Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 29 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters


محاضرة في جامعة ميجي (2)

معمر محمد عبدالسلام: "أنا شاكر أنكم طرحتم علي هذا الموضوع، وأعتقد أني باختصار حاولت أن أجيب على الموضوع. شكراً أبنائي الطلبة والبروفسور " فوكودا ". وإذا كان لديكم أي استفسار، فتفضلوا فأنا جاهز.)."

معارض متفائل: هم، في الواقع، لم يطرحوا على "حضرتك" أن تقوم غير مشكور بهذه المحاولة المكشوفة للفتنة بين بلادهم و بين الولايات المتحدة الأمريكية.

البروفسور فوكودا: "شكراً جزيلاً، شكراً جزيلاً سيادة القائد."

معارض متفائل: أتشكره على هذه "الشيطنة" السافرة، بروفسور "فوكودا"؟ أين تعاليم "إمبراطورك" الشمسية؟ و أين تقاليد "الساموراي" البطولية العريقة؟

معمر محمد عبدالسلام: "شكراً."

طالب: "سؤال لسيادة القائد "القذافي": رغم أن الدول الإفريقية لديها الكثير من الموارد الطبيعية التي نحتاج إليها نحن، فإن معدلات النمو والثراء في القارة منخفضة جداً، فما هو سبب هذا القصور الاقتصادي رغم أن القارة غنية جداً بالموارد الطبيعية؟."

معارض متفائل: إفريقيا، تربتها فقيرة، و حياتها عسيرة، و أمراضها خطيرة، و مصائبها كثيرة. و إنني لألمح، في سؤالك هذا، تمليحاًَ يابانياًَ ذكياًَّ و خفيّاًَّ إلى تخلف هذا "العقيد" المتطاول و الجلف؛ فباركتها "الشمس" المنيرة و زادتك نوراًَ على نور!

معمر محمد عبدالسلام: "يابني هذا الكلام أنا قلته وجاوبت عليه، قلت لك إن إفريقيا في وضع مترد جداً بسبب مرحلة العبودية في الماضي، ثم مرحلة الاستعمار، ثم مرحلة التدخلات والاستغلال الأجنبي الآن، هذا هو السبب.. والتأثر بتغير المناخ، الدول الصناعية تشوه المناخ، والضرر ينعكس على القارة الأفريقية من تصحر وجفاف وما إليه. وقلت إن اليابان يمكن أن تساعد إفريقيا إذا كانت اليابان حرة، لكن اليابان ليست حرة في ترتيب علاقاتها وبناء علاقاتها مع الدول الأخرى بسبب هيمنة أمريكا على اليابان. وهذا الذي تحدثت عنه، هو السبب يابني.. شكراً."

معارض متفائل: "عبودية أيه يا جدع أنت"؟ هل تظنّ حقاًَ أنّ اختطاف "حفنة" من الشبّان الأفارقة المنبوذين من قبائلهم في القرن الثامن عشر ثمّ بيعهم في طرابلس و داكار و كازا بلانكا هو السبب الرئيسي وراء وضع إفريقيا المترّدي الراهن؟

طالب: "شكراً جزيلاً سيادة القائد. مؤخراً قيادة إدارة " اوباما " قررت زيادة عدد القوات الأمريكية العاملة في أفغانستان، ولكن أعتقد أن هذه الزيادة لن تفيد، والوضع في أفغانستان سيزداد وسيتحول إلى مستنقع ولن تُحل أموره. أنا شخصيا ضد هذه الزيادة في عدد القوات، ما هو موقف سيادة القائد ؟."

معارض متفائل: إنّ زيادة "العم سام" لقواته حققت له المعجزات في العراق؛ و ستحقق له حتماًَ معجزات كبرى أخرى في أفعانستان. "راقبْ و تأمّلْ و تعلمْ"!

