيت الإشارة الخضراء من قبل ذلك المسؤول لمبدعي سيناريوهات الأحداث الدرامية بالانطلاق في نسج شباك اتهاماتهم ورشق سهام أقاويلهم اللاذعة .

ولكنهم أخطأوا خطأً فادحاً عندما اعتقدوا أنهم يستطيعون أن يمارسوا هذا التخويف ويريدون بضربة استباقية إحباط أي محاولة من شأنها أن تثير الشبهات من حولهم ، واتهموا مسبقاً أي رأي يخالف رأيهم بأنه " رأي مدفوع له " وذلك عندما عمموا في هجومهم المر على من لا يتفق معهم بقولهم " أملأ البطينة تستحي العوينة " . فاتهاماتهم الخالية من الحقائق والممتلئة بالأقاويل المضللة وبتحريف حكايا أصحاب نظرية المؤامرة وخرافة " فلان محسوب على فلان " هو أسلوب من أساليب الضغط ، والتي لم تعد مقبولة على أي صعيد وهي في حد ذاتها لا تعطي لصاحبها أي قدر من الاحترام .

ولكن حسبهم أنهم مهما وضعت العصافير في الأقفاص ستظل تغرد ، ومهما أطلق اللجام للحمير ويسرت لها المسارح فإنها تظل تنهق !!

اسمحوا لي أن أبسط بين أيديكم سياق بروز قضية ذلك المسؤول السابق ونائبه اللذان لا يبدوان مكترثين كثيراً للمصلحة العامة .

ومن السهل أن نلحظ حجم وكيفية ومدى الفساد الذي عشش ونخر كالسوس في أركان مصلحة الضرائب .

السيد مدير عام مصلحة الضرائب السابق أطال الله في عمره وفي قراراته الصائبة وإن صح التعبير " الطائشة " ونائبه الذي سعى في الأرض فساداً وإفساداً دون أي حسيب أو رقيب على المال العام المباح والمستباح .

اللذان يجدان التبرير لأفعالهما بالبحث لأنفسهما عن دور لاتهام الشرفاء وإلصاق التهم بمن لا يحملون إلا الخير لوطنهم دون أن يكون معهما أي دليل أوبرهان ، والعجيب أن هذان اللذان يلصقان التهم بالشرفاء هما ذاتهما اللذان حكمت عليهما محكمة جنايات طرابلس يوم الأربعاء 12/01/2011 مسيحي بالسجن لمدة ست سنوات بتهمة إهدار المال العام وتغريمهما بمبلغ أربعة ملايين وخمسمائة وأربعة وتسعون ألف دينار ، وكذلك رد مبلغ للخزانة العامة وقدره ثلاثة ملايين وسبعمائة وسبعة وتسعون ألف دينار ، وهي قيمة الضرر التي لحقت بالخزانة العامة جراء إهدارها من قبلهما .

كشف اليوم عن الدناءة والخسة التي لجأ لها الظالمون عندما عجزوا على العثور عن من ينجدهم من جراء أفعالهم الخبيثة .

لقد خان المحكوم عليه الأول الثقة الممنوحة له من الدولة وبالدليل القطعي بما قام به والذي لا يختلف عليه اثنان .

إننا لسنا من دعاة الإفلات من العقاب إذا ما ثبتت الإدانة قانونياً ، ولكنك يا سيادة المسئول السابق قد علمت بفحوى الحكم الصادر ضدك بمكان إقامتك الحالي بجناح كبار الزوار بفندق " أبي نواس " وهو من فئة خمس نجوم بتونس العاصمة .

هل تنسقون لدحض الأحكام الموجهة إليكم ؟ ، وهل تنوون تسليم أنفسكم للعدالة ؟

الحر لا يرضى أن يُرمى جاره بهتاناً وزوراً، ويأبى أن يرى بنيان أخيه يُهدم ظلماً ...

إن ما قام به أصحاب الضمائر الحية والشرفاء من أبناء هذا الوطن لجدير بأن يذكر فيشكر ويستحق منا وقفة إجلال وإكبار على ما بذل من جهد ، وليكون بذلك عبرة ودرساً لكل من سولت له نفسه المساس بالمال العام والعبث به ، ومرجعاً للجهات الرقابية الأخرى .

ومن يجدر بنا منحهم كل ذلك هم :-

ــ الأخ المحترم / أمين اللجنة الشعبية العامة للعدل .

ــ الأخ المحترم / أمين اللجنة الشعبية العامة للتخطيط والمالية .

ــ الأخ المحترم / النائب العام .

ــ الأخ المحترم / رئيس النيابة التخصصية ( سابقاً ) .

وفي خاتمة قولنا لا يسعنا إلا أن نستدل بخير الكلام .. كلام ربنا العزيز الرحمن حيث قال في محكم تنزيله :

(( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا)) صدق الله العظيم .. من سورة النساء- الأية 58

،،، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،،،

المعتز بالله المنتصر
moutazbeallah@rocketmail.com
_______________________

من مقالاتنا :
ـ الضرائب مصلحة أم دكتاتورية .
ـ مدير عام مقال مستمر في عمله من غرفة نومه ! .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home