Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 29 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بوسليم إرادة حياة وحق لايغيب

نبذ الفتن والتكاثف الضامن الو�يد لصمود الشعب في وجه نظام الموت

عندما اندلعت الاشتباكات في فبراير 2006  بلا تحضير مسبق، جائت ردة فعل الليبيين في الداخل والخارج متأخرة ولم تدرك الحدث في ذروة الدفع الشعبي وذلك لكون الأحداث جائت بشكل مفاجيء وكان من الطبيعي تراجع المد الشعبي اذ لايمكن لمن خرج الى الشارع على عجل و من دون مساندة ابناء شعبه سواء في المدن الليبية الأخرى او خارج ليبيا، ولكن ارواح ضحايا تلك الحادثة لم تذهب هباء بل بثت روح الحياة في عروق ابناء الشعب في كل مكان وذكرت الليبيين بوحدتهم وذكرت العالم بأن هذا الشعب لم يمت او يجبن بل انها كانت عثرات وعثرات ولكنه قادر على النهوض من جديد واستعادة دولة الوحدة والدستور التي دفع ثمنها غالي وغالي جدا.

  ولكن اليوم الحال تختلف فبعد عامين من وقوف اهالي ضحايا بو سليم وكانو يقفون باعداد قليلة بالكاد تجاوز اصابع اليد ولكن بثباتهم وترابطهم انضم المزيد والمزيد من اهلي الضحايا وشيئا فشيئا طرد الليبيين شبح الخوف (على الاقل من مدينة بنغازي) وفي غياب الخوف و سلطانه  اشتدت العزيمة واصبح هناك من يمتلك الشجاعة من ابناء الشعب الليبي ويتجراء على تغطية الحدث اعلاميا، ووقفت امهات الضحايا وزوجاتهم مطالبات بإحقاق الحق وتحقيق العدالة بشكل يعجز عنه كثير من الرجال بل والجيوش.

  وعندما حاول النظام فبركة مواجهة دموية لكي يجبر المستشار مصطفى عبد الجليل (وزير العدل) على اصدار قرار لمنع التظاهرة الباسلة خاب وخسر،اذ تمكن اهالي الضحايا من النأي بأنفسهم من التورط في مواجهات شوارعية مع سقط الناس من ازلام النظام تأتي دون تطلعاتهم والمواجهة الحقيقية التي يريدونها، وكانت النتيجة  عكسية وفي صالح ابناء شعبنا المناضل، ويجب علينا التنبه لنقطتين غاية في الاهمية وتحدث لأول مرة منذ بداية وقفات اهالي الضحايا وكان  ذلك في وقفة يوم السبت 24-4-2010 وهما

1- بروز الدور الإيجابي والمهم للتفاعل الشعبي مع القضية ولاول مرة يخرج فئة مهمة وليسوا من اهالي الضحايا وهم اعضاء سلك المحاماة الذين وقفوا وقفة مشرفة وشجاعة نحييهم عليها، وهنا ندعوا بقية فئات الشعب الليبي( مثلا لا حصرا اساتذة الجامعات، الصحفيون، الاطباء، العمال، الطلبة ) وغيرهم لحذو حذو الاساتذة المحامون والإلتحام بشعبهم وتلبية نداء ضميرهم.

2- ولأول مرة ايضا بروز شعارات تناديي بحقوق وقضايا غير قضية بوسليم مثل ما شاهدنا من شعارات تنادي بالكشف عن القتلة الحقيقيون للصحفي ضيف الغزال وكذلك شعار آخر يطالب بإنصاف اسرة برنامج مساء الخير بنغازي.  

 وهنا اتمنى من كل ليبي ان يكلف نفسة عشرة دقائاق لتفحص ما يوفره لنا المدون الليبي علاء الدرسي حفظه الله ورعاه من صور وارجو منكم التركيز على الشعارات المرفوعة من قبل المتضاهرين ومن ثم لنا عودة وهنا رابط الصور:

http://picasaweb.google.com/alaa7773/244?feat=flashalbum#5463793391421619202

والان دعونا نقف وقفات سريعة مع لوحات مرفوعة: 

اللوحة رقم 119 وفيها (ان التهديد والقتل والوعيد والسجن لن يزيدنا الا اصراراً) وهذا شعار اتمنى ان يتبناه ابناء الشعب الليبي في كل مكان.

