Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 30 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

ليبيا مستقبلها في يد أهلها وليس لدى العملاء

من البديهيات أن يكون من يتسمى بأية صفة علاقة بالبلد الذي ينتمي إليه أن تكون دعوته وحملته وتوجهه دائما الدعاية لهذا البلد وليس ضده مهما كانت درجات الاختلاف مع النظام الذي يحكم هذا البلد.
ولكن عوقبة ما يسمى ليبيا المستقبل ينافي هذه البديهية التي لا خلاف عليها.
فهذا الموقع ومن يتسترون خلفه ما انفكوا يسعون لإبعاد الذرائع كي تتخذ أوروبا وغيرها مواقف تضر بهذا البلد الذي يحملون اسمه واجهة براقة برغم هيئة تلك الراية القمئية التي طواتها التاريخ ولم يعد من أمل حتى مجرد تذكرها من قبل المولود الليبي مع انبلاج ثورته البيضاء التي تفجرت بالخير وتعزيز الموارد فيما هؤلاء يتشبتون بسنين القحط والتخلف التي مرت بها بلادنا وأحزمة الفقر بظاهرة أكواخ الصفيح لا يمكن أن تنسى ومازالت ماثلة في الأذهان أما ما جاء ضمن تقولهم حول ما يقدسون فدياناتهم وعرفوه بالشرطية القتيلة فهذا ما زاد من انكشاف تسترهم وفضح مراميهم وأهدافهم القبيحة فلعمري لم اشهد من يقول للعدو هذا بلدي تعال إليه لتقتص منه إلا هذه المسماة معارضة ان وما هي بقادرة على فهم أدبيات ولا أسس امتهان هكذا أسلوب وتوجه.
أنها جماعة الرعاع الذين ظنوا أنهم ببعض الهراء ستفتح لهم البلاد ذراعيها بعد أن رمت بهم على شواطئ النسيان واستراحت من تكالبهم على مواردها ظنا أنهم يملكونها ويمتلكون خيراتها.
كلمة أخيرة نقولها لهؤلاء دون سواهم العبوا غيرها حيلكم تم كشفها والشعب نبدكم كما ينبذ بذرة فاسدة فمأواكم الإهمال ومالكم النسيان إلا إذا عدتم إلى رشدكم وعلمتم انه ما يقعد في الوادي إلا حجره والقافلة تسير ولكن النباح لا يزيدها إلا يقضة وانتباها.

موسى يوسف ختالي - لندن


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home