Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 31 ديسمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بين صافي ورانيا وأسماء .. سُحقاً لصحافة الحقراء

ليس غريبا أحياناً وفي هذا الزمن تحديداً أن تتعاطي وتتعامل مع من لا شرف ولاهمة ولا ناموس لهم ..؛ فهذا منطق التعامل المتحضر والأخد والعطاء بما هو متاح لا بما هو مطلوب ..؟

في الماضي كنا نعهد أُناساً وبشراً تضع موازيناً إعتياديه وعرفيه ترتكز على جذور واساسيات منطقيه وبديهيه في التعامل مع بعضها البعض .. ( العيب .. العار .. التعفف .. عزة النفس .. الحشمه .. الوقار .. ) كلها وغيرها كانت ولايزال بعضاً منها ممن تشملهم رحمة الله سبحانه وتعالى وتمسكوا بالعورة الوثقى .. يعوون ويعرفون معانيها ومعطياتها .

مهنة الصحافه في ليبيا .. تعددت لها التسميات ..؛ وتنوعت لها المناهج ..؛ وصارت مسابقة بيع الدمم هي المنطق السائد عند البعض ..

تحضرني الذاكره في هذا المقام ؛ الي إسم ذاك الفلم البائس الركيك الدي يحكي قصة حب رومانسيه ؛مزجت روايتها مع تطعيمات سياسيه سمجه . ؛ لكن الأسم كان له تميز في شد الإنتباه ..( شورت وفانيلا وكــــاب ) .

واستشهادي هذا كان لمدى التشابه بين الأسماء وتوافق حيثيات القصص .. ليبقى الاختلاف مقتصراً على الفرق بين السيناريو السياسي السمج ..من جهه .. والمهنيه الملمعه والكادبه في حقيقتها من جهة اخري ..؟

صحفيات ( البنطلون المُخصر والفانبلا والوشاح المُمكيج ) هي ذات المعطيات التي تنقلنا بتفاصيل السيناريو البائس الدي سُخر ليكون البطل فيها هو من يصنع الأحداث والخاتمه التي يريد ..؟

ناسياً أو متناسياً أن إمكانياته وقدراته في الأداء ..لا تخوله حتى ان يكون (كونبرس ) .؟

مهنة الصحافه لها أساسيات بديهيه لمن ينتهجها بإمكانياته الحقيقيه ونهمه الفطري ؛ وحسه المرهف ؛ وفطنته المكتسبه ؛ والأهم من هذا وذاك ؛ (سمعته وصيته الأخلاقي ؛ ونزاهته ونظافة يديه ) .

صحفيات ( البنطلون المُخصر والفانبلا والوشاح المُمكيج ) دنسوا محراب الصحافه .. طمسوا فطرية الحس .. أساءوا لسمعة المهنه .. ..! حتى أصبح المنهج والأبجديه المهنيه لهم لا تتعدي منطق التسول والتطفل ومد اليدين بحجة التغطيه الصحفيه واللقاء الصحفي وتلميع ( الجزم) مقابل حفنه من الدينارات التي لا تكفي حتى لتغطية تكاليف بنطولناتهم الُمخصره أو علبه من علب المكياج والعطر الجنسي المثير الذي تحتاجه إحداهن (لوازم الشغل) ..؟

وألأنكى من هذا وذاك .. هو أن تُحسب مثل هده الشرذمه والنسانيس المتسوله بأسماءهم المتكرره في أكثر من مطبوعه تهب لهم الحسنات ؛وعملهــم في أكثر من جهه بُغية التعيين ورصد المكافآت؛ على حساب الأخرين من الذين ينتهجون أبجديه مهنيه حقيقيه ويصعدون سُلمها خطوة بخطوة ؛ لتصل القناعه عند بعض رؤساء التحرير المرضى بتكليف وتعيين تلك الشرذمه مشرفين على هؤلاء .. بحجة ( الإجتهاد ) فهل يُسمى هذا التسول وهذا التطفل وهذا التطبيل الفارغ (إجتهاداً مهنياً)..؟ وهل تُنسى وتُمحى كل المعطيات الفنيه والأدبيه والفكريه واللغويه الرديئه ؛ والأخلاقيه التي وصلت لدرجة التشهير بالصور الغير أخلاقيه ؛ والتي تُعطي مؤشـــراً خطيراً لسوء السمعه وانهيارالأخلاق ؛ وإظفاء طابع السُخريه لدى المسؤول والمواطن المُتلقي ..؟

هل حقاً لابد أن نُسلم بحقيقة ان هذا الزمن وهذا الوقت هو زمن صحفيات ( البنطلون المُخصر والفانبلا والوشاح المُمكيج ).. إن كان كدلك فسُحقاً لصحافة الحقراء ...!

ناصر أبوديه


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home