Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 28 سبتمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

بل قل انكم أكياس رملية.. يا حراس باب العزيزية

في سطور من الكلمات البالية التي تدل على تخلف صاحبها وتأخره عن ركب الحضارة, رغم تنطعه بالدكتوراة. كتب المدعو محمد العماري مدافعا عن الأكياس الرملية التي تتمترس لحماية اكبر دكتاتور عرفه التاريخ المعاصر, تبجح وتباهى بالوظيفة الوضيعة التي سيتحمل اصحابها اوزارها امام الله سبحانه وتعالى في يوم لاينفع فيه لاسيارات ماكسيما ولا سانيو ولا هيونداي. ذلك الدكتور فشل حتى في الدفاع عن هولاء القتلة المأجورين..بل ان ماكتبه زاد الطين بلة, لأسلوبه المفلس العقيم من ناحية. والذي يعتبر ادانة له ولشهادة الدكتوراة التي يحملها..وادانة لمن دافع عنهم.فلو يعلمنا من أي جامعة أخذ هذه الدكتوراة , فأنا على يقين بأن الجامعة (ان كانت اوروبية وذات صيت وهذا أمر مستبعد) بأنها ستسحب منه هذه الشهادة لأنها لاتتشرف بالقتلة والمأجورين ولا بأبواق الدكتاتورية وانتهاك حقوق الأنسان.
أيها العماري. نعم لقد سمعنا ماحصل للشهيد الحاج احمد احواس محبوب ليبيا والليبيين الأحرار, البطل المقدام الذي تتفاخر أيها المأجور بأغتياله.. ومجدي الشويهدي الأسد المغوار أبن سيدي بلخير,وتلميذ شيخنا الشهيد بأذن الله البشتي.والشهيد سالم القلالي أبن طرابلس المغتصبة, الذي قاتل ببسالة حتى نفذت ذخيرته, القلالي الذي كان متشوقا للشهادة حسب ماجاء في أخر رسالة أرسلها لأحد اقربائه قبل استشهاده بأيام, والشهيد جمال محمود السباعي الذي استشهد مبتسما في معركة الشرف , معركة باب العزيزية , معركة أحرار ليبيا ضد طاغية العصر. وايضا قتلكم لأبن غريان المحبوب الشهيد خالد علي ابن فضيلة الشيخ علي يحيى, وأخوه الشهيد يحيى علي يحيى, ذوي الخلق الرفيع والتربية والنشأة الأسلامية الصحيحة التي فرضت عليهم عدم الخنوع للدجال وأعوانه, الشهيد يحيى الذي كان يردد ويقول :"إن الصهيوني الحاكم في ليبيا لم يقتل صهيونياً واحداً على مدى خمسة عشر عاماً، ولكنه قتل مئات الفلسطينيين والليبيين والتشاديين والاوغنديين، والمغاربة والارتريين والسودانيين.. ولا يزال يهدد إسرائيل بينما هو يقتل في العرب والمسلمين.. فهل لا زلتم تجهلون الصهيوني الحاكم في ليبيا؟ وهل يحتاج الجهاد ضده إلى نقاش؟"[1]
كثر هم شهداء ليبيا الأبرار ورجالها الأشاوس من مختلف بقاع وقبائل ليبيا,الذي رفضوا أن تهان كرامة الليبي على أرضه, والذين رفضوا ان يحكمنا طاغية متكبر على الله سبحانه وتعالى, رفضوا ان يحكمنا من أهان مقدساتنا وفجر مساجدنا وقتل علماءنا ومشايخنا الأبرار, قارعوا من حرف القرأن و حارب السنة النبوية الشريفة. هؤلاء من ضربت بهم المثل أيها العماري وتريد ان تذكرني بهم..ونعم الذكرى, فبمجرد تذكر اسماء مثل مجدي الشويهدي او الحاج احواس او عبدالله الماطوني المصراتي او ابناء درنة واجدابيا او ابناء جبل نفوسة, من شهداء معركة باب العزيزية التي فر منها سيدك القائد من تحت الأرض بعد ان توغل البواسل لأعماق جحره . ولم تسعفه الا قوات المرتزقة والتي يعتقد بأنها قوات من أحد الدول الأوروبية التي كانت متواجدة في سراديب داخل سور باب العزيزية.
العماري تفاخر بالأعداد الهائلة على حسب كلامه من الحرس الثوري , الذين لاهم لهم الا حماية فرد واحد فقط. وتناسى لماذا ان كان قائدك محبا لليبيا ولأهلها ويريد الخير, لماذا كل هذه القوات ,أنها دليل الجبن وعلامة الظلم, ولماذا لاتتوفر الأمكانيات لحماية الأرض الليبية والتراب الليبي؟ فأي دولة أيها الأجوف تجند شبابها لحماية شخص واحد وللأبد.ومامصيرهم عندما يموت القذافي؟ وهم لم يجندوا ويدربوا الا لحماية هذا المريض المتعجرف الحاقد على ليبيا وأهلها.
