Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 29 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

القادة المنافقون

لا يسعنى فى هذه اللحظة الا ان اكتب هذا المقال لتوضيح النفاق العربى الصادر فى مدينة سرت عاصمة ليبيا غير المعلنه والتى سوف يعلنها قائد الثورة الليبية قريبا على شعبه المسكين. المدينة التى كانت فى السابق صحراء قاحله, يرتع بها الابل ولا يقطنها اكثر من قبيلة القذاذفه , وقلة من القبائل الليبية, وها هى الان بفضل قائد الثورة الذى قام بثورته من اجل الانسان والاحتكار, والمركزية, سوف تتحول الى عاصمة ليبيا , وياله من استهتار بمدن ليبيا الاخرى, ولا يسعنى الا ان اقول لا الوم الملك ادريس السنوسى عندما نقل جميع موءسساة الدوله الى مدينة البيضاء فى عهده.

هولاء القادة العرب هم من المنافقون اللذين جاء القران الكريم فى جميع اياته بذكرهم, بعضهم يصرخ بشعارات مزيفه , ويحمل القاده العرب الاخرون اسباب تاخر الدول العربية, كما ذكر القائد القذافى بان الشعوب العربية اصبحت لا تقبل الا بقرارات تتحول الى تنفيذ, وينادى قائد اليمن بتفعيل اتحاد عربى , كما ينفى الحرب القائمة فى بلاده والتى شاهدها المواطن العربى فى الداخل والخارج على شاشاة الاذاعات المرئية , ثم يقوم الرائيس عباس بخطابه الفارغ من التحديث, ويكرر لنا مشكلة القدس والاراضى العربية كاننا لم نسمعها فى 21 قمة عربية سابقه, بدل ان يطلب من القادة العرب فتح باب الجهاد, وحمل السلاح من جديد ضد الجيش الاسرائيلى, واعلان المقاومه المسلحه فى منظمة فتح, ولكنه قد دخل فى ملذه السلطة والمال, واكتفى بالمطالبه بالدولار الذى اعمى عينيه وانساه المقاومه وتحرير فلسطين.

لم يخجل القذافى من نفاقه, وهو يعرف ان المواطن الليبى هو فى مقدمة الشعوب العربية الغاضبه من قيادته, واحتكاره للسلطه على مدى 40 عاما, قضاها الشعب الليبى فى الجوع والفقر والسجن والحروب, ومنع الحرياة. والوساطه , والهيمنة على املاك المواطنون, وهجرة الالاف من البلاد بسبب الامن الداخلى وعدم احترام القوانين, التى هى فقط مدونه فى مجلدات وكتب فقط للاعلام والمنظمات الدولية, ولا يتم تنفيذها خلال 40 عاما مضت. لم يدرك لحظة واحده ان شعبه من افقر الشعوب فى الدول العربية, والاموال تدخل ميزانية ليبيا بالمليارات كل اسبوع. يقول ان ليبيا انتصرت على سويسرا وهو انتصار للشعب الليبى, لم يدرك ان الاروبيون هم المنتصرون, فقد استردوا مصالحهم بقرارهم حل قضية تاشيرة شنغن, انهم هم المنتصرون لان ليبيا لم تحصل على شىء , فقط سوف يسافر مواطنيها الى اوروبا لصرف اموالهم , وتمويل الاقتصاد الاوروبى, بينما الاوروبيون هم اللذين سوف يحلبون البقرة الليبية. صحيح هو انتصار للمسئولين الليبيين اللذين يستطيعون الان الوصول الى حساباتهم فى مصارف اوروبا وسويسرا خاصة.

القمة العربية سوف لن تحل مشاكل العالم العربى, لان حكامها هم العائق الاول امام تقدم الشعوب العربية, الفشل فى كل المجالات هو بسبب القاده العرب, هم يرغبون فى السلطه, والمال, ولا احدا سوف يستطيع تغيير هذا الهدف عند الحكام العرب, الشعوب فقط هى التى تستطيع قلب الموازين, كما حدث فى اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية, حيث اسست الدساتير, حتى لا يستطيع من يقود السلطة تغيير ما ترغب به الشعوب, ثم ظهرت القوانين التى يقوم باصدارها البرلمانيون الذين تم اختيارهم بنزاهه من قبل الشعب, واصبحت القوانين هى السيد فى البلاد , وليس الحاكم, ولم يعد فى الغرب حاكم بيده السلطه, الكل يعيش تحت سلطة القانون, والجميع معرضون للحساب, وهكذا ظهرة العداله, وانتهت المحسوبيه والجهوية, والقبلية, وانتشر الامن والاستقرار عند المواطنون, ولم يعد هناك مجال لظهور الفيئاة المعارضه, بل انتشرت الموءسساة المدنية واصبح الجميع يعيش تحت مظلة القانون, وانتهت الى الابد تدخلات القوات المسلحه فى السلطة.

القادة العرب منافقون, لانهم لا يرغبون فى الخضوع امام القوانين , والعيش تحت رحمته, نرى المحاكم الليبية تصدر احكاما ولا توجد جهه لتنفيذ هذه الاحكام, الامن الداخلى هو جهاز مستقل ويتحلى بالحصانه امام جميع القوانين, بحجة امن الدوله, والحقيقه هذا الجهاز اسس فقط للسيطره على القضاء واحكامهم التى تصدر, وفى جميع الدوله العربية الاخرى لها جهاز محصن فقط لحماية القاده والحفاظ على سلطاتهم.

لن يكون للعرب عزة او كرامه دون العيش تحت رعاية القانون والدستور, وسوف نشاهد القادة العرب كل سنة فى اجتماعاتهم يخطبون , ويتنافسون على الاعلام والشهره, وجمع المال, ولا امل فى رقى الشعوب العربية تحت رعاية الملوك والثوريون, والقاده المنتخبون بالتزوير, انها لعنة ارادها الله لنا, وسوف لن تختفى هذه اللعنة عن شعوبنا, حتى تنقلب هذه الشعوب على حكامها.

دول عربية غنية وتملك الاموال لرعاية 100 مليون مواطن, ودول عربية اخرى تعتمد على صدقات امريكا والغرب, ودول اخرى تعانق اسرائيل حتى تحصل على منحة سنوية من الغرب وامريكا, ومواطنون عرب بالملايين ينظفون شوارع امريكا واوروبا وغسل صحونهم, وعشائر فى الخليج تحكم بلدان لا تزيد مساحاتها عن حجم مدينة القاهره وسكانها اوروبيون ينهبون مواردها, ويتلقون افضل المزايا, ويعيشون فى فيلات فى وسط البحر, والمواطن العربى فى موريتانيا يموت من الجوع والعطش. ماذا سوف ننتظر من اجتماعات القاده العرب؟ لقد قررت ان لا انتظر وقبلت بتنظيف شوارع اوروبا على الاقل تحت رعاية سلطة القانون.

كونتا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home