Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 29 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

موسى كوسا يعاني من الكآبة

منذ أن تم تعيين أمير الظلام موسى كوسا وزيرا للخارجية وهو في حالة من الكآبة ، تخف وتقوى حسب الأحداث وضغط العمل ، فهو بالإضافة إلى الكآبة ، يعاني من مرض السكر والديسك في الظهر.

المحيطين به يعرفون أنه غير سعيد بمنصبه الجديد ، فهو شخصية لا تعرف المجاملة ولا حتى آداب الايتيكيت الذي يجب أن يتحلى به من يعتلي مثل هذا المواقع ، أضف إلى أنه لا يجيد التحدث في المؤتمرات الصحفية ولا الاجتماعات ، مسكين ما يعرف غير إعطاء الأوامر والتهزيب ولم يتعلم اللباقة ، يرحم أيامك يا شلقم على سوئها.

يعاني منه من حوله في الخارجية ، فهو يدرهلهم في كبدهم ، زد على ذلك يظن أن الخارجية وزارة ورثها عن أبيه ، حتى جماعة مؤتمر الشعب العام عندما طلبوا منه معاملة بعض من المرشحين الليبيين في منظمات عربية إقليمية على أساس دبلوماسي ، أهمل الرد لمدة تزيد على سبعة أشهر ثم كان رده بالسلب مما أثار حفيظة أمانة مؤتمر الشعب العام (يحساب روحه فوقهم) ، هذا غير نقمة الكثيرين من الناس الذي أوقف تعيينهم ، أو منعهم من العمل الخارجي وخاصة العنصر النسائي.

نعود لموضوع الكآبة ، سبب كآبته هو تنحيته من منصب مسؤول الأمن الخارجي ، حيث كان لا رقيب ولا حسيب ، لكن متطلبات اللعبة السياسية تقتضي أن لا يستمر كوسا في منصبه هذا لما صار يشكله من خطر محتمل ، وكذلك لان جناوحه كبروا و يحساب روحه وصل.

أيضا يزداد كآبه كلما رجع سيده واستقبله في المطار ، حيث عليه تقبيل يد القائد وقد التقطت عدسة الكاميرة في أكثر من مرة الشيخ كوسا وهو يقبل يد سيده.

المهم هو الآن في انتظار انعقاد مؤتمر الشعب العام ليتم إعفاءه من منصبه هذا ، وهو مازال يطمح في أن يتم إرجاعه لمنصبه الأول ، مديرا للأمن الخارجي ، بعيدا عن الأضواء وبعيدا عن عدسات المصورين ، لكن هل مازال للشيخ كوسا دور ، ام انتهى دوره وتم تهميشه ، فقد يتم أرسله سفيرا في احدي العواصم التي تقبل به بعد أن رفضت واشنطن استقباله ليتم التخلص من بقايا نفوذه ، فهو لا يطيق العبد الأسود السنوسي ولا العبد يطيقه وربما كانت الاطاحه به من منصبه هي مؤامرة حاكها العبد الأسود ليخلوا له الجو مع القائد !!!

والشيخ هو من أصدقاء الأحمق البهيم ، وهما يتفقان في توجهاتهما حيال الليبيين المقيمين بالخارج ، فكلاهما يكن العداء لهذه الشريحة والشيخ بزيادة.

الأيام القادمة حبلى بالكثير فهل يا تري يستمر الشيخ في منصبه وهو الذي تلقى صفعات على وجه من مستشار الأمن القومي ،،، نحن في الانتظار.

رجل من المحيط


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home