Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 31 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إغتصاب عروس ليلة زفافها و الناس يتفرجوا

كان عمرها لم يصل ثمانبة عشر عاما بعد ,عروس في عز شبابها , فاتنة الجمال, طيبة, تخاف اللّة, كريمة,تحب كل الناس,الكل فرحان بها,يحبوها ويفتخروا بها...يوم الزفة تجمع الآقارب والآصدقاء و الجيران من كل مكان وكان عدد الحضور كبير و كآنة كل الناس حاضرة الفرح وفي عيونهم الفرحة و كآنهم عائلة واحدة.عند موعد الزفة وقبل خروجها من بيت اهلها,كنت جاهز بصوارتي البسيطة و قريب اطير من الفرحة ,نعم انا كذ لك احببتها و عرفتها طوال عمري,حينها كان عمري ثمانية سنين.وقفت في وسط الساحة و قريب من سيارة العروسة لآخذ لها الصورة التي وعدتني ان تعطيها ليا انا و لا لأحد غيري.ها آنا جاهز,اخيرآ,خرجت وورائها آمها تبكي من الفرحة و الزغاريد تملاء الجوء ترن من جميع افواه النساء و البنات..قبل ان تصل لباب السيارة, فجئة,طلع علينا صعلوك في وسط الساحة و معاه عدد قليل جدآ من الصعاليك ,واضح علي وجوههم الخونة والحقد والجبن واللا إنسانية, كلهم لابسين لباس عسكري, مسكوها الصعاليك من يديها البريئة وجروها الي وسط الساحة ورموها بوجهها علي الارض حتي لا يروا وجهها ولا عيونها, فآحتضنت الارض واصبحت هية والارض جسدأ واحدأ, الكل اندهش و سئلوا بعضهم " منو هذا؟وإمنين جانا؟ "وللآسف لم يتجراء آن يساعدها آلا عدد قليل من الشياب و الشباب,لم يكونوا مسلحين,فانقتلوا فورأ عبرة لباقي الناس.آمام الناس و في وسط الساحة ابتدا الصعلوك بإغتصاب العروس والإعتداء علي شرفها والناس يتفرجوا,وكل ما توقف هذا الشاذ الصعلوك النذل عن إغتصاب العروس قفزعليها احد صعاليكة ليغتصبها والثاني و الثالث و كثر عدد المغتصبين لها, حتي الكثيرمن الناس شاركوا في اغتصابها, رجال ونساء حتي اصبح البث مباشر, لم اسمع منها ولا حتي صرخة بسيطة,اصيبت بخيبة آمل فينا. بعيونها المليئة الدموع كانت تنظر إليا و في عيوني وكآنها لم تنظر الي اي مكان اخرإلا في عيوني انا, بدآت اتراجع الي الخلف و رميت صوارتي علي الارض اعرفها و اعرف معني نظرتها..تقول, ساعدني,انقضني,اقتلني,دير حاجة , عيب و عارعليكم راه يسمعوا الناس يا ويلنا,مع هذا كلة وهية مازالت تخاف علي سمعتنا).اعطيتها ظهري و هربت اركض و اركض و اركض حتي لا آري ماذا يحصل لها,خوفأ علي نفسي وصحتي العقلية ,كان بوب مارلي يغني و يقول"تجري و تجري و تجري بعيد,ولكن لا يمكنك ان تهرب من نفسك"...لا اعرف هل كان هروبي هذا جبن مني او يأس و خيبة امل في الناس (هناك مثل امريكي يقول الجبان يعيش ليحكي القصة) فهذة قصتي...كل شئ يذ كرني بها, لا استطيع النوم قبل ان افكر في عيونها,وكل صباح اخجل من النظرة في المرءاة,عيوني تذنبني كذالك. ضيعت شبابي هاربآ منها...كل الشعوب تعرف قصة عروستنا وعارنا الان ..لا احد يمكن ان يحترمنا و لا يمكننا ان نتوقع اي ناس يدافعوا عليها إلا نحن,لا احد يدافع علي الجبناء...كفانا هروب من مآساتنا و لنواجه الصعاليك بكل مالدينا...مازالت تغتصب الي يومنا هذا...لها اربعون خريفآ وهية تغتصب وتنتظر في النساء والرجال الشرفاء ان ينقضوها... صدقوني,لا يهمها من ينقضها ولا يهمها كيف ان ينقضها( إلا ان لا يكون صعلوكآ اخر), إنها تموت ,لا اعتقد انها سوف تتحمل اولاد الحقراء ان يغتصبوها اكثر من ما عملوا بها ابائهم...انا علي يقين إنها تدعي إلي اللّة سبحانة و تعالي ان يغفرلنا,فعلينا ان نتسامح و نتحد,نحن شعب طيب لهذا استغلنا الصعلوك الحقير وعمل عملتة في عروستنا...احرجني صديقآ لي من موريتانيا,سئلنلي قائلآ: آلا انتم مسلمون؟ آلا تخافوا اللّة؟ كيف يتجراء ان يعمل فيكم واحد شاذ حقيركل هذة الفضائح امام العالم و يعيش؟؟ اين احفاد عمر المختار؟؟؟؟..اكيد عندكم من الاجابات ما نملاء بها شاحنات..كفاية يا ناس!! اسئلكم باللّة ان تقفوا وقفة الرجال والنساء الشرفاء عار علينا امام الشعوب الذي يحصل لنا و آمامنا..اسئل كل ليبي, اي من كان, ان يكون صريح مع نفسة, و كل من لدية اي منصب لخدمة البلد و الشعب ان يخاف اللّة ولا يخاف الطاغوت و يعاهد نفسة بآن يسعي لخدمة بلدة و الشعب المظلوم باي وسيلة ممكن, لا تخافوا علي انفسكم, لمن آمن باللّة وبرسولة صلي اللّة عليه وسلم :قال تعالي في سورة يونس :

