Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 30 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

فقه الأقبال على الله يا هذا؟!!

إن كل من يكتب في التأريخ لابد أنه يمر بعبر ومواعظ ومواقف تربوية وجدير به أن يتعلم هو من التاريخ قبل أن يملأ بحبره الصحائف ويسودها بنيه الحسنة ظاناً أنه يسدى إلى الأمة الخير العميم.
وما يرُى ويلاحظ في الأفق العام أنه مرت الأن أكثر من أربعين عاماً ....................!!
ولم تظهر في الأفق بورارق الأمل الحقيقي كما ظهرت في العهد الملكي حيث تم إنشاء دولة ليبيا الحديثة بدستورها العريق علي يد الملك الراحل الملك محمد إدريس السنوسي ، أما يتم خداع الشعب من جديد فلأ أظن أنه يمكن هذا أبدا ، صحيح نحن شعب طيب ويحب الخير ( كما قال وزير السياحة في لقاء سابق معه في التلفزيون الليبي) ويمكن خداعه أول مرة لكن لاأظن يمكن لهم أن يخدعوه من جديد بعدما انكشف كل شيء فقد سرقت ثروات الشعب الليبي بإسم الثورة والتحرر في الماضي والأن تسرق بأسماء جديدة.
إريد أن أذكر العقيد معمر وأبناؤه وأعوانهما ومن يدور في فلكهم من الحراس و الذي يحب القائد حباً ليس من قلبه هذه المرة بجديّه ولن أقول لهم إلّأ قولاً حسناً فيه قليل شدة فكما يقال ( الذي يودّك يقول لك الكلام الموجع!) أليس كذلك؟
ينبغي عليكم أن تصححوا كل الأخطاء الماضية مادام في العمر بقية أمل!
فالإنسان بين أجلين أجل مضى لايستطيع أن يتداركه وأجل باق لا يدري متى يباغته فيه الموت.
الأمر الأخر الذي أود أقوله هو أنه مادام الناس لم يرضوا الديمقراطية الشعبية وسلطة الشعب منهجا لتسير دفة الحكم في بلادنا فلماذا تصر يا عقيد معمر عليها ؟
صحيح نحن نعلم أن الشعب في البداية تلكأ في الذهاب إلى الموتمرات الشعبية وهذا خطأ من شعبنا ولكن ليس هو هذا السبب الحقيقي في زيادة كراهية الشعب لها بل السبب هوأن الشعب قد شعر أن هناك انفصام بين النظرية والتطبيق فالقائد نفسه تهرب من المسوؤلية ولم يتحملها حينما كشف الشعب أن هناك الملايين والمليارات المكدسة في بنوك وأيضا الأولاد ومن يقوم بحراسة الثورة وأنهم فوق النظرية ذاتها التي لطالما حرضو الشعب علي تطبيقا والتمسك بمبادئها ، وكذلك كشف الشعب جشع الأمناء والثوريين الذي أٌوحى إليهم بطريقة غير مباشرة بأن كل شيء مسموح إلّا القائد!! .
أنا أعتقد انه لوأخلص القائد نفسه في تطبيق النظرية التي ارتأها حلاً لمشاكل العالم لحدث الكعس يمكن! ، لكن كيف يتبع الناس من يتناقض مع ما جاء به!
أنا أقول لمعمر أنه حتى الأفارقة انفسهم لو اكتشفوا أنه يطمع في ولائهم وتعظيمهم له على حساب النظرية العالمية لما حصل على محبتهم وولائهم! .
الذي أود أقوله بالضبط في هذا السياق أن النظرية قد يمكن تطبيقها كدستور للشعب الليبي لأنها في الحقيقة تسنتند إلى إعطاء السلطة للشعب والشعب في الحقيقة مسلم لن يطلب بدائل لدين الإسلام وليس عندنا كثرة طوائف ومذاهب فكرية متنازعة وملل شتى، ولكن الذي يجعل الشك الكيبر يحوم حولها أنه من البداية لم تكن النية مبيتة لهذا القصد ، الله هو الذي يعلم لماذا أراد الأخ القائد من البداية أن يمحو موسسات المجتمع المدني في المجتمع الليبي كنقابات الطلاب وغيرها هل كان يراها أنه ستعرقل سلطة الشعب أم هل أراد أن يؤسس البنية على أساس متين !!
أنا أعتقد انه يمكن تدارك كل الأمور ( قبل أن يسبق السيف العذل )، يمكن لمن أتى بالثورة الشعبية أن لا يحرم نفسه ولاأولاده من طبيات الحياة الدنيا ولكن يستطيع مع ذلك أن يبدأ في محاسبة النفس ومحاسبة من حوله ، صحيح ان الأخ القائد سيجد صعوبة لآن من ارتاد على شيء يصعب عليه ان يتخلص منه إلّا بعد جهاد مرير والقائد الذي غامر بنفسة ليلة الإنقلاب يستطيع ان يغير خاصة وبعد مثل هذه السن التي تدعو للإنابة والرجوع فالقبر قاب قوسين أو أدنى !!
وأنا قد رأيت رؤية منامية ((مفادها أن ملك العقيد وأولاده ومن معهم من الحرس وأبناء القبيلة سيزول عما قريب جدا بإذن الله )) .
أنا أعلم أن من حولك يا قائد كلهم طامع فيك وفي الغدر بك إلّا من يبغي بقائك ليعيش وهويعلم أنك إذا مت أو غُدر بك لن ينال خير ومن دخل في الأمر !!
لكن الطريق الأفضل أن تبدا أنت بالتغيير وتراقب من يكون فيه الخير من الناس ثم تعلن التوبة بينك وبين الله تعالى ولاتوُري أحد من الناس (مشددة الراء) أسرارك حتى ولوكان من أولادك فالثقة فالله وحدة في هذه الأيام ولماذا يستكثرون ذالك عليك ؟! والحي له الفرصة كما يقولون !! وإلى فرصة أخرى .

ناصح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home