Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الجمعة 29 اكتوبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

لقد حان وقت الصلاة.. بلا إذاعات..؟!

..لقد حان وقت الصلاة منذ أكثر من 1400 سنة ولم يحين الآن فقط ولكن على قلوبهم إقفال صما بكما لا يعقلون يدارون ليسرقون ويدجلون على الشعب .. ويزيفون الحقائق و يقدمون الواقع وفق أهوائهم وأمزجتهم الملوثة بالنفط وبالموبقات العظام النفاق والرياء والكذب وبلا شرف وأخلاق ...

يلبسون العباءة والجلباب الثوري متى يريدون وليس كما يريد الضمير والقائد والشعب والوطنيين الذين لا يجاملون ولا يخافون ..فرصيدهم و زادهم صدقهم وثقافتهم وإنهم قدوة في المهارة والمسلك وان أخطاء أشخاص لا ينبغي أن تحسب على جميع أعضاء حركة اللجان الثورية التي هي فكر وانتماء ..!؟

فقد أثلجت صدور الحيارى والمساكين وأرعبت طابور الردة والخونة المندسين أيها المهندس المبجل بحرائر النعمان ( مصطفى محمد العربي ) وقلت مكتوبا ما يخيف الآخرين مجرد نطقه حفاظا على ما سرقوه وما حققوه من مكاسب غير شرعية وهم المندسون الأدعياء بين الصفوف الذين الصقوا بالحركة كل النعوت والصفات السيئة والمسيئة التي لا تليق برسول الحضارة الإنسانية الجديدة الذي يخاف الله والزمان ..؟!

فحركة اللجان الثورية لا تموت إلا بفعل المزايدون المنافقون المتسللون بين جنبات الشرفاء أعضاء الحركة الذين يضعون ليبيا الجماهيرية في قلوبهم وليس في بطونهم يواجهون هؤلاء الفارون أيبان العازة وحاجة ليبيا لكل الطاقات من أبنائها الباقون يقدمون العطاء والجهد الصادق بلا منّ وبلا مزايدات .. وهو الموضوع الذي يجعل أمر الانتقال إلى العمل وإحالة القول والفكر والمنهج لسلوك وتطبيق يبقى أمر مهم للغاية وبما يلزم مكتب الاتصال باللجان الثورية بالتنفيذ بعيدا عن التهديد بالمحكمة الثورية لأجل محاكمة الشرفاء الليبيين الذين كتبوا وتكلموا بصدق ووضوح وبلا غرضيات . . فالحركة ملزمة بالعمل والحراك الواعي الصادق والمخلص لوجه الله و الثورة والوطن والجماهير. . وبما ينهي هذه الوصاية على الإذاعات المحلية وتقليص دورها وساعات بثها وتمنع من التخاطب المباشر مع الجماهير عبر برامج مباشره تبث على الهواء تناقش السياسة والاقتصاد والاجتماع .. وأني أستغرب كيف يفهم الأخ أمين الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية حديث الأخ القائد مبدع فكرة استحداث الإذاعات المحلية الذي قاله في حفل أقامته القيادة الشعبية بطرابلس في قاعة متحف السرايا الحمراء قبل أكثر من 16عام تقريبا والذي أوضح فيه الأخ القائد دور هذه الإذاعات وأهميتها على مستوى الشعبيات وكيف أنها معنية عبر برامجها بالحديث والحوار والتعبئة والترشيد والنقاش حول الثقافة والفكر الجماهيري وكل ما من شأنه يرفع من مستوى وعي المواطن وتحسيسه بمسئولياته نحو تجسيد الممارسة النموذجية المباشرة لسلطة الشعب وكيفية الدفاع عنها . . فأرجعوا يهديكم الله لما قاله الأخ القائد في هذا الموضوع قبل تورطكم في فتاوى وأنتم لا تعلمون . . ؟ ! .

ودون أن تذهبوا بعيدا وبلا تأويلات..أسأل :هل يريد الأخ أمين الهيئة العامة لإذاعات الجماهيرية وهو الشاعر الثوري المعروف بانتمائه للثورة فكرا ونسبا .. وينبغي ثقافة وسلوك أن يحول هذه الإذاعات إلى لاقط صوت يغني ويمجد لواقع غير موجود..؟ ! .

ومتى ياترى تنتهي الوصاية والوشاية والإهانة والغرضية والأملاءات الغير مبرره والتي باتت الآن مكشوفة في ظل تنامي وعيي الجماهير وتصاعده واتساع أفقها في معرفة خفايا كل الأمور على حقيقتها فالذي يعرفه المواطن الليبي لا يعرفه المواطن في الصين .. وبما يجعل احتكار الثورة وفكرها موضة قديمة لم تعد صالحه للاستهلاك فالثورة فكرا ومنهجا وحبا لمبدع نظرية عصر الجماهير حق للشعب الليبي جميعه .. فكفاية عليكم المزارع والقصور والملايين وأرتال السيارات الفارهه والتسوق الشهري في بلاد النصارى والكفار . . واتركوا حق الشعب الطيب الذي ليس بأمّعه وببغاء في أن يعيش سيد نفسه يملك السلطة والثورة والسلاح ودون احتكار . . وفي المؤتمر الشعبي الأساسي يكمن انتصار الجماهير . . ! ؟.

بقلم / بشير العربي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home