Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 28 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رد على مقالة (امارير البندير)

السلام عليكم
أزول فلاّون

قرأت اليوم مقالة للمحترم ذباح بعنوان امارير البندير في موقعكم الفاضل الذي يسمو يقيم الإنسان الليبي بعد أن بح صوته ولم يجد منفس لكي يعبر عن همومه ووجدانه، وهذا الموقع هو بمثابة نافدة للعالم لكل هموم الليبيين ومعاناتهم وثقافتهم المبنية على الإحترام كما هى موضحة في الرسالة الموجهة لكل ناشر بهذا الموقع.
ما أجبرني على كتابة هذه المقالة هو ما ذكره السيد في مقالته تلك من سب وشتم لكل الأمازيغ ووصفنا بعبدت البشر (داهيا: عاماً بأنه لا وجود لهذ الإسم أو هذ المصطاح في اللغة الأمازيغية، فمن هي داهيا؟ هذ موضوع آخر يطول شرحه) من هنا اوجه رسالة للمحترم ذباح اذا كان هو من أصل عربي كما هو واضح من كلامه حفيد ابا جهل أو امية ابن خلف عبّاد الأصنام فليرجع من حيث اتى فنحن نبي مازيغ سكان شمال أفريقيا (تامزغا) أفضل اسلام من العرب أنفسهم، فالإحصائيات تثبت نسبة عدد المسلمين من العرب قرابة النصف أما الأمازيغ فكلهم مسلمون فلا يستطيع أحد المزايدة على ذلك. وزد على ذلك أن أجدادك لم يأتوا بالإسلام فقد تبنوا الأمازيغ الدين الإسلامى عن قناعة وليس كما تتصوره انت وأمثالك، فأجدادك أتوا حفاة عراة ساقهم الجوع الى ديارنا واستقبلوهم أجدادنا وأكرموهم بإسم الاخوة في الدين الإسلامي الحنيف الذي يحث على مساعدة المحتاج والفقير، ومن لا يعرف قصة الهلاليين وما الذي جاء بهم. وبذل أن تشكروا اليد التي مدت لكم يد العون واكرمتكم واغاتثكم قمتم بعضها ووخزها بأنيابكم المسمومة كما يقول المثل العربي (إذا أكرمت الكيم ملكته، وإذا كرمت اللئيم تمرد) أو المثل الليبي ( ياكل فالغلًة ويسب فالملة). كفاكم كذبا وبهتاناً من منكم يدعي قدومه لنشر الإسلام فنحن كلنا مسلمين والحمد لله فليرجع الى دياره وكفانا شر الفتنة.
وإذا كنتم غزاة مستعمرين فلا داعي لأن تتستروا بالإسلام فأنتم لستم من الإسلام في شيء فالدي يعيش على أرض مغتصبة ويسكن في بيت مغتصب ومال مغتصب لا صلاة له ولا صيام بل سيناله التعب في الدنا وخزي يوم القامة والله يجزي الظالمين.فماذا بقي لكم عندنا؟
أما بالنسبة للرقص فمن يتفوق على العربيات في الرقص في مصر وسوريا والاردن ولبنان كما يسمونه (الرقص الشرقي) أما معتوب الونًاس لم يكن راقصاً بل كان رافضاً للفكر العروبي ووجوده في الشمال الأفريقي (تامزغا) مثله مثل أي وطني حر يحب بلاده ولا يرضى التبعية لا للعرب ولا للغرب. فنحن شعب مستقل بذاته وله كيانه ومن لم يحترم كياننا ووجودنا لن نبقي عليه، وسيأتي يوم يعود فيه الحق لاصحابه ويرجع الباطل الى رحم أمه.

القيح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home