Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 29 يوليو 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

اخطاء التيار الجهادي اخطاء فادحة

الحمد لله المتفرد بالربوبية والالوهية احمده سبحانه حمدا يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه فله الحمد والشكر ان من علينا بمعرفة طريق الحق طؤيق العزة والكرامة والطريق الوحيد والوحيد للتمكين لدين الله عزوجل والصلاة والسلام على الذي تمنى نتيجته النبي الكريم كما قال في الصحيح والذي نفسي بيده لوددت اني اقتل في سبيل الله ثم احيا ثم اقتل .

وبعد

يقول الله عزوجل ( فقاتل في سبيل الله لا تكلف الا نفسك وحرض المؤمنين ) ويقول ( : { وَيَقُول الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلَا نُزِّلَتْ سُورَة فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَة مُحْكَمَة وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَال رَأَيْت الَّذِينَ فِي قُلُوبهمْ مَرَض يَنْظُرُونَ إِلَيْك نَظَر الْمَغْشِيّ عَلَيْهِ مِنْ الْمَوْت فَأَوْلَى لَهُمْ طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْوَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ . أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَاإِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَىالشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ . ويقول ( قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ . { فَاتَّقُوا اللَّه يَا أُولِي الْأَلْبَاب لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ .

الاخوة الاعزاء

والله لا يدري الانسان من اين يبداء حديثه معكم في زمن كثر فيه اللغط وكثر فيه الضلال والاضلال والارجاء والارجاف والتخذيل والتثبيط والكل يريد التنصل من المسؤليات المناطة به والملقاة على عاتقه وذلك بشتى الحيل والوسائل وما كان عبثا قول المصطفى عليه الصلاة والسلام لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة فسيرة اليهود هي التملص من التكاليف الشرعية بما يعتقدونه حيل شرعيه وهذا هو الذي يفعله بعض ممن ينتسبون الدين في هذا الزمان .

فبالامس القريب كنا نسمع المحاضرات ونقراء الكتب ولا تجد الا ما صح نقله لاهل العلم المشهوج لهم بالقبول اما الان فالمعادلة تغيرت فاصبح الناس ينقبون في بطون كتب الصوفية بل والقاديانية حتى يملئوا جلساتهم وكتبهم باقوالهم وطبعا الدهماء من العوام لا يفرقون فما عليك الا ان تقول لهم قال السندى والسرخستاني فتجد الروؤس تتمايل يمينا وشمالا فما بالك لو قلت لهم القرضاوي او الطنطاوي او >>>>> فعندها بالنسبة اليهم وكان اهل بدر وبيعة الرضوان قد نطقوا . هذا هو واقعنا المعاصر والاليم .

اخوتي الاعزاء طائفة تقول ماذا جنت الامو من اعمال الحركات الجهادية الا الدمار والتشريد والقتل والتعذيب والتهجير من الديار والمضايقات هنا وهناك والله سبحانه يقول لنا أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ والسيرة العطرة تقول ان الصحابة هجروا وعذبوا وقوتلوا وشردوا وقبلهم الانبياء فقولوا لنا من هو احق بالاتباع والتاسي به هل القران والسنة ام اقوال اصحاب الدوجات الاولى في الطائرات واصحاب الفنادق خمسة نجوم واصحاب الفضائيات العلمانية .

يقول علماء نجد لو تقاتل اهل البادية واهل الحضر وافنوا بعضهم البعض على الا يبقى لحكم الطاغوت يوما واحدا كان لهم ذلك وطائفة تقول لقد اضرت الحركات الجهادية بالدعوة والصحوة فنقول لهم عن اي صحوة تتكلمون الصحوة التي تقول دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله ام عن الصحوة التي يقول دكتاتورية الجيش ولا ديمقراطية الانقاذ ام عن صحوة اهل بيعة عبتد الصليب في الجزيرة ام عن صحوة الهاشمي وسياف ورباني واردوقان الذين هم بحق من يتقدم الطابور الخامس بل والخنجر المسموم في ظهر التيار الجهادي اذا عن اي صحوة يتحدث القوم ومن جهة اخرى فالحق ما اعترف به الاعداء من ان انصار واتباع التيار الجهادي يزدادون يوما بعد يوم وطائفة اخرى تتملق وتحسب نفسها على التيار الجهادي وتزعم حبها لاتباعه والحقيقة انها تمسك بالعصى من الوسط فهي لا الى هؤلاء ولا الى هؤلاء بل قد ظهرت حقيقتهم من خلال كتاباتهم فاجدهم يقولون نعم للجهاد على تستر فتجدهم يقولون ان اخطاء التيار الجهادي اخطاء فادحة وعليهم بمراجعة توصيفهم للواقع وعليهم وبالعمل من خلال الفرص المتاحة طبعا تحت عبائة الطاغوت .

