Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 30 يونيو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

طاعون طبرق.. آخر انجازات فرعون ليبيا

من المعروف أن نشأة الدول تمر بمراحل عديدة، من الفرد إلى الأسرة ثم العشيرة، والقبيلة، والشعب، والدولة كمرحلة أخيرة حيث يتفق فيها الجميع على وضع الدساتير والقوانين التي تنظم جميع شؤون حياتهم وتضمن الأمن والأمان للجميع.
لكن المفكر الكبير والمنظر الخطير صاحب النظرية العالمية والحل النهائي والنظام الجماهيري البديع، قلب القاعدة رأسا على عقب، وأدار العجلة إلى الخلف فانكفأت الدولة إلى مرحلة القبيلة وضرب باليمقراطية عرض الحائط ، حيث رسخ هذا المفهوم في خطابه بمدينة سبها بتاريخ 2 / 3 / 2007 م وأكد ( بأنه لا يمكن تطبيق الديمقراطية في موريتانيا لأنها مجتمع قبلي )، ومن المفارقات العجيبة ان موريتانيا تمر الآن بصحوة ديمقراطية مشجعة بعكس قول المنظر الملهم حكيم أفريقيا، الذي كرس القبلية لنشر بذور الفتنة لتمزيق المجتمع الليبي المسلم المتماسك ، وتحول هو الى الهة يفعل ما يريد.
وتفتق ذهنه المشوه عن فكرة ما يسمى بالفعاليات الشعبية، لا لشيء سوى تمزيق نسيج المجتمع الليبي ومن ثم سيطرت قبيلته على مقاليد جميع الأمور ، فهذا ألزناتي واحمد إبراهيم وسيد قذاف الدم واحمد قذاف الدم وعمر أشكال وقبلهم حسن أشكال.. و.. و.. وبقية الأشكال القذرة الأخرى من عشيرته القحوس وذريته الفاسدة التي تسيطر على ميزانية الدولة وكتائب ما يسمى بكتائب الأمن بعد ان فكك الجيش الليبي ليضمن بقاؤه على رقاب الناس، فكان بذلك خير قدوة لبريمر الذي فكك الجيش العراقي بعد الاحتلال الأمريكي للعراق.
وأصبحت قرية سرت هي مصدر القرار وانفرد ملك الملوك بالملك وجرت من تحته انهار الذهب الأسود وأصبح الفرعون الأوحد دون منازع ، واستخف قومه فأطاعوه فهو صاحب الحل النهائي والأخير ( قال فرعون ما اريكم الا ما ارى ، وما أهديكم الا سبيل الرشاد )، ومالعبارة التي قالها المدعو منصور قرشين من حركة ما يسمى باللجان الثورية ( مافيا الحكم الفرعوني ) في شهر مارس 1994 م وذلك خلال زيارة الفرعون لبني وليد إلا خير دليل على تأليه هذا الفرعون، حيث قال هذا المنافق منصور قرشين مشيرا إلى ألقذافي: ( إن هذا الرجل يستحق العبادة )!! وكان وقع تلك العبارة الكافرة المشركة ، كالبلسم على سمع فرعون ليبيا.
مع ملاحظة ان فرعون مصر كان يخاطب اهل مصر فقط ، اما فرعون ليبيا ، صاحب ( النظرية العالمية الثالثة ) فيخاطب العالم كله ، والى يوم البعث فهو صاحب الحل النهائى والاخير، فاين فرعون مصر من فرعون ليبيا ؟؟

ولم يكتف حكيم أفريقيا بنهب الثروة الطائلة طيلة الأربعين سنة في اكبر عملية سطو في التاريخ ، بل عاث فسادا بكل القيم المادية والمعنوية ، وأهدم كل ما هو قائم ، وزور التاريخ، وغدر برفاقه، وزج بأبناء هذا الوطن في سجونه البغيضه وحروبه الظالمة.

