Libya: News and Views - Letters ليبيا وطننا : أخبار وآراء : رسائل Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 19 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعازي إلى آل القزيري

إنا لله وإنّا إليه راجعون

"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"

نتقدم باحر التعازي الى الصديق طارق القزيرى في وفاة أخيه إبراهيم القزيرى الذي سقط برصاص الغدر فى مصراتة الصامدة، نسأل الله العلي القدير أن يجعل مثواه الجنة وأن يكتبه في الكرام البررة و يغفر سيئاته ، ويرحمه. ونسأل الله لأهله وذويه الصبر والسلوان. إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون

محمد بن احميدة ، احمد شلادي والعائلة، المبروك شلادي والعائلة


اتقدم باحر التعازى الى الاخ طارق القزيرى فى وفاة اخيه سائلا الله عز وجل ان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان ، كما اسأله تعالى ان يكتبه فى الشهداء ، .

عبدالله الشبلى


بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره نتقدم باحر التعازي الى الصديق طارق القزيرى في وفاة الشهيد بإذن الله، أخيه إبراهيم القزيرى فى مصراتة المجاهدة، حقاً لقد ألمنا مصابكم الجلل، اسأل الله العلي القدير أن يجعل مثواه الجنة وأن يكتبه مع الكرام البررة، اللهم زد في حسناته، وأغفر اللهم عن سيئاته، وأعفو اللهم عنه وعافه وأكرم نزله. اللهم أسكنه داراً خيراً من داره وأكتبه مع الصديقين والشهداء في جنة العليين. ونسأل الله لأهله وذويه الصبر والسلوان. إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُون.

نورى رمضان الكيخيا
عبد المنصف البورى
د. منصور عمر الكيخيا
رشيد عبد الرحمن الكيخيا


إن اختيار الله تعالى لعبد من عباده ليكون شهيداً من أجل دينه وعرضه. أمرٌ عظيم وبشرى كبيرة. واختار الله تعالى مختاراً ليحمل الشهادة العليا. نسأل الله تعالى أن يتقبله شهيداً، وأن يخلف أهله خيراً. ولا نقول إلا: (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا، بل أحياء عند ربهم يرزقون). هنيئاً له، ويا حسرة علينا لم نشهد عرس ليبيا وهي تزف شهداءها.

أصدقاء طارق القزيري
هولندا


تعزية للأستاذ طارق القزيري في إستشهاد شقيقه
زفت إلينا الأخبار القادمة من مصراته نبأ إستشهاد ابراهيم مفتاح القزيري، شقيق الأستاذ طارق القزيري، الذي استشهد مقاتلاً في ساح الأبطال أمس الجمعة، وهو يذود عن عرضه وأرضه، أمام مرتزقة سفاح لم يأل جهدا في سفك دماء شعبنا الأبي. والشهيد مختار غادرنا بعد أن ترك لليبيا بنته ووحيدته "شمس" التي لم يتعد عمرها أشهرًا معدودة.
وفي الوقت الذي نعزّي فيه - نحن أسرة تحرير موقع جيل - زميلنا طارق، الذي خبرناه وقد نذر جهده ووقته لأجل قضية وطنه، فإننا على يقين أن هذا الخبر لن يزيده – ويزيد أبناء شعبنا الأحرار - إلا إصرارًا وعزمًا، على مواصلة العمل – كل في ثغره – على تخليص وطننا من شرذمة جثمت على صدر ليبيا، وحان، بسواعد الأحرار، أوان إجتثاثها ولفظها إلى مزابل الخزي والعار.
ونتوجه في هذا الوقت العصيب الذي يمر به وطننا، إلى الله العلي، أن يتقبل الشهيد مختار قبولاً حسنًا، وأن يجعله شفيعًا لأهله، وأن لا يحرمهم أجره، وأن يلهمهم صبرًا وسلوًا. وأن يكون دمه مدادًا ووقودًا للثوار في مواجهة الطاغية القذافي.
إنا لله وإنا إليه راجعون

أسرة تحرير موقع جيل
www.jeel-libya.net


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home