معمر محمد عبدالسلام: "شكراً. الموقف طبعا واضح تماماً، يعني الرئيس " باراك اوباما " هو أعلن أنه سينسحب من افغانستان في سنة 11 تقريباً،وهذا أمر يبدو أنه تقرر فلا تعني زيادة القوات أو عدم زيادتها شيئا بالنسبة لأفغانستان فهو سينسحب منها عام 11 وخلاص ،حتى لو زاد قواته،وهو برر إرسال "30 "ألف جندي جديد إلى أفغانستان لتحقيق الانسحاب في عام 11. يعنى ما معناه " تغطية الانسحاب" في العسكرية، وأكيد أن الجنرالات هم الذين أوصوا ونصحوا " اوباما " بهذا. ففي العسكرية أنه عندما تريد أن تنسحب من مكان.. من جبهة، تكثف الهجوم على هذه الجبهة بما يسمونه " تغطية الانسحاب " حتى تنسحب بأمان يجب أن تصب نيرانا كثيفة على العدو لكي تلهيه عن متابعة عملية الانسحاب أو التعرض لها أو إفشالها. فالـ "30" ألفا الذين سوف يبعثهم " أوباما "، هم عبارة عن تغطية الانسحاب الأمريكي والإستراتيجي من أفغانستان."

معارض متفائل: " تغطية الانسحاب"؟ أنت لا تفقه في أمور الحرب شيئاًَ يذكر، يا "عقيد معمر"؛ و إلا ما كان ليهزمك شرّ هزيمة "حسن جاموس"! و لماذا لا تعيد طباعة كتيّبك الأضحوكة الذي كتبته عندما كنت ملازماًَ صغيراًَ في "جيش التحرير السنوسي" حول الاستراتيجية و كيف كان بوسع "هتلر" أن يفتح الجزر البريطانية؟ أتخشى أن تتطلع الأجيال الليبية الطالعة على تفكيرك الاستراتيجي و التكتيكي المتهلهل و المتهافت و المتناقض مع نفسه؟


معمر محمد عبدالسلام: "وأنا أعتقد أن " اوباما " في ذاته رجل مختلف تماماً عن الرؤساء الأمريكان البيض إلى حد الآن، وهو أدان حرب الفيتنام، وأدان حرب العراق، وأعلن أنه سينسحب من العراق واعتبرها حربا خاطئة، وهذا لم يقله أي رئيس أمريكي في الماضي. وأتمنى أن يقول هذا عن اليابان ويسحب قواته من اليابان، ويقول " إن اليابان دولة حرة نحن ضربناها بالقنابل الذرية ثم نستعمرها مرة أخرى، لا يجوز ". هذا طبعا يتوقف على الشعب الياباني."

معارض متفائل: "اوباما" أمّه بيضاء؛ و هذا يعني أنّ أخواله بيض؛ و "ثلاثة أرباع للخال؛ و الخال والد"؛ مثل شعبي لا يحتاج إلى أيّ شرح أو تفصيل، كما اعتاد أن يقول الطبيب "الزائدي"!

معمر محمد عبدالسلام: "يعني أفغانستان برروا وجودهم فيها أصلا بسبب الهجوم عليهم في 11 /9 - أو كم - ضربة نيويورك، وأنه في كل الأحوال لن يبقى وصيا على أفغانستان ولا يحمي أمن أفغانستان، وأدان حكومة أفغانستان وقال "هذه حكومة مرتشية "، وقال " نحن لن نبقى حراسا على أفغانستان، وعلى أفغانستان أن تتحمل مسؤولية أمنها بنفسها ونحن مجرد مساعد لها ونحن سنسحب قواتنا ". هذا كله شيء نعتبره منطقيا... يعني تحليلاته ومحاولة معالجته للسياسة الدولية، في الحقيقة منطقية إلى حد الآن. أنا الحقيقة مرتاح لسياسة " أوباما " الآن، خلافا لكل الرؤساء الأمريكان الذين كنت أنا على خلاف معهم بل على عداوة معهم... وفي عهد " ريغن " وصلنا إلى الحرب. شكرا يابني."

معارض متفائل: الرئيس "ريغن" سمّاك "كلباًَ مسعوراًَ"، فأصاب و اختصر. ثمّ حاربك، و انتصر. و سما مقامه وطاب في التاريخ ذكره و عطر. و عسى في النهاية أن تعزّه "روح قدسه" و تسكنه مع جماعته "العيسوية" في السماء الخامسة إلى الأبد في منتهى السعادة و الأنفة والظفر!

