Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 31 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد عـلى إدريس بو فايد

"فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ"

أنت يا دكتور بوفايد ، إذا صح اعتبارك كذلك، تضحك على نفسك ويبدو أنك "خالي قضية" و"بالك فاضي" و"ما عندكش ما أتدير".

أي تحالف هذا الذي تدعو إليه؟ وأية تطورات ومتطلبات وتغيرات محلية وإقليمية ودولية هذه التي دعتك لتواكبها وتتفاعل معها.

إن التطورات والمتطلبات والتغيرات المحلية والإقليمية والدولية جاءت بتأثير من ليبيا أو لمصلحتها. محلياً الليبيون شركاء في السلطة والثروة و والسلاح ومواردهم الاقتصادية لم تتأثر بأزمة العالم وبلادهم آمنة مستقرة لا تلتفت إلى نداءات المجانين مثلك.

وخارجياً ليبيا لاعب رئيسي في الساحة الدولية وعامل مؤثر فيها وهي فاعل في إقليمها وصانع لسلمه واستقراره وهي بين أشقائها العرب مرجعية هامة وخبرة في معالجة الأزمات.

إن دعوتك لا تفهم إلا على أنها تعبير عن الخيبة والفشل وتأكيد على أنك مريض في حالة إلى علاج.

أنا أنصحك لوجه الله رأفة بك إذا كانت قواك العقلية سليمة أن تهتم بنفسك وتعالجها و"متخليش الناس يضحكوا عليك" فيما تدعو إليه لن يطّلع عليه أحد أو يهتم به فأنت محتاج للعلاج أكثر من أي شيئ آخر.

فالأفضل لك أن ترتاح في المكان الذي هربت إليه واخترته بديلاً لوطنك الآمن عندما حاولت أن تعكر صفوه بدعم المخابرات الأجنبية ففشلت قبل أن تبدأ.

إن ليبيا في أفضل أحوالها، وإن أهلها مشغولون بحياتهم التي اختاروها بأنفسهم ولم يقررها أحد نيابة عنهم أو باسمهم وهم من القوة بحيث أنهم ليسوا في حاجة لأن يتحالف أحد من أجلهم، ولهم من الآليات والأدوات السياسية ما يمكنهم من معالجة مشاكلهم وأساليب حياتهم بكل حرية وبفاعلية أيضاً.

فأنت من يحتاج إلى النصيحة وليس الليبيين، فما تكتبه أنت أو غيرك لن يطلعوا عليه أو يهتموا به أو يشغلهم وليسوا في حاجة له ابتداءً.

وهم "دبروا على أرواحهم" منذ أن أعلن قائدهم معمر القذافي ثورتهم فالتحموا به في أول نداء وجهه إليهم بالثورة في 1- 9- 69 وكلما دعاهم لتصعيد هذه الثورة هبوا ملبين: من سحق المتآمرين والخونة لها إلى تصعيدها في زوارة وتفعيلها بعد ذلك بثورة الطلاب وثورة المنتجين وتتويجها بإعلان قيام سلطة الشعب في 1977.

إن الليبيين في قمة مجدهم ويكفيهم فخراً أن بلادهم ليست رقماً مجهولاً بين دول العالم فحكمة قائدهم معمر القذافي ورؤاه جعلت منها محط أنظار العالم وقبلته.

إن محاولات التآمر على ليبيا فشلت كلها وعليك أنت وغيرك ممن ما زالوا على ضلال أن تراجعوا أنفسكم بعد أن جربتم كل الأساليب وتحالفتم مع أقوى جبابرة الأرض في نظركم للنيل من ليبيا ومن الليبيين فما استطعتم إلى ذلك سبيلاً.

ليبيا قبل الثورة كانت مستعمرة مباحة تستخدم أرضها لمناورات الجيوش الأجنبية وقواعد لها تستخدم حتى في ضرب أشقائها بل إنها كانت تابعة لإقليم مالطا التي ليست أكثر من (رشادة في البحر) فأي إهانة بعد هذه. أليس "النظام الليبي" حسب تعبيركم هو الذي حررها من القواعد الأجنبية ومن فلول الفاشيين الذين احتكروا خيراتها على حساب شعبها وأجبرهم على الاعتذار والتعويض وجعل منها قوة مهابة.

هل هذه المتغيرات هي التي تشيرون إليها؟ لماذا تخفونها؟ أليس ذلك من باب محاولة الضحك على الليبيين وغيرهم. حقاً يا لخيبتكم.. ويؤسفنا أن تكونوا مسخرة بين الناس وأنتم تحملون صفة الليبيين فليس ليبي من يفعل ذلك , ليتكم تتعظون.

أحمد الغرياني


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home