Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 31 اكتوبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

أوجه الشبه بين أمارير والمحمودي

أخوتي الإعزاء ,قد يظن البعض ان الخلاف بين كل من السلفيين والقرآنيين خلافا جوهريا, أو هكذا يبدو لمن يطالع السجال الحامي بينهما على هذه الصفحة, ولكن حقيقة الامر أن كليهما ينطلقان من قاعدة واحدة أساسها: -تحصين النص المقدس.
-حسن الظن بصاحب الرسالة.
-المقدرة الفائقة على التأويل و لي أعناق النصوص.
-الغرور.لثنين ظاربين أرواحهم بعصبة.
قبل الدخول في صلب الموضوع لابد لي من كلمة حق أقولها ,وهي أن القرآنيين رغم غرورهم ,هم أكثر تعقلا من سواهم ,و يحاولون دائما وفي كل مناسبة, تقديم الاسلام في صورة عصرية جميلة توافق لغة العصر .
فهم على سبيل المثال لا يقتلون المرتد عن, ولا يرجمون الزانية ولا الزاني, ولايفرضون لبس الحجاب, ويقفون ضد تعدد الزوجات,ولكنهم لازالوا برغم ذلك يقرّون الرق ولازالوا يعتبرون شهادة المرأة نصف شهادة الرجل .للأسف الشديد أدلتهم لاتستطيع أن تصمد امام حجج السنيين القوية والداحضة .
من أهم أركان المنهج القرآني إنكار دعوة الناسخ والمنسوخ بإعتبارها ضربا من التحريف,غاضين الطرف عن الحقيقة التي مفادهما أن هذه الدعوة قد تم توضيفها بذكاء شديد لتبرير التناقضات الكثيرة التي وردت في القرآن ليس إلا. يقول القرآن "الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث" , " ويذكروا اسم الله في أيام معلومات " فهل الحج أشهرا أم أياما,مأزق ولاشك ,فأين المخرج؟

ويقول أيضا "والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً يتربصن بأنفسهن أربعة أشهر وعشراً","والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجا وصيه لأزواجهم متاعا إلى الحول غير إخراج فإن خرجن فلا جناح عليكم فيما فعلن في أنفسهن من معروف والله عزيز حكيم"فما هي المدة التي تنتظرها المرأة؟
أذن لامناص من إستعمال سلاح الناسخ والمنسوخ لتمرير هذا الالتباس.

على الرغم من أختلافي الشديد مع السلفيين إلا أنني أكنّ لهم إحتراما كبيرا جدا , فهم رغم تعنتهم وغلوهم,أصدق حديثا وأوضح طريقة من غيرهم.لسان حالهم يقول:هذا هو ديننا الذي وجدنا عليه آبائنا,واللي مش عاجبه إيطربق. الشيخ أسامة بن لادن عندي أشرف واصدق ألف مرة من الشيخ القرضاوي. وألمحمودي- مع انه يفصعلي في رقبتي - ألا أنه أشجع واصدق من أمارير والفيتوري والخليفي ألف مرة.
يقول المرحوم الصادق النيهوم في كتابه "الاسلام في الاسر" متحدثا عن المرأة الحائض "...فعزل المرأة فكرة لاتدخل لغة الدين أصلا,إلا في مجتمع يتكلم لغة التوراة..." ,"...إن القرأن لا يعتمد على وصية التوراة بعزل المرأة, ولايعتبرها وصية دينية, ولايمكن تطويعه لإحتواء فريضة الحجاب,لإنه يرفض مصدرها الاسطوري من أساسه, وإذا كان الحجاب قد أصبح الآن فريضة إسلامية ,يدعو لها الوعاظ بإسم الاسلام,فإن هذه الدعوة ليس مصدرها النص القرآني,بل مصدرها ان الواعظ يتكلم لغة عبرانية من دون أن يدري."
فهل لهذا الكلام الجميل أن يصمد أمام الآية التي تصف الحيض بالنجاسة صراحة؟
يقول القرآن " ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن " .
أما فيما يخص الحجاب الذي فرضه الله على المرأة المسلمة دون الامة تأكيدا لنظام الطبقية الذي كان سائدا آنذاك ,فيقول القرآن " يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين " .
آسف ياأستاذ الصادق ,عليك رحمة الله ,فحجتك ضعيفة.
وهكذا تستمر عمليات التجميل اليائسة والترقيع ,فهل ينفع في البايد الترقيع؟
تحياتي لكم جميعا

الحيران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home