Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 29 يونيو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

قضية ابو سليم... هذا لا يكفي

قضية أبو سليم وإلى هذه اللحظة لم تغتنم من قبل المعارضة الليبية بالوجه الصحيح مع إحترامى الشخصى وتقديرى لكل من ساهم بالتضامن مع أهالى الضحايا وأى كان هذا التضامن فهو مرحب به وفى الحقيقة أنا من الذين يرفض أن تكون هذه القضية هى قضية تضامن فهى قضيتنا جميعاً و هى قضية أستطيع أن أضعها عنواناً لاكثر من محطة وملف , فهى عنواناً لغياب الدستور و غياب العدالة وهى عنواناً لتعامل الدولة مع ابنائها ولعل أخر المحطات هى عنواناً لفشل مشروع ليبيا الغد قبل ولادته ,ومن هذا المنبر أوجهة العديد من الرسائل إلى سيادة سيف الإسلام والذى أحرج كل من أمن بمشروعه الذى أسبشر به الكثيرون ولكن اعتقد بأن القلة القليلة التى رفضته هى التى كانت على صواب وانا أتمنى أن تكون هناك خطوة إستباقية من السيد سيف الإسلام بان يقوم بها ليس لحفظ ماء الوجه وإنما لإنقاد ما يمكن إنقاده لان عندما يفقد الشخص المصداقية فسوف لن يكون له هناك أى قبول مهما فعل ومهما صرخ واقتنى من طيب الكلم لأنه عندما تكون الأقوال غير مقرونه بالأفعال فهذا يسلب لاى مشروع محتواه ولبه وأنا أعيد وأكرر وهذا ليس رأيى وإنما أنقل لكم ما يتردد على لسان ليبيين من الداخل والخارج ومن بعض المعارضين : أنتم تستطيعون أن تقوموا بالتغيير المنتظر قبل غيركم إن كانت لديكم الإرادة والجرأة على أن تكون المصداقية هى العنوان لأى تحرك تريدون القيام به وعدم معاقبتكم الغوغائيين الذين أساؤ إلى ليبيا بمهاجمة إخوانهم الليبيين بلندن وهم نفر لا يتجاوز عددهم السبعة وأبرحوهم ضرباً وتنكيلاً ليس له من تفسير سوى أنكم مكبلين يالفعل وليس لديكم حرية الحركة وعدم إيجاد حل عادل لقضية أبو اسليم مثل هذه القضايا وعدم وقفتكم الجدية والظاهرة للعيان هى من الأمور المشينة بحقكم ولكل من أمن بمشروعكم وهو نصر لكل من رفضه منذ اليوم الأول لاعلانه ,ولكل من حاربكم جهراً وسرّاً وحتى ألّخص لكم الموضوع أنقل لكم هذه القصة والتى اعجبتنى كثيراً وانقلها لكم كما أستلمتها وأتمنى أن تصل إلى مغزى هذه القصة وأتمنى ان يكون بحياتكم شخص كوالد هذا الطفل .

يُحكى أن أحد الأطفال كان لديه سلحفاة يطعمها ويلعب معها ..
وفي إحدى ليالي الشتاء الباردة جاء الطفل لسلحفاته العزيزة فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلبا للدفء . فحاول أن يخرجها فأبت .. ضربها بالعصا فلم تأبه به .. صرخ فيها فزادت تمنعا . فدخل عليه أبوه وهوغاضب حانق وقال له : ماذا بك يا بني ؟ فحكى له مشكلته مع السلحفاة ، فابتسم الأب وقال له دعها وتعال معي . ثم أشعل الأب المدفأة وجلس بجوارها هو والابن يتحدثان .. ورويدا رويدا وإذ بالسلحفاة تقترب منهم طالبة الدفء . فابتسم الأب لطفله وقال : يا بني الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك،ولا تكرههم على فعل ما تريد بعصاك . وهذه إحدى أسرار الشخصيات الساحرة المؤثرة في الحياة... فهم يدفعون الناس إلى حبهم وتقديرهم ومن ثم طاعتهم .. عبر إعطائهم من دفء قلوبهم ومشاعرهم الكثير والكثير . كذلك البشر لن تستطيع أن تسكن في قلوبهم إلا بدفء مشاعرك .. وصفاء قلبك .. ونقاء روحك . .وأن تكون صادقاً معهم . رسولنا - صلى الله عليه وآله وسلم - يخبر الطامح لكسب قلوب الناس بأهمية المشاعر والأحاسيس،فيقول فيما معناه : (إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم ولكن يسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق) .

