Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 30 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

مالك ومال الكتابة يا عـيسى

التشابه بين فيصل القاسم ومادحه عيسى عبدالقيوم كبير جدا. فكلاهما من طالبي الشهرة مهما كانت السبل.

عيسى يكتب لغرض الكتابة حاله حال كثير من الليبيين، فرسان صحافة الانترنت، وإذا لم يجد ما يكتب عنه، يكتب لشرح المسلمات أو ربما لتغيير مفهومها، كأن يشرح برنامج الاتجاه المعاكس وتوقيتاته ولماذا اختيرت بهذا الشكل وما إلى ذلك مما لا يسمن ولا يغني من جوع. ان كتب مؤيدا جهة ما في قضية ما فلا تستغرب ان وجدته قد كتب مؤيدا الاتجاه المعاكس في نفس القضية. لا تستطيع ان تعرف موقف هذا العيسى من اي شي. فهو يؤيد كل الاتجاهات. ناهيك عن الاستعانة ببعض الكلمات الأجنبية والكلمات الغريبة حتى وان كان استعمالها خاطئ لإضفاء صبغة المثقف على نفسه. ذكرتني بواحد المدة اللي فاتت كاتب على النيهوم وبادي مقالته باعترافه انه لا يعرف النيهوم ولا يقرا له ومع هذا كاتب مقال أطول من ليلة بلا عشاء! هذا غير مايعرفش النيهوم مالا كانهو يعرفه قداش بيكتب! تي مالك ومال النيهوم وبلاش تكتب واعتبر روحك في إجازة حتى ليوم واحد. وحتى أنت يا عيسى توا الجزيرة ليها أكثر من 10 سنين تهيتك وتبيع في الريح للمراكب وجايني توا تمدحلي في فيصل وبرنامجه التهريجي.

برنامج الاتجاه المعاكس لا يرتقي إلى مستوى حوار في وادي لاناس عندهم ذرة من الاحترام لأنفسهم ناهيك عن احترامهم لغيرهم. والناس اللي تحترم نفسها لما ينزل الحوار إلى مستوى حوار الاتجاه المعاكس تعتذر عن التمادي فيه. الحوار في الاتجاه المعاكس مش راقي زي ما حضرتك تفضلت و لا هو نازل أيضا لأنه أسفل السافلين وماعنداش وين ينزل أكثر من هكي، كانش يبدأ شوارعي! والناس اللي تحترم نفسها لا تشترك في برنامج فوضوي. وكل ضيوف فيصل القاسم ممن هم على شاكلته، ناس تدور في شهرة ربع ساعة. واللي يصوتوا ناس عوام ومساكين زي حالاتك مبهورين بفيصل وبرادة وجهه، ناس مقهورة لما يصوتوا يحسوا بانهم داروا اللي عليهم، يعني فشة خلق على راي اللبنانيات. وفيصل نفسه ماعنداش احترام لضيوفه ولا لمشاهديه اطلاقا. سمعت مرة انه جاب معارض ليبي وجاب له واحد مرتزق تونسي يمثل النظام الليبي. قمة الاستهزاء بليبيا ومعارضتها وشعبها.

أنا الجزيرة لا احترمها لأنها قناة مرتزقة وواقفة مع الذي يدفع اكثر غير بشوية ذكاء مش عيني عينك زي الإذاعات الحكومية ولكن لو أردت أن أقيم برامج الجزيرة لاحتل برنامجك التهريجي ذيل قائمة برامجها عن جدارة. يا راجل هذا فيصل شكله ما يعرفش أدب الحوار ولا مراعاة عقول المشاهدين. همه الوحيد شهرته.

