Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 31 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

مجزرة بو سليم قبل ان يحصل التزوير

حصلت المجزرة الرهيبة بأمر مباشر من القذافي ، فهو المسئول المباشر عن ماحصل في السجن قبل المجزرة وبعدها، وذلك أنه عندما حصل العصيان السلمي في السجن نتيجة سؤ الاحوال، وتفشي الامراض، والموت، طلب المساجين مقابلة أحد المسئولين جاء لهم المدعو عبدالله السنوسي (عبد اللات ) كما يسمى وجلس مع مندوبي المساجين وقدموا له مطالبهم والتي تتمثل في تحسين الاوضاع فقط ،فقال لهم عبد اللات: وبالحرف الواحد إن إجابة طلباتكم عند(الرجل ابروحه) حسب تعبيره ويقصد به القذافي ، ووعدهم أن ينقل طلباتهم للرجل ووعدهم خيرا وطلب منهم الهدو واللاتزام ووافق المساجين على ما تم الاتفاق عليه مع عبد اللات السنوسي ، بل حتى المساجين الذين في الزنزانة التي بدأ منها العصيان وافقوا أن يسلموا أنفسهم من أجل الحفاظ على أرواح إخوانهم .

ولقد وجد القذافي النازي فرصته في تصفية هؤلاء الشباب العزل وليفرغ حقده على أبناء ليبيا .

واليوم نرى محاولات لتضليل الرآي العام وتزوير الحقيقة وها نحن نضع أمامكم بعض لحقائق المتعلقة بالمجزرة الحقيقة الاولى ، أن من أصدر الاوامر بالقتل وما تبع ذلك من إخفاء الجتث وعدم إبلاغ الاهالي هو العقيد معمر محمد عبد السلام بومنيار القذافي.

الحقيقة الثانية أن المساجين لم يقوموا بإي تخريب أو قتل أثناء الانتفاضة أو المظاهرة.

الحقيقة الثالثة أن أفراد الزنزانة لتي بدأت منها المطالب وافقوا على تسليم أنفسهم وتحمل المسئولية .

الحقيقة الرابعة والمهمة أن أعداد كبيرة من المساجين كانوا قد ماتوا قبل المجزرة وفي زنازينهم أمام إخوانهم نتيجة الامراض التي إنتشرت في السجن بل إن المظاهرة التي حصلت كانت بسبب ذلك الموت الذي أنتشر حتى أن الزنزانة التي بدأت منها المطالب كان قد مات فيها عدد من المساجين أمام إخونهم ، وعندما يموت السجين يأت الحرس ويلفوه في بطانية ويؤخد إلى مكان مجهول، وقد يترك الميت في الزنزانة أمام إخوانه ساعات طويلة بل أيام وقبل ذلك عذاب المرض وآلم الموت ، رغم التوسلات التي كانت تأتي من المساجين لمعالجة المرضى ، إذا ليس الكل قد قتل في المجزرة بل أن الكثير منهم قتل قبل ذلك وبصورة أبشع مما حصل في المجزرة رغم بشاعتها .

الحقيقة الخامسة أن أحد المندوبين الذين إختارهم المساجين لتمثيلهم أما عبد اللات السنوسي كان من جماعة التبيلغ فقال له عبد اللات : وأنت مالذي جاء بك فقال له الاخ : جئت من أجل حقن الدماء .

الحقيقة السادسة لم يقتل أحد من الحرس في محاولة المساجين لان مطالبهم هي إصلاح أحوالهم فقط ولم يكن تمرد من أجل الهروب أو القتل ولهذا كانوا يعلمون أن قتل أحد الحراس سوف يفسد على مطالبهم ، وإن ما يسمع اليوم من أن المساجين قتلوا بعض الحراس هو تزوير للحقيقة

الخلاصة أن من أصدر الاوامر بالقتل الجماعي أو بالمجزرة هو العقيد القذافي والذي أشرف على التنفيذ هو عبد الله السنوسي .

دفعني لكتابة هذه الحقائق خوفي من أن يستغل النظام بعض المفرج عنهم من أجل تبرئة النظام من المجزرة أو إتهام المساجين بقتل عدد من الحراس فهذا لم يحصل وهذه شهادة لله ثم للتاريخ.

كتبه لله ثم للتاريخ
المهاجر عبد الله الطرابلسي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home