" قل لا املك لنفسي ضرآ ولا نفعآ إلا ما شاء اللّة لكل آمة اجل إذا جاء اجلهم فلا يستئخرون ساعة ولا يستقدمون"

اسم العروس ليبيا

استقلت سنة 1951وسنة 1969 اغتصبت ولازالت تغتصب الي يومنا هذا .

نجح الصعلوك في تقسيم شعبنا الي قسمين من الناس ..القسم الاول : طائفة تآخذ النصيب الاوفر من المناصب و الجاه,آمثال : سيف الإسلام، الابن المفضل لوالده، اشترى قصراً بعشرة ملايين جنيه استرليني ( 16.5 مليون دولار) في منطقة هامبستيد التي تعد واحدة من أفخر ضواحي العاصمة البريطانية لندن وأكثرها ثراءً(من اين لكم هذا؟). و القسم الثاني: وهو اكثر الناس تبقي في فقرها و دخلها القليل إن لم يتداركها اللّة تعالي برحمة الاغنياء..وكما نعلم كلنا, انة سياط الظلم آمتدت إلي آجساد بريئة و امتلآت بها السجون لمجرد قيام اصحابها باءنكار شئ من ذلك الظلم, وقتلت نفوس كثيرة اصر اصحابها علي قول الحق و الدفاع عنة.وكثيرآ من الناس قتلوا و هم لم يفعلوا شيئآ ابدآ..قال الإمام الزاهد عمر بن عبد العزيز عن الحجاج : " لو تخابثت الآمم فجاءت كل آمة بآخبثها لجاءت الآمة بالحجاج بن يوسف الثقفي "..ما اشبه اليوم بالبارحة يا اخوتي الكرام .

قصة قصيرة للآمام الزاهد عمر بن عبد العزيز.....(كان يسكن منزل من طين قديم ويومآ من الايام واقف بجوار الجدار يصلح الجدار وثوبه مليء بالطين.. أتت امرأة مع ابنها وكانت تطلب من أمير المؤمنين أن يزيد عطائها من بيت مال المسلمين لأن أبنائها كثر، فجأة يقوم ابن المرأة ويضرب أبن أمير المؤمنين، تخاصما على لعبة صغيرة. وشق رأسه وأخذ الدم ينزف فهرعت زوجة عمر للولد حملته وصرخت على المرأة،فخافت المرأة وارتعبت بما فعل ولدها الصغير بابن أمير المؤمنين ، ثم دخل عمر البيت ولف رأس ابنه، وخرج للمرأة وهدأ من روعها وطمأنها وأخذ اللعبة من ابنه وأعطاها لولد المرأة.
ثم قال لها اذهبي للخازن وقولي له أن يرفع عطائك فقالت زوجة أمير المؤمنين يضرب ابنك ثم ترفع لها المال وتهدي لأبنها اللعبة.قال عمر لقد أرعبتيها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من روع مسلماً روعه الله يوم القيامة ......) ثم أكمل إصلاح الجدار هذه كانت قصة من تاريخنا الإسلامي الذي يبرهن في كل موقف على عدل الإسلام مع المسلمين ومع غير المسلمين .فلننظر ماذا يفعلوا ابنائهم الان و كائنهم يملكون الدنيا و ما فيها و هم يفسدون مستقبل البلاد و ثروات الشعب الليبي ككل,لا توجد حتي العلاجات البسيطة للناس,فالليبي يظطر يسافر لآبسط الامراض .هل هذه إنجازات يفتخر بها اي مواطن و كل شئ يآتي للبلاد من الخارج و تكذبون علي انفسكم و تسمونها العظمة! آلا تخشون يومأ امام اللّة؟