وهذه ( باقة ) من انجازات الفرعون الليبي قائد ثورة الفاتح العظيم :

من البداية ظهرت تلك الانجازات !! حيث عطل القوانين والغي النظام الإداري في خطاب زواره 1973 م وإمعانا في السخرية سماه ( خطاب زواره التاريخي )!!
غدر برفاقه من الشهور الأولى للانقلاب وانفرد بالسلطة بشكل لم يسبق له مثيل في التاريخ ، ثم رفع شعار( السلطة بيد الشعب ) !!؟
اطلق على نفسه القاب تضحك وتبكي ويندى لها الجبين في آن معا كالمفكر والمنظر وحكيم افريقيا ومفجر عصر الجماهير ورسول الصحراء وملك الملوك وسلطان السلاطين ...الخ
طمس الهوية للجميع وذلك بمنع ذكر الأسماء الشخصية لجميع المتألقين في شتى القطاعات كالرياضيين والاعلاميين والفنانين وغبرهم ، ومنع ذكر اسماء حتى كلابه ( اللا أمناء ) ، في الوقت الذى فرض اسمه الشخصي بالكامل حتى حفظه الجميع على مضض وهو معمر محمد عبد السلام احميد بو منيار القذافي
الكتيب الأحقر و( شروحه ) وما يحتوي عليه من هذيان وترهات ترجمت الى جميع لغات العالم بمبالغ طائلة. جريمة 7 ابريل والتي أطلق عليها( انتفاضة 7 ابريل ) حيث راح ضحيتها المئات من خيرة طلاب وأساتذة الجامعات الليبية. أما الاغتيالات في الداخل والخارج فحدث ولا حرج.
اغتيال الضابط بو فروه البرعصي بعد اطلاعه على اصول القذافي اليهودية.
اغتيال موسى الصدر، وتقمص محمد الحجازي لشخصية موسى الصدر ونزوله في روما بدلا منه.
حروب تشاد ، اوغندة ، مصر ، وإيران ضد العراق ، موريتانيا ، وجنوب لبنان ، وفتنة قفصة بتونس وأحداث حاسي مسعود في الجزائر، وفتنة جنوب السودان ، والساقية الحمراء، والجيش الايرلندي وفتنة الفصائل الفلسطينية، ومؤامراته ضد المغرب ومصر والسعودية وموريتانيا ، وغيرها.
حرمان الليبيين من الحج لسنوات عديدة لا لشيء سوى حقده الأسود على السعودية والشعب الليبي على حد سواء.
الغلاء الفاحش ، وبيع الدولار للمواطن بابهض الاثمان حتى تجاوز الدولار الواحد ثلاثة جنيهات ونصف ، في الوقت ان سعرالدولار الرسمي لا يتجاوز ثلاثون قرشا ، ولأول مرة في التاريخ نرى ان الدولة تتاجر على حساب شعبها ( سوق سوداء ) وعيني عينك.
مهزلة الحج على ظهور الإبل ،وإخراجها بأبهض الأثمان وفي أسوأ سيناريو.
الفضيحة الكبرى وتتمثل في ما سمي ( الحج ) إلى القدس ، وما هي في الواقع إلا حج إلى بني صهيون.
تفجير طائرة البانام عام 1988م وتفجير طائرة اليوتا الفرنسية عام 89 م وتفجير الطائرة الليبية عام 1992م فوق أجواء طرابلس.
ضحايا أحداث السفارة الايطالية ببنغازي.
تجويع الشعب الليبي وإذلاله بحجة ما سماه بالحصار، ومنع التجارة ومنع بيع جميع المواد حتي المواد الغذائية واللحوم ورفع شعار ( بالخبز والماء ) وشعار ( ربط الأحزمة ) وغيرها وما هى إلا شعارات للمجاعة والمسغبة والذل، حيث تعرض الشعب الليبي من كافة الدول للمهانة والسخرية وأبشع أنواع الاستغلال.
الاستيلاء على ممتلكات المواطنين من شركات ومتاجر ومنازل وحتى سيارات وعقارات خاصة، وحرق السجل العقاري، وسحب أسلحة الصيد وقفل النوادي الرياضية، وكالعادة وإمعانا في السخرية والمهانة وبمنتهى الصفاقة رفع شعار( السلطة والثروة والسلاح بيد الشعب ) وشعار ( الرياضة للجميع ) و( البيت لساكنه )
ما يسمى بالثورة الثقافية، وبتناقض صارخ احرق الكتب، وأقفل المكتبات، وحطم جميع الآلات الموسيقية وأطلق علي نفسه اسم المفكر والمنظر والملهم ، وعلى ( نظريته ) ( الحل النهائي والاخير) نهائي وأخير ؟!! أي لم ولن يوجد حل آخر الى يوم القيامة !!؟؟
افسد جميع القطاعات من صحة وتعليم وزراعة وإسكان وبنية تحتية وغيرها فانتشرت الرشوة والمحسوبية والإختلاس والتسيب والبيروقراطية والجهوية والقبلية على حساب الدين والشرف والمروءة والوطن والمواطنة.
استجلاب المخدرات والعاهرات من الخارج لافساد الشباب و تغييب العقول ، وجعل الفنادق والمقاهي بؤر فساد وشذوذ اخلاقي ( ولا تنسي ان أحد اسماء القائد الحسنى هو : امام المسلمين )
رفع شعارات ومسميات شاذة جعلت من ليبيا اضحوكة للعالم مثل :الجمهرة ، الموزع الفرد ، الطبيب الثوري ، الضابط المعلم ، الحقد المقدس ، الرياضة كالصلاة ، منزلية التعليم ، التصعيد ، توجيهات القايد ، الترشيد ، رفاق القائد ،الفعاليات الشعبية ، توزيع الثروة ، ضريبة النهر ، خصومات لتعويض حرق الاسواق العامة المسروقة ، ضريبة الدخل ، ضريبة الدخل العام ، خصومات الاستثمار ، دولة الحقراء ، دولة اسراطين ، الدولة الفاطمية ، تجمع س ص ، اقفاص الدجاج ، أوفياء الساعدي...الخ.