طالب: "سؤال لسيادة القائد: قرأت الكتاب الأخضر وهناك أمور مكتوبة عن التعليم، أولاً عن تنوع التربية، تنوع مصادر التربية المذكور في الكتاب، ماذا تعنون بهذا ؟.ثم ما هو الهدف الرئيس من عملية التربية ؟. في اليابان الآن هناك جدل حول مواضيع التربية، فما هو الهدف الرئيس الذي تصبو إليه التربية والتعليم في رأي سيادة القائد ؟ وهل يمكن أن تزودونا بأمثلة؟."

معارض متفائل: "قرأت الكتاب الأخضر"؟ أتبحث عن اللبن و الجبن و الزبدة في جحر "الضبّ و الكلب و الشيطان التزماني"؟ اطلب العلم و المعلومات و النظريات الصحيحة للتربية و التعليم من مصادرها و مراجعها الصحيحة في مكتبات هارفارد و السوربون و كمبريدج و ييل و أوكسفورد و غيرها من الجامعات العريقة.

معمر محمد عبدالسلام: "أنا يا بني عارف أن الكتاب الأخضر يتكلم عن التعليم، لكن سؤالك غير محدد ولم أفهم بالضبط ماذا تقصد؟.)."

معارض متفائل: "الابن للفراش و للعاهر الحجر"! إنّ هذا"العفريت" الصغير يريدك أن تقرأ هراءك عن التعليم من كتابك الأخضر، حتىّ يتأكد جميع الحاضرين بأنك غير سويّ و أن ما قلته حول اليابان هو قطرة واحدة لا غير من بحر حماقاتك المتلاطم الأمواج.

معمر محمد عبدالسلام: "[يقرأ مايقوله الفصل الثالث من كتابه الأخضر حول التعليم]، وهو: "التعليم ليس ذلك المنهج المنظم وتلك المواد المبوّبة التي يُجبر الشباب على تعلمها خلال ساعات محدودة على كراسي مصفوفة -مثلما أنتم جالسون الآن- وفي كتب مطبوعة. إن هذا النوع من التعليم -وهو السائد في جميع أنحاء العالم الآن- هو أسلوب مضاد للحرية."

معارض متفائل: "مضاد للحريّة"؟ أشخاص أحرار اختاروا بمحض حريتهم أن يدرسوا و أن يعدّوا أنفسهم لممارسة مهنة أو حرفة معينة وفقاًَ للطرق الناجحة و المناهج الصحيحة. فأين هو "المضادّ" للحريّة في ذلك؟

معمر محمد عبدالسلام: "إن التعليم لإجباري الذي تتباهى دول العالم كلما تمكنت من فرضه على شبيبتها، هو أحد الأساليب القامعة للحرية، إنه طمس إجباري لمواهب الإنسان وهو توجيه إجباري لاختيارات الإنسان."

معارض متفائل: إنّ المواهب تمارس و تزدهر بعد تعلم و اتقان الأساسيات وليس قبلها. و باختصار البناء المرصوص يتطلب أسساًَ متينة و ثابتة في الأرض؛ و غاية التعليم في العالم كله هى إقامة و إرساء تلك الأسس المعرفية المتينة و الراسخة في الأرض.

معمر محمد عبدالسلام: "إنه عمل دكتاتوري قاتل للحرية لأنه يمنع الإنسان من الاختيار الحر والإبداع والتألق."

معارض متفائل: "الاختيار الحر والإبداع والتألق"؟ دعك من التلاعب بهذه الألفاظ الرنانة! فالاختيار الحرّ، في هذه الحالة، هو الاختيار الحرّ للمهنة المناسبة. و لا إبداع و لا تألق في أيّ مجال كان قبل اتقان أساسيّاته و أبجديّاته.

ادرار نفوسه (ابراهيم قراده): "... وقفل باب دراسة الطلبة الذكور في كلية الحقوق بطرابلس طيلة دراسة عائشة القذافي بها. ..."

معارض متفائل: "قفل باب دراسة الطلبة الذكور"؟ يا لها من جريمة شنيعة في حقّ أبناء "العاصمة"؛ و يا له من تخلف و تمييز بشع! فقبّح وجه هذا "القذافي" الطاغي من حاكم و قبّح وجه من يناصره.