 بروز المزيد من المطالب

اللوحة رقم 107 وفيها (نطالب بإعادة اسرة برنامج مساء الخير بنغازي الى اعمالهم) وهنا يتبين لنا بداية دخول قضايا جديدة على الخط وهنا ندعوا اصحاب الحقوق بالنهوض بحقوقهم (مثلا لا حصرا اهالي القتلى والمفقودون في تشاد، اهالي ضحايا اعدامات ابريل المتكررة، اهالي ضحايا الطائرة المدنية عام 1993، اهالي ضحايا مجزرة فبراير 2006، اهالي المغيبين من امثال منصور الكيخيا وجاب الله مطر وعزات المقريف وغيرهم من ضحايا النظام الفاشي الثوري) ندعوهم للوقوف والمطالبة بالعدالة التي يجب ان تشمل جميع ابناء الشعب الليبي.

التهديد باللجوء للبديل الدولي

اللوحة رقم 105 وفيها التهديد باللجوء الى القضاء الدولي.

الب�ث عن الرأس المدبر

اللوحة رقم 101 وفيها التسائل عن من الذي دبر جريمة بوسليم في اشارة شجاعة الى المجرم الرئيسي واب الطغاة والمطالبة بمثولة امام العدالة. 

 رفض الاجيال الجديدة للصمت والدموع والخنوع

رفض البكاء والخوف وانتظار وعود لن يفي اصحابها بها وحقوق لا تأتي الا بالسعي وراءها بكل ما نملك من قوة وإيمان. 

 المطالب ال�قيقية للمتظاهرين

  لطالما اتهم بعض المرجفين والمبطلين اهالي الضحايا بالسعي خلف المال ولكن الحقيقة كما نراها هنا يحملها اهالي الضحايا بكل شجاعة، ولانامت اعين الجبناء.

   الكرة الأن في ثلاثة ملاعب الا وهي:-

1- ملعب الإعلام الليبي والعربي الذي لم يستجب لمطالبات وتطلعات الشعب الليبي ولايزال مستمرا في مغازلة نظام سرت الموت على حساب الشعب العربي الليبي المسلم.

2- ملعب الشعب الليبي في بقية المدن الليبية والمهجر اذ انه من العار عليهم ترك ابناء بنغازي يواجهون القذافي وحزبه وحدهم(نبارك تنادي ابناء الشعب الليبي في لندن وواشنطون واتلنتا للوقوف كل يوم سبت تضامنا مع اخوتهم في الداخل ونتمنى ان يتم الاستمرار على هذه الخطوة والصبر عليها وان تعم كافة الليبيين في المهجر كل في مدينته او قريته وإن كان وحيدا ارفع لوحتك والامر لا يتطلب الكثير من الشجاعة بقدر ما يتطلب اللإيمان بالقضية والصبر على تجاهل الاعلام لها).

3- ملعب المستشار الخضار قاضي التحقيق المكلف بالتحقيق في قضية بوسليم ويجب عليه ان يختار اما يخرج بالحقيقة التي يعرفها ابناء الشعب الليبي في كل مكان او ان يدفع اهالي الضحايا نحو الخطوة الأخيرة الا وهي المواجهة المباشرة والتي ربما  تجر  البلاد بأسرها احداث دموية وعندها يصبح جزاراً لا خضاراً

  وفي الختام نُحيي اهالي الضحايا ونشد على ايديهم، نحيي وعيهم وشجاعتهم، نُحيي ثابتهم وصبرهم، نُحيي الاستاذ فتحي تربل لنجاحة في فرض الاحداث اعلاميا وقانونيا، نُحيي نجاحة في تجنب الإنحراف بالمسيرة الى ما يشتتها ويُنهيها، نٌحيي الاساتذة المحامون على وقفتهم الشجاعة ونقول لهم اذا عجزت ساحات المحاكم عن الاستماع لمرافعاتكم فساحة الشعب الليبي لاحدود لها ولامحضورات فيها وسيكون الشعب هو الشاهد وإرادته الحرة القاضي وغضبه الامتناهي هو منفذ الأحكام، ونحن اذ نحٌيي هؤلاء نطالب مشائخ القبائل بالتدخل وحماية اهالي الضحايا من بطش الأجهزة الأمنية، نطالبكم بأداء واجبكم ودوركم الذي غاب منذ خمسة وثلاثين عاما (منذ الموقف المشرف والعاقل والحكيم والشجاع للشيخين احمد عقيلة الكزة وعبد الحميد العبار في منع ووقف الفتنة القبلية والدموية التي كان يسعى القذافي لبثها في البلاد حينها) وسيكون لنا وقفة قريبة انشاء الله مع القبائل ومشائخها ودورهم المصيري في قضية معتقل بوسليم والتي تحولت الى كتلة ثلج تتدحرج بقوة وتجمح حولها بقية قضايا الشعب الليبي رغم ما واجهها من وسيواجهها من مؤامرات ودسائس، ودمتم سالمين

اخوكم المحب ابو الحسن  


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home