جمعية القذافي لحقوق الانسان وامعانا في السخرية ترأسها ابنه زيف الاسلام ، وبمعنى آخر الوالد يستلب جميع الحقوق والأبن فقط هو االمنقذ وحسب المزاج !!؟؟

عقوبة الاعدام لمن يحمل سلاح ، وسحب اسلحة الصيد ، في الوقت الذى رفع فيه شعار ( الشعب المسلح ) وفرض ضريبة البندقية !!؟؟
دفع اثنين مليار وسبعمائة مليون كتعويض للأمريكان ، ومائة وخمسون مليون للفرنسيين ، وستة وثلاثون مليون عن تفجيرات ملهى ( لا بيل ) ببرلين ، وستة ملايين دولار كتعويض عن جريمة مقتل الشرطية الإنجليزية .
دفع مليار ونصف لأمريكا مقابل عدم مقاضات ألقذافي أمام المحاكم الأمريكية
تسليم المعدات النووية ــ دون مقابل سوى بقاء الفرعون على رقاب الليبيين ــ والوشاية بكل من تعاون مع الفرعون من دول وأفراد مثل العالم الباكستاني الفذ عبد القدير خان مما تسبب له في جلطة ، واحرج الباكستان الدولة النووية المسلمة.
محاولة اغتيال الملك السعودي، حيث حكم على المدعو عبد الرحمن العمودي الليبي بثلاث وعشرون سنة سجن لتورطه في تلك الجريمة. وتنكر القذافي لمجهودات ووساطة السعودية في قضية لوكربي.
أموال طائلة دفعت لعصابة ( أبو سياف ) وعصابات جلجلاني في آسيا، ناهيك عن بالوعة إفريقيا التي ليس لها قرار. وتبني حركات الإرهاب والتمرد والفتن والانفصال في أكثر من مكان في العالم ( جنوب السودان، جنوب لبنان، أوغندا، ايرلندا، الصحراء الشرقية بمصر... وغيرها ) .
جريمة حقن الأطفال بفيروس الايدز في سابقة لم ولن تتكرر في التاريخ ، واتهام الممرضات البلغاريات ظلما وعدوانا، ثم دفع الملايين كتعويض لبلغاريا.
جريمة سجن ابوسليم البشعة التي راح ضحيتها أكثر من ألف ومائتان بريء.
صفقة النفط والغاز على حساب الشعب الليبي مع ايطاليا الفاشية والتي أصبحت بين عشية وضحاها اعز الأصدقاء وأحسن الحلفاء ، بالرغم من زلة لسان برلسكوني في زيارة ألقذافي الأخيرة والتي أظهرت نصب واحتيال وسوء نية حفيد موسوليني حيث قال أمام رجال الأعمال الطليان:( إن ألقذافي أحسن زبون واللي يكسبه يكسبه مدى الحياة )
وأخيرا ظهور الطاعون بطبرق !! وهو وباء يعد أثري بالنسبة لدول العالم.

