Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 1 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ورفيق... معهم

قرأت مقالة رفيق التي حشر فيها بعض نصوص استثنائية ، وادعى بموجَبِ ذلك أن الكذب سمة من سمات المتدينيين !! ، وبدءاً سؤال سريع :هل كان رفيق صادقاً في قوله هذا؟ وهل ينبع هذا الادعاء من عقيدة حقيقية في كذب المتدينيين ة أم أنه من باب الجدل والاصطيادات الثمينة الفارغة التي يتحفنا بها بعض من يججهدون أنفسهم لهدم الدين ، ومحاولة التقليل من شأنه ، والإيحاء بأن الدين لا يشكل منهجا حقيقيا ولاع قيدة صادقة في الحياة .
نصوص رفيق تفسر في باب الضرورات : والضرورة تقدر بقدرها ، والضرورة لاتُجْعَلُ أصلاً يعتمد عليه ، وماذا يقول رفيق عن قوله تعالى :
قل إن الذين يفترون على الله الكذب لايفلحون متاعُ في الدنيا ثم إلينا مرجعهم ثم نذيقهم العذاب الشديد بما كانوا يكفرون ( يونس : 69-70 )
وقوله عز من قائل : إن المسلمين والمسلمات والمؤمنبن والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة ً وأجراً عظيما ( الأحزاب:(3 )
وقوله تعالى :
فمن أظلم ممن كذب على الله وكذَّبَ بالصدق إذ جاءه أليس في جهنم مثوى للكافرين والذي جاء بالصدق وصدق به أولئك هم المتقون ( الزمر:31- 32)
وماذا يقول عن قوله صلى الله عليه وسلم :
عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة / ولايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا.
وأين هو من قوله صلى الله عليه وسلم وقد سأله سائل :
أيكون المؤمن بخيلا ؟ قال : نعم ، قالوا أيكون المؤمن جباناً ؟ قال : نعم ، قالوا أيكون المؤمن كذَّاباً؟ قال : لا بماذا يفسر رفيق هذه النصوص ؟! أم أنه يتجاهلها ، كما يتجاهل كثيرا من المقاصد الشرعية الحسنة ابتغاء السوء ، وظن السوء ، فكل إناء بما فيه ينضح ، وقل لي من تصاحب أقل لك من أنت ، ويقول المثل الشعبي الليبي : صاحب الطبع ينظر للناس من طبايعه .
ولننظر لسوء القراءة في النصوص من رفيق من هذا المثل الذي أورده فقط يقول:

رياض الصالحين :
قال النووي: الكلام وسيلة إلى المقاصد، فكل مقصود محمود يمكن تحصيله بغير الكذب يحرم الكذب فيه، وإن لم يمكن تحصيله إلا بالكذب جاز الكذب، ثم إن كان تحصيل ذلك المقصود مباحاً كان الكذب مباحاً، وإن كان واجباً كان الكذب واجباً.
لاحظوا في نص رفيق أنه لم يلتفت إطلاقا ، ولم يعلق على قول النووي :
يحرُمُ الكذب ، فكأنه لم يقرأ النص ، أوز كانت الحرمة لأنها خلق طيب لاتعنيه ، إنما يعنيه إثبات جواز الكذب ، وأظن رفيق لا يفرق بين الحرام ، والواجب ، والجائز، وقد وضع خطا تحت قوله جاز والجواز لا يعني الوجوب مطلقا ، وإنما الجواز يعني أنه استثناء من حرمة لاغير ، وإذا ما بحثنا عن النصوص الاستثنائية في أي مذهب وملة فإننا سنجد فيها كثيرا مما يقال ، وتتبع الشوارد ونظر الاستثناءات التي تُجْعلُ في الشرائع لرفع الحرج عن الناس في حالات معينة ، وخاصةً عند بعض من لايطيقون الأخذ بالعزائم ، والصبر على الحق ، فالصبر على الحق يارفيق مرٌ مرٌ ، و لولا هذه النصوص لما استطعت أن تخرج من ليبيا ، وتصور أنك في قبضة جلادين أو غيرهم : أمامك خياران :إما حفظ نفسك بأخذ الرخص ، وإما الصبر وتوطين النفس على القتل أو الأذى الشديد ، وتخميني يوقل لي إنك أولى شخص بالاستفادة من هذه النصوص لأن الظاهر من طبعك أنه سريع التغير والتنقل و لايصبر على الحق ويريد الانطلاق والانتقاد كيفما اتفق.
اسأل الله لنا ولك الهداية .

المرتجي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home