فنقول لهؤلاء وغيرهم انتم في نظرنا نعتبركم المنظرين للطابور الخامس ونقول لهم ايضا ان الثمار التي حققها التيار الجهادي على ارض الواقع في فترة وجيزة لم يحققها الاخرين طيلة العقود الماضية ابتداء من تصحيح عقائد الناس على الولاء لله والبغض في الله والبراءة من اعداء الله وانتهاءا بتطبيق شرع الله عزوجل في كل متر مربع تتم السيطرة عليه .

اخوتي الاعزاء

الله عزوجل عندما قال كتب عليكم الصيام اي بمعنى فرض عليكم الصيام هو نفسه القائل كتب عليكم القتال ولانه ادرى بالنفس البشرية هو نفسه القائل كتب عليكم القتال ولانه ادرى بالنفس البشرية التي خلقها فقال وهو كره لكم وبين لنا انه من الممكن ان نكره شيئا وهو في الوقع خيرا لنا وكذلك هو القائل ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة هذا عندما يكون المجال مفتوح امام الدعوة الصحيحة وليست المشوهة ولعلمه ان الكفر والشرك لا ينتهي الا يالقتال فقال وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله واهل العلم يقولون متى كان بعض الدين لله وبعضه لغير الله وجب القتال وذهب شيخ الاسلام في الفتاوى الى انه لا يعلم خلافا بين اهل العلم في قتال الذين لا يلتزمون في الحكم في الدماء والاعراض وفي تحريم المحرمات المجمع على تحريمها عاى انهم يقاتلون قتال كفر وردة وكان رحمه الله يحشر المثبطين والمخذلين عن الجهاد في زمرة اللوطية والعياذ بالله منهم فما هو قول القوم فيمن بدل الشرع والزم الناس به ..

اذن اخوتي عوده للايات التي ذكرت في البداية..

اولا

فالانسان مطالب بقتال اعداء الاسلام وتحريض المؤمنين على ذلك اما استجابتهم له فامرها موكول الى الله وقتاله للاعداء انما هو من باب استعمال الله له للتمكين لهذا الدين متى شاء وليس في يده تقدير ذلك ابدا لا وقتا ولا زمانا ولم يكن في حس الجيل الاول ابدا العمل من خلال النتائج كما يدندن المرجفونفي هذا الزمان وانما كانوا يضعون في حساباتهم الاخذ بالاساب الممكنة والمتاحة لهم وبحد ذلك فما النصر الا من عند الله والله وحده فقط هذا هو منهجهم الذي ساروا عليه والذي يسير عليه اتباعهم من خلفهم في هذا الوقت ولا احد يستطيع ان ينكر الانتصارات التي حققتها دولة الاسلام في العراق وطالبان وحركة الشباب فماذا يملك هؤلاء الفتية من العدة والعتاد التي يتستر وراءها المخذلين ولا احد ينكر انه لولا الطابور الخامس بقيادة الاخوان والسروريين في العراق لكان للاخوة مقالا ووضعا اخر فمرتزقة الهاشمي والجيش الاسلامي وصحوات الردة وعيرهم ممن وقفوا صفا واحدا مع اعداء الله زهذا بشهادتهم هم انفسهم فنحن لا نتقول عليهم وراجعوا بيانات المسمى بجيش المجاهدين المنشق عنهم بعد ان تورط هو نفسه بالقتال جنبا الى جنب مع .

ثانيا

ارجوا من الاخوة الاحبة قراءة الايات قراءة متئانية وان نحاول ان نعيش معها حية ملموسة في واقعنا من الذين طلبوا نزول الايات القراءن وصفهم بانهم من الذين امنوا وبعدها تاتي الايات التي طلبوها والطامة الكبرى عليهم انها محكمة حتى لا ياتي مخذل ومرجف ويحاول عبثا تاويلها ومحاولة المراوغة بالالفاظ وذكر فيها القتال ومرة اخرى لم يدع الله عزوجل لهم فرصة للوي اعناق النصوص فقال القتال ولم يقل الجهاد لانه لو قال الجهاد لطاروا فرحا وطربا وقالول ان كلمة الجهاد حمالة وذات معاني كثيرة فالدعوة جهاد والخروج اربعة اشهر جهاد وصناديق الاقتراع جهاد وفراش الزوجية جهاد كما قال عدنان عرعور وهكذا لا تنتهي حكايات المرجفين واهل الارجاء ما الذي يحدث بعد ذلك رايت الذين في قلوبهم مرض سبحان الله على هذا الوصف الدقيق نعم انهم مرض ويكفي وصف القراءن لهم بهذا الوصف المناسب لهم رايتهم ينظرون اليك من شدة الصدمة فاولى لهؤلاء المرضى ان يفيقوا لمرضهم ويعودوا الى الالتزام بالدواء الشافي لنفوسهم الخبيثة فالله سيفضحهم اليوم ام غدا ولحذروا على انفسهم من فتنة المروق من الدين لان مرضهم قد يكون سببا في ذلك بسبب طاعتهم للاعداء والمرتدين ولا يتطلب الامر ان يكفروا بكل شيئ بل لانهم قالوا للذين كرهوا ما نزل الله القذافي واعوانه ومن سار على نهجهم سنطيعكم في بعض الامر وقبل ذلك ارشدهم الله الى تدبر هذا القراءن وان يعيشوه واقعا حيا في نفوسهم ولكن الاقفال التي اغلقت قلوبهم تابى ذلك فعاثوا في الارض افسادا وقالوا انما نحن مصلحون نحن نريد مصلحة الوطن والشعب ونريد التخفيف على معاناة المساجين الا انهم هم المفسدوم ولكن لا يشعرون بسبب امراض الشبهات والشهوات التي رانت على قلوبهم فعاثوا في الارض افسادا ومن افسادهم انهم كانوا سببا في تقطيع الارحام فكيف كان لهم ذلك يكون من ناحية خروج هؤلاء المرجفين والمثبطين على القنوات العلمانية ومن خلال كتاباتهم في النت وغيرها ليقولوا للناس ان الذي يقوم به هؤلاء الشبا ليس من الاسلام في شيء وهؤلاء تكفيريين ومتطرفين فما الذي يحدث في البيوت بين الاب والام وابنها المجاهد عندما يسمع هذا الكلام الاب العامي الجاهل بقواعد الدين فما يملك الا ان يقول لابنه انت ومن معك على خطاء و وقائدنا معمر هو الامين العام للامة الاسلامية لا بل والافريقية كذلك وولي عهده سيف هو خالد بن الوليد في هذا الزمان واذا لم تراجع نفسك سيكون ويكون هذا اذا لم يتم التبليغ عنه للاستخبارات وقوى الامن ومن هنا تبداء قطيعة الرحم بين الوالد والوالدة وابنها وبين الاخ واخوانه واقاربه والسبب هو اقوال المرجفين .

