Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 30 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

جانبك الصواب يا جميلة

لقد جانب الصواب والواقعية السيدة " جميلة العقوري " إذا كان له هذا هو أسمها الحقيقي عندما حاولت التهجم بدون سبب أو مبرر على الثورة وعلى أطروحاتها الفكرية ودخلت في متاهة حسبما عنونت رسالتها أو مقالها الذي نشرته في هذا الموقع الالكتروني ولكن ليست المتاهة التي كانت تقصدها أو تعتقد بأنها وسيلة للتهجم على البلد وعلى الثورة بل متاهة المنجزات الحضارية التي تحققت في ليبيا بكافة المجالات بفعل الثورة ومبادئها في تحرير الإنسان .
وعلى الرغم من عدم جدوى وضرورة الرد عليها وعلى ما ورد في رسالتها لأنها استندت في مبررات تهجمها على وقائع ظرفية وغير واقعية تجاوزها الزمن منذ عقود ، وهي مبررات ووقائع تحسب لصالح الثورة ، ولصالح النظام المعمول به في ليبيا ، وتبين سطحية الكاتبة وجهلها بالغاية التي ترنوا لها ، والتي ناقضت نفسها بنفسها عندما اعتبرت أن ليبيا كانت رائدة في العديد المواضيع التي تناولتها .
فقد تحدثت العقورى عن الجمعيات الاستهلاكية والأسواق الشعبية " المول حسب تعبيرها " والتي قالت بنفسها أن ليبيا كانت رائدة في الولوج في هذه التجربة الحضارية التي كان الهدف الثوري منها هي حماية المواطن الغلبان والفقير الذي قامت الثورة من أجله من جشع التجار والمضاربين في بورصات المال بهدف تحقيق الربح الكبير دون مراعاة لظروف الناس المالية ، وبذلك حمته من تكالب التجار على قوته وغذائه وجعلته خط أحمر .. كما أنها تناست أن تجربة الجمعيات الاستهلاكية والتي قالت بنفسها أنها تقوم بتوزيع من الإبرة وحتى الثلاجة طبقت ولازالت تطبق في العديد من بلدان العالم ومنها بلدان متقدمة ومتطورة ، كانت تجربة رائعة في تأمين الغذاء والملبس والحاجيات الأساسية والضرورية للمواطن وبأسعار رخيصة جدا نتيجة للدعم الذي تقدمه الدولة لهذه الحاجيات ، وهو ما جعل ليبيا من أرخص بلدان العالم ، وحرم المستغلين من السمسرة في قوت وغذاء المواطن .
كما تناولت في رسالتها العديد من الموضوعات الأخرى ومنها ما قالت إنها الطوابير ، وتغيير العملة ، ووضع الناس نقودهم وأموالهم في البنوك أو المصارف ، فما العيب أو الشكاوى من ذلك ، أليست هذه الوسيلة والطريقة المثلى لحماية أموال ومكتنزات وودائع الناس من السرقة ، وهي ظاهرة تدل على التطور والتقدم الذي يعيشه المواطن الليبي ، وعلى حماية اقتصاد البلاد ، وما عيب في تغيير العملة ، وهو نظام معمول به كافة دول العالم غنيها وفقيرها ، وهي وسيلة لحماية عملة البلاد من التزوير ..
وعلى كل حال أقول لهذه السيدة لماذا تتحدثين عن مواضيع سواء كانت صائبة أو حتى خاطئة ، فهي مواضيع من الماضي ، اللهم إلا إذا كنت تعيشين على الأطلال ، ولازالت أفكار التخلف تعشش في عقلك ، وهذا واضع من خلال تهجمك على وضع الناس نقوذهم في البنوك ، وتغيير العملة ، فيا ترى أين تريدين أن يضع الناس أموالها هل تحت البلاط ، وهل الطوابير ظاهرة متخلفة ، فهي على العكس ظاهرة حضارية قد تلاحظينها حتى في الدول التي قد تعتبرينها متقدمة ، من أول دخولك إلى مطاراتها ...
وأخير ليس عليك إلا أن تنظري إلى الجزء المملوء من الكأس ، وأن تري بعين الحقيقة وليست الحقد على الخيرات الموجودة في ليبيا ، وأن لم أقول البحبوبة التي يعيشها الليبيون ، فهي على الاقل أمل ومطمح الكثير من الشعوب التي يحسدوننا عليها .

مستتر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home