Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 13 يناير 2011

previous letter                 next letter                 list of all letters

زبانية القايد والأربعون عاما العجاف

عرف عن شعبنا بليبيا أنه أبعد ما يكون عن عبادة الحاكم والتزلف إليه، ولذا يحتارالليبي السوي ويتساءل عن إي رياح خبيثة أتت بزبانية القذافي من حثلات لجانه الثورية والشعبية وكل المنافقين الذين يحيطون به والذين عاثوا في ليبيا فسادا وتدميرا حتي أصبحت بلادنا تتبوأ موقعا متقدما في قوائم أكثر البلدان التي ينتشر فيها الفساد. لقد مضى على هذه الشراذم التعسة أكثر من أربعين عاما ولم يتوقفوا إلى يومنا هذا عن قرع الدفوف والدرابيك والرقص ومديح القائد الذي لم تلد الأمهات في تاريخ البشرية كلها مثيلا له في عبقريته وشجاعته وحكمته، إلى الحد الذي جعل بعضهم يذهب إلى درجة لا تصدق في المديح والإطراء لرجل متخلف يحمل في حشايا نفسه كل أنواع الأمراض النفسية، قاده إلى حكم ليبيا كل هذه السنين الطوال، قدرها التعس ومصالح القوى العظمى وعلى رأسها أمريكا، وأصبح ثمن رضى هذا الطوطم لدي هؤلاء الحثالة هو المزيد من الطاعة والإنبطاح علي بطونهم والتذلل والقبول بتنفيد أوامره حتى لو كان الأمر يتعلق بشرفهم أوالتنكيل وقتل الأبرياء من الليبيين، حتى لو كان من بينهم إخوتهم والإقربين إليهم.
هكذا أصبح النفاق والتزلف والطاعة العمياء والإستجابة للنزعات الشريرة لهذا المتخلف هو السبيل الوحيد للحصول على المال والحضوة لديه، فدبجوا في مدحه المقالات الطوال وقصائد الشعروالأغاني وعلي دربك طوالي... وبلغ بأثنان من حثالة الشعب الليبي حدا من الذل والمهانة أن أحدهم يدعي الشاعري الذي تمنى في خطاب يسمعه شعب ليبيا كله أن يكون حصانا ليمتطيه القذافي، والآخر بن عامر الذي ألحق بنفسه هو الآخر الخزي والعار حين صاح أمام الملأ وهو يحمل طفله الرضيع بين يديه، في إحد مهرجانات الترحيب بقائده، قائلا لو طلب مني العقيد القذافي أن أذبح إبني هذا لفعلت، هل بن عامر هذا نبي أوحي إليه أن يفعل هذا بطفله؟.
إن هذه الصورة البشعة من الإنحطاط المعنوي والخلقي، تجعلنا نتساءل كيف تحول الليبيون الأباة الذين كانوا يعتزون بأنفسهم ويتباهون بتاريخهم، كيف وصلوا إلى هذه الدرجة من الخنوع والإنكسار والقبول بهذه الأوضاع المخزية والمحزنة التي وصلت إليها ليبيا على يد هذا الفاسق القذافي وعصابته حتى إدرجت ليبيا في مقدمة قوائم الفساد لمنظمة الشفافية الدولية. كيف نسكت عن كائن لا يمت إلى ليبيا ولا للإسلام ولا للعروبة ولا حتى للإنسانية، كيف نسكت علي من حول ما يجري فيها إلى مادة للسخرية والتندر، وكيف غضينا الطرف عن هذا المجرم القدافي وتركناه يعبث بالنصب التذكاري وسط مدينة بنغازي الذي ضم رفاة الشيخ الجليل عمر المختار إسطورة ملحمة جهاد ليبيا، وعمل بكل ما في إستطاعته، تشويه تاريخ ملحمة جهاد أجدادنا التي سطرها التاريخ بأحرف من نور وتغنى بها الشعراء وأصبحت مثلا للجهاد والبطولة يضرب به الأمثال في تاريخ الأمة العربية الإسلامية بل في العالم كله. وكلنا يعرف مدي الحقد الذي يكنه القذافي للشيخ عمر المختار وأسبابه لأنه يرى فيه عقبة تقف في طريق زعامته وبطولاته الكاذبة، لأن عمر المختار هو الرمزا الذي يتغني بجهاده وبطولته الليبيون والعرب والمسلمون وأحرار العالم كله.
كيف سكتنا علي إكراهه لإبن الشيخ عمر المختار للذهاب معه إلى إيطليا ليقدمه إلى صديقه اللعين "بيرليسكونى" رئيس إيطاليا الماجن طالبا منه العفو والصفح عن شيخ عمرالمختار ورفاقه المجاهدين لما فعلوه بالغزات الإيطاليين القصد منه ذلك توجيه إهانة لسيدي عمر المختار، وإذا لم يكن هذا صحيحا فنسأل القدافي سلالة "باندة عاكف" ليجيبنا ما هو الهدف من قيامه بذلك الفعل الشنيع لرجل مسن بلغ من العمر عتيا مستغلا ضعف ذاكرته ليحقق القذافي ما وسوس له الشيطان بفعله. إن التاريخ سيسجل حتما خيانة القذافي وحماقاته، وفي نفس الوقت لن يغفل عن ذكر جبننا وتخاذلنا عن الوقوف في وجه هذا الشاذ المعتوه. وأخيرا لا نملك إلا أن نقول لكل أمر مستقر ولو طال الزمان أو قصر، سيمضى القذافي اللعين إلى نهايته السوداء وسيلحق به التاريخ والأجيال القادمة وبكل من أعانه الخزي والعار لما إرتكبه من جرائم نكراء في حق ليبيا وتشويه تاريخها ولن يعفينا التاريخ أيضا من المسؤلية.

أمعتوق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home