Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 30 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

لن أعيش في جلباب أبي

بعد إنتهاء حقبة الاستعمار في أوائل الخمسينيات ،إستبشر الناس بالعهد الجديد ،وهبت أنسام الحرية والعلمانية عالمنا العربي ،فاستنشق الناس عبيقها,وحدثت طفرة نهضوية شاملة عمت جميع قطاعات الحياة ,السياسية والاجتماعية والثقافية. ظهر الابداع الفني والمسرحي والرياضي ،وأصبحت دولنا تسير رويدا رويدا الى جانب الدول النامية الكبرى بل و تنافسها, كدول شرق آسيا والهند وغيرها.

نشطت مؤسسات المجتمع المدني. وشاركت فيها , ولأول مرة المرأة وبكل قوة وتحدي, جنبا الى جنب, مع أخيها الرجل تبني المجتمع ,وتنشر الوعي بين أفراده.

وتحررت المرأة من ربقة التقالد والعادات البالية ،ونزعت جلبابها وأحرقته في الميادين العامة , معلنة عن بداية عصر جديد, عصر الحرية و المساواة.

تطورت الصناعة, وأنشأت المدارس, وعم الوعي , وامتلأت المكاتب العامة بالكتب والمجلات والجرائد والقصص .وطبعا والاهم من ذلك بالقراء.

إنتشر الغناء والطرب والرقص وشرب الخمر،وأنواع الترفيه الاخرى من نوادي و مقاهي وصالونات ،كما فتحت دور للنساء اللاتي يرتزقن من بيع أجسادهن للمحرومين ورقاد لرياح ...خلاصة القول تلذذ الناس بالحياة, وأحبوها, فسعدوا وأستمتعوا بها, وعملوا لها.

ساد التسامح شرائح المجتمع المختلفة ، كانت الكنيسة بجانب المسجد و وراؤهما بيت للدعارة, كان التدين علاقة شخصية بين الانسان ومعبوده, تصلي او لا تصلي فهذا أمر يعنيك، تصوم أو تفطر ,فلاأحد يحدد موقفه منك بناء على علاقتك مع ربك.

بعد عقدين من الزمان, نبتت في المنطقة نبتة شيطانية ، تروى بالبترودولار وتغذى بإفكار الإخوان المسلمين ، تلك كانت البداية...

مع ظهور الصحوة الإسلامية"صحوة الموت إنشالله" ,بدأت حياتنا تأخذ منعطفا آخرا,وماهي إلا سنوات قليلة إلا وكان الشيوخ يملكون رقاب الناس ويطوقون حياتهم, كما يطوق السوار بالمعصم.

كيف تأكل باليمنى أم باليسرى؟كيف تدخل الحمام ،باليمنى ام باليسرى,وكيف تخرج منه ؟فدخول الحمام ليس كخروجه .ثم كيف تأتي زوجتك, متى ومن أين؟هل تحلق شعر العانة بالشفرة أم بالمقص؟وماذا عن شعر الدبر؟حتى بات الانسان يشعر أنه لايملك حتى نفسه.

أما المرأة فكان لها النصيب الاكبر من الغلة أنتقاما منها على تمردها , فنالها ما نال طبل الغيطة ليلة الزفة ، فبعد الميني جب والشعر اللي يسسافا،والقوام المشوق،أصبح المرء لايميز بينها وبين القيطون. أقفلت الحانات..وانكسرت في الرجالة, برموا على بعضهم, فارتفعت نسبة اللواط بين أفراد الجيش, وحتى في خلوات تحفيظ القرآن.

للخروج من هذا المأزق كان لابد للمشايخ من إيجاد حل. زواج المتعة ثم زواج المسيار ثم زواج الطيار والزواج الطلابي وأخيرا زوج فرند .

كل ذلك حتى لايضطر الرجال الى الزنا.فهل هدأ ذلك كله من هيجان ذكورنا؟

أفرزت آخر إحصائيات موقع العم جوقل، أن أكثر دول في العالم زيارة للمواقع الاباحية هي عشرة دول ,منها ستة دول عربية وإسلامية على رأسها: الباكستان ثم مصر الكنانة ثم إيران.

كنت وبعض الاخوة الافاضل المتدينين جدا نشاهد تلك المناظرة الشهيرة بين فضيلة الشيخ محمد الغزالي المربي الاخواني والدكتور العلماني فرج فودة، كان كل إهتمامنا منصبا على كلام الشيخ فقط ،ولا أتذكر إلى الآن أي كلمة من كلام الدكتور فودة ، وفي أحد التعقيبات للشيخ الغزالى, مرر كلمة مفادها, أن أقتلوا هذا المرتد ,فقد بدل دينه , فكان للشيخ ما أراد .إخترقت رصاصات الغدر صدر فرج فودة وهو في طريقه الى عمله،عليه رحمة الله.

ومنذ ذلك الحين, خشعت كل الاصوات فلا تسمع إلا همسا،أو كتابة من وراء حجاب, و بإسم مستعار،ولذلك أرى أن كل من يطلب من أحد ما , يقول مثل ما كان يقول الدكتور فرج فودة, الكشف عن هويته, ما أراه الا تتلمذ على يد الشيخ الغزالي رحمه الله.

يتبع...

الحيران


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home