ثالثا

قول الله عزوجل قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ اذن فالطيب دائما قليل والخبيث دائما كثير ولا يغتر بتلك الكثرة الا معدوم التفكير والارادة بل ومعدوم البصر والبصيرة ولهذا نبهنا الله لعدم الاغترار بالكثرة مهما كانت ولكن وللاسف يابى المنهزمون من ابناء جلدتنا الا ان يجمعوا الى قعودهم وتخلفهم عن نصرة هذا الدين الطعن في المجاهدين الصادقين وان يكونوا اعوانا للكفار من حيث يدرون او لا يدرون فصوبوا نقدهم الى نحور المجاهدين وسلطوا السنتهم وسخروا اقلامهم للنيل منهم ورموهم بعظائم الامور .

وعليه اخوتي الاعزاء مجمل القول ان الصراع في الحقيقة صراع افكار فالاخوان والسروريين اعداء التيار الجهادي سوف يخسرون اتباعهم اذا اقام المجاهدون دولتهم ولهذا تجدهم قد باعوا دممهم للاعداء من اجل القضاء على المجاهدين ووقفوا صفا واحدا مع اعداء الله كما اشرنا سابقا ماذا فعلوا في العراق وافغانستان ولكم اخوتي الاعزاء ان تتخيلوا حياة العزة والكرامة التي يعيشها المجاهدين في الوقت الذي يلهث اعدائهم ورائهم ابتغاء الهدنة معهم وفي الطرف الاخر حياة الذل والمهنة التي يعيشها المخذلين وهم يلهثون وراء الاعجاء ابتعاء استرضائهم والرضاء عليهم فتراهم ليلا نهارا نحن ننبذ العنف نحن ننبذ الارهاب نحن معتدلون ومتفهمون فاي الفريقين احق بالاتباع ان كنتم تعقلون .

اذن احبتنا في الله هذه حقيقة الامور في مجملها اما بالنسبة لحديث الساعة وموضوع احنمالات تراجع بعض قيادات المقاتلة فهذا يبقى ان صح ذلك من البعض وليس الكل هذه نقطة والاخرى وهي وماذا بعد ذلك هل ستتوقف عجلة التيار فما يقول بهذا القول الا انسان اجهل من حذائه فقد تراجع المصريون بل من هو اعلم منهم الدكتور فضل فما الذي حدث لا شيء ابدا ولن يخسروا الا انفسهم وما هي الا زوبعة اعلامية وسرعان ما ترمى في المزابل هي واصحابها وان كنت شخصيا لا اتمنى لهم هذه الخاتمة في الوقت الذي لا استبعد ذلك منهم ايضا لما عندي من القرائن التي سمعتها من الاخ ابي عبدالله الصادق امير الجماعة نفسه في بعض التصرفات في احدى النوازل التي مرت بها الجماعة .

والمصيبة بل والفضيحة التي كشفت عن افكار المرجئة والصوفية الذين يلعبون دور الوسيط هي قولهم انهم سيخرجون بنظرة جديدة للواقع الليبي يعني واقعنا اننا في زمن الخلافة التي فيها دخن فقط وعلى الجميع بسط يد الطاعة لولي الامر واخيرا يبق التفضيل من فوق سابع سماء .

لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا . دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا . أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَوُونَ عِندَ اللّهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ . الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُون .

اللهم اجعل سائر اعمالنا صالحة ولوجهك خالصة ولا تجعل لاحد فيها شيء .

اخوكم
اسد الله عبدالحميدَ


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home