Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 10 يناير 2011

previous letter                 next letter                 list of all letters

قرأت لك :
كلب السلطة وكلب الشارع

كلب السلطة وكلب الشارع

بقلم محمد عبدالمجيد
رئيس تحرير مجلة طيور الشمال
منتدى "ابن مصر" : http://www.ebnmasr.net/forum/t36607.html

التقى كلبان على قارعة طريق خالية من المارة، فتنابحا، ثم تفرّسَ كل منهما في الآخر كأنهما من عالمين مختلفيّن كان الأول سمينا وتبدو عليه علائمُ الدلال والرفاهية والتخمة، فهو كلب السلطة، أما الثاني ففيه فقر المتشردين، تُغطيه أسمالٌ رثة من أوساخ الشارع فهو منه وإليه.
ودار بينهما حوار التقطنا شطرا منه... قال كلب السلطة: ما الذي جاء بك إلى هذه المنطقة النظيفة، وإني لأظنك أخطأت الطريق إلى فضل&Ccediuml;لات سكان عشش الصفيح فقادتك قدماك إلينا؟
كلب الشارع: أراك تتحدث كسَيّدِك ووليّ نِعْمتك الذي يُطعمك، ويُسَمّنك، ويحيل نباحك إلى تجرؤ وقح على وفاء عالم الكلاب! لقد جئتُ هنا لأن كل شارع هو داري، وكل زاوية هي مرصدي، أطارد القطط كما يحلو لي، وأمارس حريتي في التنقل دون عصا سَيّد أو شراسة أبنائه.

كلب السلطة: أظن الفقرَ قد جعل منك فيلسوفاً، والأوساخَ التي عَلَقَتْ بك أنستك أن كلابنا المدللة تنفر منك، فنحن نغتسل بماء الخرطوم الذي يُمتعنا به سائق السيد وهو يغسل السيارة السوداء الفارهة التي لا أحسب أنها مرت في شوارعكم القذرة الضيقة التي يتنافس فيها الناس والكلاب والقطط على صندوق قمامة.
كلب الشارع: وأنا أظن أن أسيادك يدللونك كما يفعل الأطفال مع خروف العيد قبل ذبحه.
أنت تهزّ ذيلك عندما يضربك سيدك، وأنا أهزه فرحا عندما يربت طفل فقير فوق ظهري.
أنت لا تشم رائحةَ اللصوص فهي مثل رائحة سيدك، وأنا أطاردهم ولو كانوا يرتدون أفخر الثياب وتدوس أقدامهم على الأرض كأنهم ليسوا منها. أنت تجلس هادئا بجوار سيدك وهو يعقد صفقات الشياطين مع ضيوفه، وتمر أصابعه في شعرك الكثيف النظيف فتصمت، ثم يأخذك نعاس المتخمين، أما أنا فأبحث عن لقمة عيشي، وأقفز فرحا إن عثرت على عظمة ألقاها فقير بعد أن مسح لسانُه بقايا ما كان فيها من لحم قليل.
أنت جبان ترجع خطوة للوراء إن لوّح أحد أمامك بقبضته، أما أنا فأتقدم خطوتين مواجها خصمي ولو كان يمسك عصا غليظة

كلب السلطة: وأنت تعيش وتموت دون أن تسير على بساط، أو تنام في فراش وثير، أو تلهث بجوار سيد يمارس رياضة الجري في أحد النوادي التي صنعها أثرياء العصر ليشاهد بعضهم بعضا، ويعقدون صفقات الأسياد.
كلب الشارع: بل أنت حارس للصوص الوطن، وناعم كأنك وُلِدت قَطة تَحَوّلتْ إلى كلب. أراك أحيانا داخل أسوار القصر وابنة سيدك تلقي بكرة اليد بعيدا فتسرع لتأتيها بها دون أية متعة أو سعادة.
أنت لم تعد رمزا للوفاء، لكنك تمثل الخنوع والخضوع وهزّ الذيل لمن يُلقي إليك ببقايا مائدة تحلّق حولها ضيوفُ لص القصر احتفالا بخضوعهم هم أيضا.
أنت كائن حَيّ هَرَبتْ منه روحُه، أما أنا فكلب حر طليق أنام في أي مكان، وأتدثر بسماء صافية أو ممطرة، ولا تخيفني وقع أقدام أشرس اللصوص وهو ينهب الأرض عائدا من سهرة، أوثملا ضل طريقه إلى موقف سيارته.


طارق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home