نوري : "أميره السلام حين درست في كليه القانون في طرابلس تم منع الطلاب الذكور من الدراسه او حتي الدخول الي الكليه الي ان بسلامتها تخرجت من الكليه و الحجه كانت أسباب أمنيه !!"

معارض متفائل: من الواضح تماماًَ أنّ هذا الحاكم "السرتاوي" الديّوث كان يخشى أن تقع "ابنته" الشابّة في حبّ شريف مع شابّ "طرابلسي" وسيم و أنيق!

معمر محمد عبدالسلام: "أن يُجبر الإنسان على تعلم منهج ما، عمل دكتاتوري. أن تُفرض مواد معينة لتلقينها للناس، عمل دكتاتوري."

معارض متفائل: ألا تخجل، يا "رجل"، من اقتراف هذه الجريمة الشنيعة في حقّ جيل كامل من المحامين و القضاة و رجال القانون في مدينة من أكبر و أعرق المدن في بلادك؟ و مهما كان من أمر، فإنّ تعلم منهج ما وفقاًَ للطرق التعليمية و التربوية المجرّبة لهو أسلوب ناجع و فعّال.

معمر محمد عبدالسلام: "إن التعليم الإجباري والتعليم المنهجي المنظم، هو تجهيل إجباري في الواقع للجماهير."

معارض متفائل: قد يكون التوجيه الإجباري، كما كان متبعاًَ في "دولتك" التعيسة، تعسّفاًَ و ظلماًَ في حقّ "الجماهير". و لكن من المؤكد أن التعليم المنهجي و المنظم هو الطريقة المثلى و الناجعة و الوحيدة لاتقان أيّة مهنة بصورة تامّة و في أقصر فترة زمنية ممكنة.

معمر محمد عبدالسلام: "إن جميع الدول التي تحدد مسارات التعليم عن طريق مناهج رسمية وتجبر الناس على ذلك، وتحدد رسمياً المواد والمعارف المطلوب تعلمها، هي دول تمارس العسف ضد مواطنيها."

معارض متفائل: دع الدول الأخرى في حالها؛ و كنْ طيّباًَ و محبّاًَ لفعل الخير و قمْ في أقرب وقت ممكن بإلغاء التدريس الإجباري لكتيبك "الأخضر" لطلبة الروضة و المدارس و الجامعات الليبية.

معمر محمد عبدالسلام: "إن كافة أساليب التعليم السائد في العالم، يجب أن تحطمها ثورة ثقافية عالمية تحرر عقلية الإنسان من مناهج التعصّب والتكييف العمدي لذوق ومفهوم وعقلية الإنسان."

معارض متفائل: بشهادة الجميع، "ثورتك الثقافية العالمية" لم تجلب على ليبيا و مدارسها و كلياتها و مراكزها الثقافية و مكتباتها الخاصّة و العامّة إلا الرقابة الزائدة عن الحدّ و القمع و الظلامية و الخراب.

معمر محمد عبدالسلام: "إن هذا لا يعني إقفال أبواب العلم كما يبدو للسطحيين عند قراءتهم له, وانصراف الناس عن التعلم، إنه على العكس من ذلك, يعني أن يوفر المجتمع كل أنواع التعليم, ويترك للناس حرية التوجه إلى أي علم تلقائيا. وهذا يتطلب أن تكون دور التعليم كافية لكل أنواع المعارف، وأن عدم الوصول للكفاية منها هو حد لحرية الإنسان وإرغام له على تعلم معارف معينة."

معارض متفائل: إنّ التوجيه الإجباري، و لاسيّما نحو المهن الأمنية و البوليسية و العسكرية في "نظامك" الفاسد، هو ظلم فادح و استبداد لا يطاق.

معمر محمد عبدالسلام: "إذا كان سؤالك يتكلم عن هذا، فأنا أقصد الآن أن كل دولة تعمل منهجا رسميا وتعلم الطلاب هذا المنهج، فإن الكتاب الأخضر ضد هذا فهو يريد أن تتوفر كل المعارف وتُترك للشباب حرية تعلّم المعارف التي يريدها."