أما إلى معارضتنا الباسلة أنقل لكم بعض من الرسائل من الداخل وهى لاخوةٌ يبادلونكم الشعور الطيب وانتم بالنسبة لهم محل فخر وإعتزاز وانا هنا أقصد كل من يشارك برفع قضية أبو أسليم عالياً و قضية أبو سليم هى ليست قضية تضامنية وإنما هى قضيتنا جميعاً و هى قضية الشعب الليبى وانقل لكم بعض النقاط والتى هى من إخوانكم الليبيين وأضع هذه النقاط كالأتى :

عندما يشاهد المرء حجم المشاركين بإعتصامات المعارضة الليبية بالخارج يشعر بانه هناك خلل ما ولذى يجب علينا تطوير أنفسنا وأن لا يكون العدد هو نفس العدد و أن تكون هناك منعطفات إيجابية بميسرة قضيتنا العادلة قضية أبو أسليم وإليكم هذه الملاحظات :

. على كل شخض مشارك فى الإعتصام ان ياتى بوجه جديد للإنظمام إلى مسيرة الإعتصام
ان يكون هناك يوماً بالشهر أن يصتحب كل شخص عائلته واطفاله للمشاركة .
ان يكون هناك يوماً كل مدة زمنية لنقل مثلاً مرة كل تلاتة أشهر أن تكون هناك مشاركة مكتفة للجميع وبان يكون التجمع بمكان واحد ( انا هنا أتحدت عن بريطانيا ) فمتلاً بذلك اليوم تلغى جميع الإعتصامات بجميع مدن بريطانيا وتنقل إلى مدينة واحدة وليكن التجمع بالعاصمة لندن وأن يكون عدد الحضور والمشاركة يليق بعظممة وفداحة هذه الجريمة ويمكن إنضمام المشاركين من الدول القريبة لبريطانيا وتكون المشاركة كباراً وصغاراً نسوة ورجالاً .
أن يتم دعوة كل شخصية لها تاثيرها بالمجتمع الأنجليزى من حقوق الإنسان إلى برلمانيين إلى إعلاميين .
أن ترفع لا فتات واضحة تخاطب الإعلام العربى لابرازهذه القضيه الانسانيه وعدم الانحياز إلى النظام الليبى وان يكون هناك نعش كبير مكتوب عليه الإعلام العربى.
أن ترفع شعارات مشتركة الأهداف بين المعارضة وبين الدولة التى ستقام بها التظاهرة وعلى سبيل المثال ان ترفع لافتة بعنوان (من قتل إيفون فلتشر بوضح النهار لا يتوانا بقتل الاف خلف القضبان) لأن ومن تجربتنا أن الإعلام لا يهتم إلاّ بقضاياه الخاصة ولعل إبراز صورة الشرطية إيفون فلتشر ربما تسلط إعلامياً بعض من الأضواء على هذه التظاهرة او من قثل الابرياء فى ملهى ليبيل أن تكون الرموز الليبية حاضرة ( بعد التأكد من أمنهم ) وان تكون هناك كلمة منهم تحييى الأمل وتبعت عن التفاؤل .

أما الرسالة الأخيرة فهى موجهة إلى أهلنا ببنغازى تحديداً عندما نتفق بأننا نحن جميعاً عائلة واحدة فلا بدّا علينا من مواساة بعضنا البعض ونستطيع جميعاً ان نكون فاعلين وعلى كل من يتواجد بمكان الإعتصام إن كان بسيارته أن يقوموا بتشغيل أضوائها أو أن يرفعوا صوت الأبواق عالياً وفى ذلك رسالتان الأولى إلى الجمع المتظاهر بأننا معكم والرسالة الأخرى للنظام بأننا غير راضون على سلوكياتكم .

ما نقلته لكم هو إضافة إلى ما تقومون به من جهود والجميع يتحدث عن شجاعتكم وعن وقفتكم البطولية وأنتم من أشعرتمونا بان الإحساس عند الليبيين لم يمت بعد وأن الحق ومهما طال الزمن إلاّ وينتصروما قمت به هو فقط إيصال رسالة ءامل أن تكون وقد وصلت.

مرةً أخرى نختم بسيف الإسلام ونقول له بان الشعب الليبى وأنتم : تعلمون من فعل هذه الجريمة ويجب ان ينال عقابه وأن لا يكمن الحل بالإعتدار أو بالتعويض المادى فقط لأن هذه الحلول هى بمثابة إرساء لدستور جديد وفريد من نوعه ربما نطلق عليه دستور ليبيا الغد الذى بإرسائه الحلول التعويضية فقط إنما هو إرساء لشرعية جديدة تحمى مرتكبى هذه الجرائم من العقاب, هل أصبح الشعب الليبى وكرامته سلعة تباع وتشترى بسوق النخاسة يا سيادة سيف الإسلام ؟ قليلاً من الإحترام لهذا الشعب المغلوب على أمره والذى كان ذنبه أنه ءامن وصدق بان هناك مشروع دستور لدولة قادمة .

نحن نعلم بأن الأعباء عليكم كبيرة والحمل ثقيل , فهل أنتم على فدر هذه المسؤلية ؟ هذا ما ستجيب عليه الأحداث القادمة و أريد ان أؤكد لكم بأن التغيير ءات لا محالة فإن لم تدهب إليه بنفسك فسوف يطرق أبواب بيتكم وإن طال الزمن فماذا تنتظر يا سيادة سيف الإسلام...؟

السيفاو المنير
seefaw@hotmail.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home