Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 10 يناير 2011

previous letter                 next letter                 list of all letters

ماذا فعل الصينيون بالاقتصاد والسياسة..؟!

هل احتكموا لصناديق الاقتراع السرية ...؟!! أم مارسوا الديمقراطية بنظام فصل السلطات الثلاثة ..؟!! ما سر التعاظم المضطرد للاقتصاد الصيني ..؟!! كيف وصلت الصين الشيوعية المتهمة بانتهاك حقوق الإنسان على عينك يا تاجر وفقا للرويات الغربية إلي مصاف الدول المتقدمة ..؟!! هل عثر دينج شياو بينج على خاتم علاء الدين السحري..؟!! أم أن للقصة حكاية أخري ... لنرى .
لست هنا بصدد سبر أغوار التاريخ القديم للبحث عن أصول الحضارة الصينية في الماضي البعيد برموزها و طقوسها الغريبة ولست متخصص في شؤون السياحة و الترفيه للحديث عن سور الصين العظيم ... ولكن سأعود مضطراً لقول نابليون بونابرت الشهير عن الصين عندما قال .... (( دع الصين نائمة لأنها عندما تستيقظ سيندم العالم ))...... لقد تثاءبت الصين من غفوتها التي دامت عقودا طويلة وأستشعر الغرب أخيرا الخطر الصيني الذي دخل كل بيت في هذا العالم بصناعته الثقيلة والخفيفة وها هي الصين تحقق عن جدارة واستحقاق أعلى مستويات النمو الاقتصادي في العالم وتكنز خزينتها واحتياطاتها المالية بمئات المليارات من الدولارات حيث أكدت العديد من الدراسات الإستراتيجية أن الصين ستتقدم اقتصاديا على اليابان بنهاية عام 2015 م وعلى الولايات المتحدة الأمريكية بنهاية 2040 م ....... يا للهول ..!!
وضعت الحرب الأهلية الصينية أوزارها عام 1949 م بانتصار الحزب الشيوعي بقيادة الزعيم المخضرم ماو تسي تونج والذي أعلن عن تأسيس جمهورية الصين الشعبية يوم 1 أكتوبر 1949 م علي أراضي شاسعة بشرق أسيا تقدر بـ 9.6 مليون كيلومتر مربع وبعدد سكاني يقترب من المليار نسمة وعلي أنقاض بلاد مزقتها الحرب الأهلية وأنهكتها الصراعات والحروب فأنتشر الفقر والتخلف والجهل في ربوع البلاد كنتيجة منطقية للأحداث المأساوية التي عاشتها الصين .
حاول ماو الدفع بالاقتصاد الصيني من خلال برنامجه ( القفزة الكبرى إلى الأمام ) و الذي دشنه عام 1958 م إلا أن النتائج كانت غير مقبولة من ناحية الشعب الصيني الذي ظل يعاني الفقر و العوز مما دعا الداهية دينج شياو بينج عام 1978 م إلى إدخال إصلاحات اقتصادية كبيرة قائمة على نظام السوق فاستطاع إنشاء اقتصاد مختلط موجه نحو السوق تحت حكم الحزب الواحد و بالسمات الآتية :
1- التركيز على المؤسسات الصغيرة .
2- تخفيف الرقابة الحكومية على الأسعار .
3- تشجيع الاستثمار الأجنبي .
4- التركيز على التجارة الخارجية .
و هكذا أصبح الاقتصاد الصيني من أسرع الاقتصاديات الكبرى نموا في العالم مما جعله يحل في المرتبة الثانية عالميا من حيث الناتج المحلي و الذي ساهم في بروز الصين كأكبر دوله مصدرة في العالم بالإضافة إلى المكانة الاقتصادية العالمية من خلال عضوية الصين في المنظمات الدولية و التجمعات الإقليمية ( التجارة العالمية – الايبك ) .... مثالا .
لقد وظفت الصين السياسة من أجل الاقتصاد واستفادت من عضويتها الدائمة في مجلس الأمن الدولي وحافظت علي علاقاتها الدولية مع معظم القوى العظمة والتي تقاسمت معها امتلاك الترسانات النووية وهكذا أصبحت الصين حديث الساعة وقبله للباحثين من أجل معرفة السر العظيم الذي نبه إليه نابليون منذ عقود خلت.
(( دع الصين نائمة لأنها عندما تستيقظ سيندم العالم ))
فهل سيندم العالم ويسود الجنس الأصفر ..؟!!

فرج بوزعكوك


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home