معارض متفائل: قمْ سريعاًَ بإلغاء التوجيهات الإجبارية في جميع المجالات التعليمية، و لا تترك في مكانها إلا امتحانات الدخول لكلّ مهنة و حرفة.

معمر محمد عبدالسلام: "مثلا النساء يريدن أن يدرس منهجا معينا يناسب طبيعتهم، يجب أن يتوفر هذا المنهج، وتتوفر دور العلم الموجودة، وتذهب المرأة للتعليم الذي يناسب طبيعتها كأنثى."

معارض متفائل: تخلص من هذه الأفكار"الجنسية" البالية و المقيتة؛ وحاول جادّاًَ أن تعامل الذكور و الإناث في "بلدك" النامي بدون تحيّز أو تميّيز أو معايير مزدوجة.

معمر محمد عبدالسلام: "والذي يريد أن يتعلم شيئا.. علما معينا، يجب أن يكون موجودا وأن يتجه إليه."

معارض متفائل: و أين الإبداع و التألق و الخلق؟ أليس من المفترض في الشخص المبدع و الخلاق أن يخلق علمه خلقاًَ، إذا لم يقمْ أحد من قبله بابتداع ذلك العلم أو الفرع من العلم الذي يرغب فيه، بروفسور "معمر"؟

معمر محمد عبدالسلام: "لكن الآن نحن نحدد مواد ونقول هذا المنهج.. هذه الجغرافيا، وهذا التاريخ، وهذه العلوم التطبيقية، وفي هذه المناهج نجبر الطلبة ونعلمهم هذه المناهج الرسمية."

معارض متفائل: إنّه يتوجّب على طلبة العالم أن يتعلموا أولاًَ المواد و المناهج الموجودة، و أن يوفروا مشكورين إبداعهم و تألقهم و طاقاتهم الخلاقة من أجل اكتشاف و اختراع الأشياء و الجوانب غير الموجودة بعد ذلك.

معمر محمد عبدالسلام: "أنا أقصد أنه يجب أن تكون هناك حرية تامة في التعليم، مثلا طالب يريد أن يتعلم علم البحار مثلا، لا يجده في المنهج الموجود الآن، لكن يجب أن يتوفر, يجب أن تكون هناك مدرسة حتى من الإعدادي أو من الثانوي وجامعة متخصصة في هذا، فيذهب من البداية إلى علم البحار في المؤسسات التعليمية التي تعلم علوم البحار."

معارض متفائل: ليس من الحكمة و الروح العملية في شيء أن تتوجّه رأساًَ إلى "علم البحار"، عندما تكون راغباًَ في دراسة "علم البحار". فهناك أشياء كثيرة أخرى يتوجّب تعلمها باتقان قبل "علم البحار": لغة "العم سام" مثلاًَ!

معمر محمد عبدالسلام: "مثلا واحد يريد علم الفضاء، بدل أن يدرس أشياء أخرى لا يريدها، ليذهب رأسا لهذا ويجب أن يتوفر."

معارض متفائل: إنه من غير الممكن أن تدرس "علم الفضاء" قبل أن تتعلم أيّ شيء عن علوم الرياضيات و الفلك و الفيزياء و الكيمياء و الطقس و الجغرافيا و التاريخ و التربية الوطنية و اللغة العربية و اللغة الإنجليزية و أشياء كثيرة أخرى.

معمر محمد عبدالسلام: "الآن العالم يعمل منهجا للرجال وللنساء واحدا للأسف، لكن يجب أن يكون هناك منهج للنساء ومنهج للرجال، ويترك للمرأة الاختيار فإذا أرادت أن تدرس منهج الرجال فهو متوفر ولا تُمنع من دراسته. وإذا أرادت ألا تدرس منهج الرجال، يكون أمامها منهج النساء الذي يناسب طبيعتها... تتعلم العلم أو الحرفة التي تقودها إلى عمل, العلم الذي يقودها إلى حرفة تناسب طبيعتها كأنثى. شكراً."

معارض متفائل: يجب على الدولة أن تعامل "الرجال و النساء" بمنتهي المساواة في جميع مجالات التعليم و الحياة أيضاًَ.

معارض متفائل
 


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home