Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 30 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

تصحيح لما نسب لموظفي أكاديمية الدراسات العليا فرع بنغازي

الأخ/ المحامي العام
الأخ/ أمين اللجنة الشعبية للعدل

بعد التحية

﴿يأيها الذين امنوا إذ جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على مافعلتم نادمين﴾
صدق الله العظيم

نقل عنا نحن موظفو أكاديمية الدراسات العليا فرع بنغازي في موقع ليبيا وطننا مقالاً يحمل اتهامات باطلة في حق مجموعة من الأشخاص المحترمين الأمر الذي دفعنا أن نبين للقارئ الكريم ومتصفحي هذا الموقع وغيره أننا أبرياء من هذه المقالة تماماً ونخلي ذمتنا منها ونحمل مسئوليتها لأولئك الذين لا هم لهم إلا الطعن في عباد الله بدون علم، ونفوض أمرنا فيهم إلي الله رب العالمين نحن كموظفين لا علاقة لنا من قريب أو بعيد بمثل هذه القضايا وأننا ننبه هؤلاء الذين يتقولون علينا ويطعنون في مسئولين تفانوا في خدمة الصالح العام بإنهم سيحاسبون أمام الله بهذا الذنب وأن وراءهم جهنم وبئس المصير.

والغريب في الأمر هذا القلب الخطير في المفاهيم وإلا كيف يتهم أشرف رجل في بنغازي وهو المعقل الوحيد والأخير للنزاهة والثقة والذي كان واقفاً طوال سنوات عديدة مدافعاً عن الأكاديمية وبنغازي في كل المحافل والميادين.

فالحاج عياد العنيزي غني عن التعريف وليبيا تشهد له بنغازي كذلك وهو أبعد ما يكون عن مواطن السوء - فحرام على كاتب هذا المقال أن يسيء لهذا الرجل المحترم وأطلب منه أن يعتذر وإلا فحسبه الله.

أما على صعيد أمين الأكاديمية د. صالح إبراهيم فإنه لم يحظى برضى في أوساط الموظفين كالذي يحظى به الآن فكيف يكتبون في حق من انتصف لهم مثل هذا الكلام السخيف، ومن خلال اطلاعنا على ملف الأرض من الأخ المسئول عنه قال إني مسئول عن ملف الأرض منذ بدايته وإن الدكتور صالح إبراهيم من أهم ما يميزه أنه لا يتدخل في التفاصيل وهو لم يتدخل في ملف الأرض إلا عندما يطلب منه مراسلة تدعمنا أو توصية لأحد من المسئولين وكان الأجدر أن الاتهام يوجه إلى آخرين وقفوا حجر عثرة في طريق الأكاديمية، علماً بأن هذا الاتهام باطلاً فنياً وآلياً لأن إجراء البيع والشراء ليس بهذه السهولة خاصة وأن موضوع الأرض أصبح حديث القاصي والداني والأخ الأمين ليس قاصراً في فهمه ليقوم بهذا الأمر، ونحن نعلم إنه يكافح من أجل تأكيد ملكية الأرض لصالح الأكاديمية والعمل على بناءها ويشهد له الجميع بذلك.

عليه وفي النهاية نعلن نحن موظفو الأكاديمية أسفنا لما طال الأخ عياد العنيزي والدكتور صالح إبراهيم والدكتور عادل السيد من أذى معنوي ونقول له أنكم أكبر وأسمى وأعلى من هذا الهراء، وليكن عزائكم قوله تعالي ﴿إن الله يدافع عن الذين آمنوا﴾ .

والسلام عليكم

التوقيعات
( مرفق بالرسالة نسختان من الصفحة الثانية من التوقيعات، ولا وجود للصفحة الأولى من التوقيعات في المرفقات. المحرر )



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home