والغريب في الأمر، وعلى كثرة جرائم القذافي طيلة سنوات حكمه العجاف، فاننا لم نشته الحفلات الساهرة والمهرجانات ( الخطابية ) النفاقية التي تنقل على الهواء مباشرة بعد كل جريمة يرتكبها القذافي في حق شعبنا ، ذرا للرماد في العيون ، وقلبا لحقائق الأمور، ومحاولة يائسة لاخفاء سوآتهم ، ففي الوقت الذي تتزاحم فيه التوابيت القادمة من تشاد او من اوغندا تقام الحفلات الساهرة والمهرجانات الخطابية ، وهكذا بعد كل جريمة كجريمة سجن ابي سليم، وجريمة تفجير الطائرة الليبية فوق طرابلس، وجريمة حقن الاطفال بالايدز، وبعد كل حلقة من سلسلة الاعدامات على طول البلاد وعرضها وفي عز رمضان ، تتعالى حناجر المنافقين هاتفة بتلك ( الانجازات ) الشيطانية : صفيهم بالدم يا قايد سير ولا تهتم يا قايد ، وتبي واللا ما تبيش من غير معمر ما فيش، لو عادينا العالم كله ع المبادي ما نتخلى....الخ.
وانظر أيها القارئ الفاضل إلى هذا التشوه الذهني وهذا المرض النفسي العضال الذي أصيب به الطاغوت فعبرعنه زبانيته ، فظهرت نواياهم القذرة على ألسنتهم السليطة:( صفيهم بالدم، تبي واللا ما تبيش، لو عادينا العالم كله) وإمعانا في الضلالة والتيه في بيداء افكارهم الموحشة يطالبون الطاغوت بالمزيد من الجرائم والفساد التي توردهم المهالك في الدنيا والآخرة فيهتفون وبكل حماس : ( زيد تحدا زيد يا صقري الوحيد ) و ( علم يا قايد علمنا بيش انحقق مستقبلنا ) !!؟؟
وأي مبادئ تلك التي تعادي العالم كله، وهل تستحق أن نطلق عليها مسمى مبادئ، إلا إذا كانت ( مبادئ ) إبليس الملعون الذي يعادي العالم كله، قال تعالى : ( إنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ) وآخر هذه الحفلات ( حفلات الرقص والعبث والمجون ) بمناسبة صفقة الغاز والنفط المخزية مع ايطاليا وكذلك ابتهاجا بقدوم الطاعون لطبرق الصابرة المحتسبة ، ففي الوقت الذى تتعالى فيه صرخات الاستغاثة في طبرق من الطاعون ، يزداد ايقاع الكشك ارتفاعا واوساط الحجالات هزا والصفاقة صياحا وهياما، وسالم صبرة والشلماني واحميده عيسى ومحمد خليل العريضة نفاقا ورياءا ،على شاشات البث المباشر دون أدنى خجل.
وصدق من قال : ( قد يبلغ الاستبداد بالأمة أن يحول ميلها الطبيعي من طلب الترقي إلى طلب التسفل.)
وأصبحت مثل هذه الحفلات الراقصة مؤشرا ودليلا على حدوث كارثة أو جريمة وقعت أو على وشك الوقوع ، ولسان حال المواطن ( الجماهيري الحر السعيد ) كلما شاهدها تبث مباشرة وبزخم شديد هو : يا ساتر الطبيل كاثر ايش ساير في البلاد ي اخوان ؟