من كثرة الفضايح والمخالفات اللي يديروا فيها حكامنا وأولادهم وحاشياتهم، وين عمرك ريت الجزيرة جايبة عنهم أي خبر. لو اضطرت الجزيرة انها تجيب خبر عنهم تقدمه بحياء العذارى. ماغالبين الا العراق بعد صدام. حتى القضايا المطروحة في هذا البرنامج قضايا مافيهاش ابيض واسود ولا تمس قضايانا الجوهرية. يعني كلام زايد ناقص. يكون في علمك أنا الجزيرة ماتفرجتش عليها إلا لشهور لاني ماحبيتهاش من اشهرها الاولى،- صحيح انبهرت بتصويرها وتقديمها في الفترة الاولى- وما نعرفش شن تجيب لكن عمري ما سمعت أن الجزيرة جابت خبر عن الفساد والفوضى والقضايا التي تمس المواطن والتي كلنا يعرف مسببيها، يعني ما جابتش اي شي يخلينيا نحس انها جريئة وسلطة رابعة..وشوف عناوين حلقات برنامجك وتلقاها على شاكلة فلسطين (قضية دغدغة عواطف المواطن البسيط)، والامبريالية وامريكا والاستعمار والتحدي (قضايا خرافية زي العنقاء وماشابهها)، والوحدة العربية لان كل رؤساء العرب ينادوا بيها في العلن ومافيش حد يقول ماتنفعش (رغم انها ما تنفعش جرام). قضايا زي هذي الكلام فيها كله مقبول ولا تمس احد وحتى لما ينتهي البرنامج ماتعرفش الحقيقة وين والا الصح مع من وحتى لو عرفت مايهمش. ولا فيها جرأة ولا هم يحزنون. الجزيرة ديمة مدايرة روحها حولة. كانهم لقاءات مع الحكام وأولاد الحكام والمنافقين والمرتزقة، الجزيرة تاخد عشرة على عشرة، مايسبقها في التزمزيك حد. ناقصها تبدا اخبارها باستقبل ودع.

انت لا تؤمن بنظرية المؤامرة حسبتها عيب في القاسم. اصلا محاور برنامج القاسم كلها زي نظرية المؤامرة كلها تيريري في تيريري. مالا احنى شن نقول اللي لا نؤمن بالجزيرة ولا قاسمها، نشركوا شلاتيتنا؟ وعلى فكرة مامعنى كلمة "لإستثارة"؟

وفي مقاله الأخير "قتيل الرأي وقتيل سوق الخضار" تظهر حقيقة قصور عيسى لفهم القيمة الحقيقية لحياة الإنسان. يا عيسى حياة بني ادم لها نفس القيمة سوى كان وزيرا أو غفيرا، قتل في سوق الخضار أو في ساحات الوغى. قيمة حياة الانسان لا تتأثر بمنصب الشخص ولا بشهادته ولا الغرض الذي قتل من اجله طالما انه لا يستحق القتل.. بمعني ان قتيل سوق الخضار يتساوى تماما مع قتيل سجن ابي سليم ماداما مظلومين بل بالعكس، لو استعملنا منطقك بالشكل الصحيح، لوجدنا ان القتل بسبب تافه (قتل على ربطة معدنوس) يعني الاستهانة المطلقة بالانسان وحياته وهذا اسوأ. وللتوضيح اكثر حياة الانسان = القيمة الرياضية (مالانهاية) يعني تزيدها والا تنقص منها عشرة والا مليون ماتتغيرش. يا عيسى، ليس بعد الكفر ذنب، يعني عطوك فلقة وقتلوك زي عطوك عسل وزبدة وقتلوك. وكأني بك في مقالك تتاجر بقضية شهداء ابي سليم لاغراض اخرى وليس كون حياة هؤلاء مقدسة. يعني بتستفيد على حساب ارواح الشهداء! يعني لو ان الكلام عن موتهم مافيشي فايدة ليك لن تهتم! يعني القضية قضية مصالح مش قضية حق وباطل! والحرية والتيريري كلام في الهواء تسوق بيه في مقالاتك السمجة ليس الا. لانه وباعترافك ان قتيل سوق الخضار كلب ومات، يعني حاجة مش كبيرة يعطوا اهله كم الف وصلي وارفع صباطك. وهذا يوضح انه حتى قتلى بوسليم حياتهم وموتهم ما يهموكش واللي يهمك هو شن بتحصل من الكتابة عنهم. واخر حاجة تتكلم عنها هي حكمة الاسلام والفقه في الدية وغيرها لانك مش مستوعب قيمة حياة الانسان اساسا غير هكي تلبز ولاقي النشر مجاني بدون رقيب ولا حسيب ولاقي وقت تكتب اللي تبيه بشكل شبه يومي. وتكعور وتعطي للاعور. وشيء اخر، لوكربي ليست مثالا يمكن الاستدلال به لما لها من خصوصية لا مجال للخوض فيها هنا.

أخيرا وبصراحة، نلقاني يا عيسى ما عمري شعرت انك تكتب للغرض الذي تدعي انك تكتب من اجله ومتاكد ان معظم الليبيين عندهم نفس الشعور. وشعوري نحوك زي شعوري نحو الجزيرة وفيصل القاسم. تبحث عن الشهرة بكل السبل حتى وان كان استعمال قضية ابي سليم.

عيسى.. شن رايك تقعد في البلق متاعك ولما نحتاجوك احني نجوك غادي، ما تعبش روحك وتكتبلنا.

ليبي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home