Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 30 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الدخلاء أو البواكير فى شعب الأمازيغ

لكل عصر أحداثه ولكل موقف وزنه،فلو لم يقفوا رجال من الأكراد أو الأمازيغ ضد كل مستعمر أراد نسفهم وتغيير هويتهم لكان الحال أنتصار المستعمرين ...ولكن ياللغرابة أن يدفع الثمن أولئك الدين لن يتمتعوا بما قدموا من أجله التضحيات وبمعنى صريح،أن الآلام والمآسى الجماعية كانت ثمنا لسعادة وثراء مجموعة من الدخلاء أو..القوادة..فليس بغريب أن يكتبوا ويتظاهروا مع كل من يدفع لهم ثمن خستهم.
بطبيعة الحال،هده القوى الجهنمية التى أطلقها كل نظام عروبى فى وطننا ومهد حضارتنا وعروق أجدادنا سوى فى مغربنا الأمازيغى الممزق أو أوراسنا الصامدة وحتى ورغمه وجربة وألى نفوستنا ومصراتتنا وزوارتنا الخالده تجعل منا سدا ضد كل من تسول له نفسه العبث بقضيتنا وشعبنا فهدا العروبى الدى عرقل وحارب أي محاولة للتحكم فيها وترك الأمور تسير على هواها.
أننا لم نطلب من العرب بأن يأتوننا بدينهم ليستعمروننا ثم يسحقوننا فهم المعتدين على شعب آمنا لم يشن عليهم حربا ولم يعتدى عليهم بأي حال من الأحوال فياترى من هو الظالم ومن هو المظلوم ولمادا تنعتوننا بالعنصريين وأنتم المعتدين،هده الأرض ملك لنا وأنتم مواطنين فيها أو بالأحرى مهاجرين قادمين من شبه الجزيرة العربية وعليكم أن تحترموا أهلها ودستورها وعلمها،هدا هو ثمن التوازن التلقائى الدى فوضنا فيه عصر قدوم أسلافكم...ضحايا،تهجير،أفلاس،ضياع ثروة أمة،مآسى.
فلنسلم جدلا بهدا التوازن ولكن لنسأل أنفسنا هل يساوى الثمن الباهظ الدى كلفه،أد أنه توازن هش،مؤقت،سرعان مايختل ويعود التأرجح من جديد مما يتطلب تضحيات جديدة،ومآسى جديدة،وخسائر جديدة،أن صحة مجتمعنا الأمازيغى أو دولتنا تحتاج لوحدة صفوفنا ووقايته ورعايته ومن الحماقة الا نفعل هدا،فأدا تركنا العرب يتحكمون فى مصيرنا فهنا نحتاج لتدخل العقل لنسترجع حقوقنا.
الأمازيغى معروف والعربى أو غيره معروف،يكفى بأجراء تحليل على جرمياته فليس كل من يدعى أمازيغيته أو عروبيته بسهل فالتحليل هو الصادق،فشعوب كالباسك فى أسبانيا أو كالكورس والنورمان فى فرنسا ،والفالون والفلامن فى بلجيكا،أو حتى أستقلال الصرب والكروات مؤخرا دليل على حرية تقرير المصير عندما ينتهى الظلم ونتحكم الى العقل.
أن الدهاء العروبى يقاس بدهاء الرأسمالية،فهم يبيعون أنتاجهم ويسيطرون على السوق ويستثمرون ربحهم فى سبيل ربح آخر،وأدا نافسهم أحد،يخفضون الأسعار حتى يحطمونه،وهكدا يبقون هم المسيطرون دائما على السوق،وهنا تظهر لنا حقيقة أدعاء جودة الأنتاج.
فصور الملك محمد العاشر أو بوتفليقه العاشق أو بن على الفاسق ومعمر المارق معلقة على سطح القمـــر،فهل من مزيد ياعرب.

بقلم لـغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ 29 أدار 2959 من شيشنق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home