هناك من يقول" البلاد فيها فلوس الان,روح و دير فلوس و سكر فمك " اود ان اقول لهم...اولأ, إني احترم كل ليبي يحاول ان يرجع للبلاد مهمي كانت غايتة في الترويحة,علمآ بآن لا يمكننا إصلاح اي فساد لو اننا كلنا هاربين,اكيد الكثير منا لا يرحب بكلمة هاربين فلا نهرب منها و نحاول ان نكون واقعيين مع انفسنا...ثانيآ,عمرها ما كانت قضيتنا او عارنا قضية فلوس,القضية مش قضية فلوس مع انة الصعاليك بذروا ثروات البلاد و الادلة لا تعد ولا تحصي هذا امر معروف...ثالثآ,لازم علينا ان نسمي الامور بما هية علية والامر الاشد اهمية انة لا ناخذ مقلب من يسمي كل من طالب بحقوقة و حقوق الشعب الليبي ككل, بمعارض,انا لا اعارض بلدي و لا شعبي حتي يقال علي معارض,انا اطالب بوضع قانون ليحكم بلدنا و لا احد يعلي علية,اطالب بكل من اغتصب عروستنا وقتل الابرياء ان يحاكم امام اللّة و الناس,و ارفض ان تكون بلدنا مملكلة للصعاليك و اولادهم المقاعير,يهودآ كانوا ام من المريخ (تطردون الملك وتقولوا انكم ثوريين و الان تكذبون علي انفسكم وتريدون الشعب ان يصدق انكم ملوكأ,,تاللّة انكم صعاليك خونة) رابعأ : بكل صراحة فجئة وجدت نفسي اكون في قائمة لا اقدر ان انهيها..فلندع القائمة لآهلها و كل ما اطلبة ليس بغريب علي كل انسان ولد حرغيورعلي دينة, بلدة وشعبة.اذكركم و نفسي, بآننا كلنا مسؤلين امام اللّة علي ما يحصل لنا و امام عيوننا...مهمي جمع الانسان من المال وما يوجد في هذة الدنيا لزينتها, فكل من عليها فان.هناك حديث لسيدنا محمد صلي اللّة علية و سلم يقول فية(بكل اختصار) ابن آدم لا يملآ فاه إلا التراب.. فأخرتها قطنة وتراب في قبر وللّة سوف ترجع الامور..ما يتبع الإنسان حينها إلا عملة الصالح او الطالح و العياذ باللّة..ولكل منا يوم إذ شآن يغنية...يقول الحاج خليفة" اللي جاب الهم ايشيلة",اذا كان نحن ساهمنا في بقاء هذا الهم فيجب علينا ان نجد طريقة شيلتة..ليس المهم من ينجح في عمل الخير و لكن الاهم ان الخير يفعل..هناك من خانوا الامانة و خانوا الشعب و تسلطوا علية, لكن سوف يآتي اليوم و يثور الشعب الليبي ثورة حقيقية و ليست مزيفة. لا تصدقوا من يقول في حق الشعب الليبي انة جبان ,ليبيا مليئة بالرجال و النساء الابطال من شرقها لغربها ومن جنوبها لشمالها, تبوها وامازيغها وعربها .... مهما طالت المدة ومهمي طغوا الصعاليك فمصير الباطل زهوقا ,لا محالاه .

حتي لا اكون شيطانأ اخرس .

ابنكم و اخوكم
سي بورحيمة /جلال المبروك البسيوني
Jalalbess@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home