Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 6 يناير 2011

previous letter                 next letter                 list of all letters

هل يرى السفيه العرفية الشعب الليبي عزيزا حقا؟

أرسل السفيه فوزي عبد الحميد العرفية رسالة أخرى يحاول فيها دغدغة مشاعر الشعب الليبي الطيب، ويذرف فيها دموع التماسيح، وخاصة أن نهاية السنة قد قربت فلعل أحد أفراد هذا الشعب ينخدع بمكره ويرسل له شيئا من المال ليستعين به على قضاء بعض الليالي الحمراء في ميلانو وروما.
وهذا الذي فعله السفيه هو الدعاء الذي طالما تهكم عليه. نحن ندعو الله سبحانه وتعالى وهو يدعو الشعب الليبي.
منذ متى كنت تنظر إلى الشعب الليبي على أنه عزيز أيها المنافق؟ كم مرة أهنت فيها الشعب الليبي وأنت تطعن في دينه، بل وتعد من دعا الله من الرجال الليبيين نساءً!!
لماذا تستغيث بالشعب الليبي إن كنت تسخر من دعاء الله؟
ولماذا تريد من الشعب الليبي تصديقك وأنت اعترفت بغشك؟ أليس الغش والكذب وجهان لعملة واحدة؟ ثم أليس من حق القارئ أن يسألك ما الذي فعلته بالأموال التي وصلتك من أجل حصولك على أسماء شركات سويسرية كما أدعيت؟ كم هذه الأموال التي وصلتك وماذا فعلت بها؟
لماذا لا تعطي القارئ عنواين خصومك من مواطني سويسرا حتى نستمع إلى رأيهم من باب العدل؟ لماذا يضربك بائع خضار يعمل من أجل رزق عياله دون سبب؟ ألا تزعم أنك محام لا يشق له غبار، وأنك كنت وكيل نيابة؟ أليس هذا مطلب عادل؟ هل تعتقد أن هناك وكيل نيابة في تاريخ ليبيا بمستوى جهلك ووقاحتك؟
هذا الذي ضربك-ولعلها من باب العقوبة الإلهية التي تنزل بالمحاربين لدين الله المتهكمين على دينه- أليس ضربه لك بسبب مشروع وجيه؟ كيف يشهد ثلاثون شخص ضدك إن لم تكن قد نلت القدح المعلى في سوء الخلق وسوء الأدب؟
لوكان فيك شئ من ملامح المسلم لقلنا أنهم ربما عاملوك بعنصرية دافعها كراهية الإسلام وسوء فهمه، لكنك تشبه المومسات اللاتي تعج بهن شوارع لوزان، و تفتخر بعلمانيتك، وتتباهى بطعنك في ديننا حتى شبهت القرآن الكريم ب(الفيلم الهندي)!! فض الله فوك، وشل يمينك، فليس دافعهم لضربك سوى نزقك وطيشك ووقاحتك التي ليس لها مثيل.
المسلمون الثلاثة الذين زاروك أخطأوا كثيرا، فمثلك لا يزار، ولا يطرق له باب، لكنهم لا يعرفوا مقدار سوء سمعتك وتاريخك المشين. لا يعرفوا أنك طعنت في عبد الحميد البكوش رحمه الله وقبرة لم يجف، بعد أن زعمت أنه لم يدفع لك أربعين دولارا ثمن تذكرتين لك، ولصاحبك السويسري الغامض الذي قرر لسبب ما أن يفديك بروحه كما زعمت.
هؤلاء الثلاثة لا يعرفوا مقدار حقدك على الإسلام والمسلمين حتى تباهيت أكثرة من مرة أن أستاذك هو الهالك السخيف موسى سلامة النصراني الذي نفث سمومه ضد كل ما هو إسلامي خلال سنوات حياته اللامباركة في مصر!.
مثلك ايها السفيه يتفل على وجهه، ويعرك من أذنيه كما يفعل بالأطفال الأشقياء.
كيف اصبح الشعب الليبي عزيزا عندك أيها المنافق، وأنت لا تترك مناسبة إلا وتتهكم على دينه، وتنسب له ما ليس فيه، بل حتى في هذيانك السخيف هذا، زعمت أن المسلمين يقولون بسنية الأمية؟!! أين ورد هذا أيها الجاهل، وديننا ليس له مثيل بين أديان الدنيا كلها في تشجيعه للعلم، وحثه عليه، بل أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
طلب العلم فريضة على كل مسلم. فأين وردت عبارة أن الأمية سنة؟ أم أنك لا تأبه لشئ مادام الهدف هو تشويه الإسلام والمسلمين؟
لماذا يهمك خطف أطفالك، وأنت تنشر لأحدهم صور فاضحة، وهل التقطت له هذه الصور وهو مخطوف يا ترى، فإن لم يكن مخطوفا فلماذا لم يحاول الاتصال بك؟ وإن كان مخطوفا كيف التقطت له صور في مجلة فاضحة نشرتها له أنت في موقع ليبيا وطننا؟
لماذا تستعمل عبارات هابطة وأنت تشرح الذل الذي تتجرعه نتيجة لسنوات طويلة ظلمت فيها عباد الله يمنة ويسرة، وخاصة ذلك الشاب الذي بكى لك واسترحمك حتى يرى أمه المريضة وهو معتقل وأنت تحقق معه كوكيل نيابة، ومع ذلك أبيت ايها الأرهابي القزم المتلفع بثوب حمل؟ هل تظن أن القارئ مازال في حاجة لمعرفة سوء خلقك وسوء أدبك وإرهابك حتى تستعمل عبارات خادشة للحياء لا حاجة من استعمالها؟
على أي حال، واضح أن شرطة لوزان يعرفون حالتك العقلية، فكادوا أن يستدعوا لك طبيبا، ثم عدلوا عن ذلك لسبب ما، فالحمد لله الذي عافانا مما ابتلاك به.

أبو ضياء الدين
shehabadeen@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home