وكم أعجبتني تلك المقارنة العجيبة بين النازية والقذافي في مقال الأستاذ عبد القوى مختار ( ألقذافي والنازية ) حيث الصفات المشتركة بين الطواغيت المستبدين التي تصل إلى حد التطابق التام، كالغدر بالرفاق وخيانة الأصدقاء والأوطان ونهب الثروات وسفك الدماء ، والتطبيق الحرفي لمقولة الغاية تبرر الوسيلة ، والانفراد بالسلطة ، والكذب والغرور، والنرجسية ، والألقاب كالقائد ( الفوهرر ) والمفكر والفرعون وغيرها ، والحقد على المبدعين وعلى رموز الأمة ، والطعن في مقدساتها، وخيانة الشعوب ومخاطبة عواطف حشود الجماهير لا عقولها ، تماما كما فعل هتلر وموسوليني وتشاوسيسكو ولينين وغيرهم من الطواغيت.
يقول صاحب كتاب الأمير:( لا يمكننا أن نطلق صفة الفضيلة على من يقتل مواطنية ويخون أصدقاءه ويتنكر لعهوده ويتخلى عن الرحمة والدين، وقد يستطيع المرء بواسطة هذه الوسائل أن يصل إلى السلطان ولكنه لن يصل إلى المجد )
والمستبد حين يسلك طريق المستبدين أمثاله ،لا يكون ذلك اقتداءا أو إعجابا بهم فحسب ، ولكن لأنه من طينتهم وعلى شاكلتهم فسلك سلوكهم فظهرت عليه اعراض الاستبداد رغم انفه ، تماما كأعراض المرض الواحد التي تظهر هي نفسها على جميع المصابين به.
ولم يكتف فرعون ليبيا بالغدر والخيانة ونهب الثروات وتجويع وإذلال الشعب، وتحويل واقعهم إلى جحيم لا يطاق.. ولم... ولم ... فتراه من حين إلى آخر يظهر بسحنته القذرة لينغص على شعبه ويعدهم بالجوع والعطش والهلاك والثبور وعظائم الأمور فيصف ليبيا بأنها ( جزيرة الملح ) ويعد بالموت جوعا وعطشا بعد أن ينضب النفط وتغور المياه !!
وكأن الخالق الرزاق لم يقل في كتابه الكريم :( وفي السماء رزقكم وما توعدون )
وصدق الها تعالى حيث يقول:( الشيطان يعدكم الفقر ويأمر بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلا )
وعندما يفتضح أمره وتتراءى له فضائحه وجرائمه ، وتتوالى هزائمه ، ويعجز عن إخفاء فشله الذريع ( بالرغم من انه هو المفكر الملهم ومسيح العصر ) ويغمره الخوف والهلع من سوء العاقبة ( بالرغم من انه هو الصقر الأوحد )، تراه يجرم الشعب ويصب جام غضبه عليه ، ويتبرأ من جميع جرائمه ، وينسب جميع تلك الجرائم للشعب ، مقتديا بالشيطان لعنه الله ، الذى يأمر الانسان بالكفر ثم يقول :( اني برىء منك ) .
قال تعالى : ( كمثل الشيطان اذ قال للانسان أكفر فلما كفر قال اني برىء منك اني اخاف الله رب العالمين )
قال تعالى : ( وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ )

بقلم علي بوزيد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home