Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 31 مايو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

هي هكذا يا ليبي !!

ازول نـ ياكوش فلاون \سلام الله عليكم

تمهيد :-

رغم اني تاكذت ان لهذا الوطن ربا يحمية

ورغم اني تيقنت ان لهذا الشعب جلادا يبكية

ورغم اني تعلمت انه لارجاء في الميت الخائف من الموت الا اني لازالت ادعو الله واطلب من رب هذه الارض ان يحية فهو من يحيى العظام وهي رميم .

صلب الموضوع :-

حين وقبل ان تنشر شئ يتعلق بموضوع الامازيغية تلك القضية التي تأرق الوطن الليبي وكذلك من المفترض ان تأرق المواطن لانه يعيش علي هذا الوطن وكل ما يؤرق وطنة يؤرقة .

الا اني اشاهد العكس بل النقيض .

فكلما طرح احدهم موضوع الامازيغية يخرج علينا انصار العروبة يتشدقون باسلوبهم الممل المقلق الذي تفوح منه رائحة التخوين والخيانة لكل من ينادي بليبية ليبيا .

حين يطرح ملف الامازيغية تشاهد وتقراء ردود افعال لا تنبع الا من شخص او اشخاص جاهلين او متجاهلين لهم وطنهم و مواطنيهم .

انا لا ادعو الكل لدفاع عن القضية الامازيغية او حتى السكوت عن بحثها والدلو بدلوهم فيها بالقبول او الرفض لانها قضيتهم كما هي قضيتي وقضية كل ليبي .

بل ادعوهم الي الموضوعية في الطرح , والي البحث الجاد والنقاش العقلاني البناء .

يكفي تجبرا و دكتاتورية وشوفينية في الطرح اننا ننادي بالديمقراطية والحرية ونحن كشعب او كنخب مثقفة نمارس ما ندعو الي زواله علي انفسنا وعلي وطننا في اهم قضايا الوطن والمواطن .

اننا نحن الجبابرة و نحن ذاثنا من يمارس الدكتاتورية التي ندعو الي زوالها .

اننا لازالنا نحارب بطريقة همجية شوفينية كل فكرا لا نتفق معه .

فكيف يامن ننادي بانهاء الدكتاتورية وانحن اول من يمارسها .

فلا تنهى عن خلقا وتاتي بمثلة ....عارا عليك اذ فعلت عظيم .

فل نكن موضوعيين في طرحنا وفي نقاشنا , يا ليبي ان الامازيغية ملف هو يعد من اسخن ملفات وطننا ليبيا فلا يمكن تجاهلها ونسيانها او حتى غض النظر عنها .

لا يمكن ان نتحول ونغير في ليبيانا شعبا و وطنا الا اذا تعاملنا مع كل قضايها الهامة بشكل عقلاني وجاد .

فهل من الممكن ان نغير نظرتنا الي مواضيع وطننا الليبي ونهتم بمشاكلنا بعيدا كل البعد عن الشرق ومشاكلة .

هل يمكن ان نعيد لانفسنا شخصيتنا الليبية بعيدا كل البعد عن الايديولوجيات المستوردة , ام انك هكذا و سوف تعيش وتموت هكذا ياليبي ؟؟؟

تانميرت

بقلم : مواطن زواري
حرر يوم 26\5\2009-2959
لا ليبيا بلا امازيغية
WALEC TMAZIGHT WALEC LIBYA
ار توفات



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home