أين جيش ليبيا وجنوده الذين قذف بهم قائدك في تشاد واوغندا ولم يهتم لأسراهم ولا لجثث قتلاهم. واودى بعشرات الألاف الى التشرد, فخسرنا جيلا كاملا عدا خسائرنا المادية.
نعم أنتم أكياس رملية لتتلقى رصاص الأشاوس المتجهة لقلب سيدكم شانق الليبيين. سيدكم ناهب ثروة ليبيا هو وعائلته الماجنة ذوي الفضائح المجلجلة في كل مكان. من شاذ جنسي الى معتوه ومريض نفسي الى سكير ومدمن خمور. هذه هي ذرية سيدك, والتي تتولى زمام بلادنا وامننا وثرواتنا . مصير شعب ودولة بكاملها مرتبط بنزوات شهوانية لصبية لم يعرفوا ولم يتربوا الا على الظلم وقهر العباد. هذا هو ماتحرسونه يامحمد العماري.
تتفاخر بكل صفاقة بقتل شرفاء ليبيا. وتتباهى بحراسة مدمر ليبيا, وتتهمنا بأننا نكره الوطن. ونسيت ان اشكالك واشكال قائدك هم من يكرهون الوطن. فلايوجد هتاف لكم الا وفيه تبجيل وتأليه لمدمر ليبيا. ولم تهتفون يوما بأسم ليبيا. بل كان هذا هتاف الوطنيين الأحرار الشرفاء من أبناء المعارضة الليبية التي جن جنونكم لبقائها صامدة رغم كل الأغتيالات والمطاردات وتضييق الخناق.وبعثرة مليارات ليبيا من أجل طردهم من اي بقعة يتمترسون فيها لمناهضة الظلم الذي حل على وطننا بسبب سيدك واعوانه.
نعم أنتم أكياسا رملية تحرسون صهيونيا في باب العزيزية, وبهذا تتفاخرون.تتفاخرون بانقلاب جلب الدمار للوطن وللعباد. فصارت بلادنا مرتعا للفقر والجهل والأمراض المستعصية. صارت ليبيا موطنا للأيدز وللمخدرات والتهريب والقتل والسرقة والفساد. صار الأمن في بلادنا مختزل فقط في أمن القذافي وليذهب الشعب الى الجحيم. أيها العماري لانحقد عليكم. ولكننا لانحترمكم. لأنكم مجرد ادمغة جوفاء وقائدكم الذي فشل على مدار اكثر من اربعين عام في تحقيق اي نوع من الرفاهية للمواطن الليبي. كل انجازاتكم وانجازاته هي استجلاب العاهرات لخيمته والهتاف والتصفيق لأبناءه الفاسدين. ان العدوان الأطلسي الذي ادعيت ان الحرس الثوري تصدى له, هي غارة لمدة عشرين دقيقة ضربت منزل سيدك الذي أمر قبل الغارة بيوم واحد بأن يتم افراغ حتى منصات الصواريخ من صواريخها كما حدث لرادار غريان الذي التقط الطائرات الأمريكية ولكن للأسف الصواريخ تم تعطيلها بفعل الحرس الثوري لذلك لم تفلحوا في اسقاط اي طائرة. العدوان الأمريكي على أرضنا تطوع ابناء جيش ليبيا البواسل لصده والذين اودوعوا السجون وحرموا من حقوقهم فيما بعد. وتم تكريم حرسكم الثوري الذي هرب ليلتها وحرقوا ملفاتهم لخوفهم وجبنهم.
حراس باب العزيزية هم أكياس رملية تقف حاجزا بين الشعب الليبي و بين سيدكم المجرم الأرهابي الذي جعلنا نعيش أبشع انواع الأرهاب ونحن على وطننا. ووهاهم حراسه ظهروا في الشريط يتوسلون ويستغيثون رعبا من رؤية ضب صحراوي. فهل هذه النماذج هي فخر نتاج دوراتكم التدريبية؟
أن الفيديو الذي أثار حفيظتك[2] وحفيظة اسيادك, كان فضيحتكم في داخل اسواركم ليبين أن الليبيين الشجعان لاينتمون لمثل هذه الفئة التي تقتات الفتات لتكون سدا بيننا وبين تحقيق أمانينا بأقتلاع هذا المجرم وعائلته من سدة حكم ليبيا.ان الشجعان والرجال الحقيقيون يفضلون الموت جوعا على ان يقتاتوا من اعمال حراسة المجرمين.
ان خرافات ماكتبته أيها العماري لاتستحق الا البصق على كاتبها لما فيها من بهتان. انكم جميعكم في حالة يرثى لها انتم و سيدكم برغم ماسرقتموه. والسبب هو دماء الشهداء الطاهرة التي ستلاحقكم الى يوم الدين. سيأتي اليوم الذي يتغنى فيه الليبيون بالشهيد عثمان بن زرتي الذي اعدمه اعوان القذافي شنقا بدون محاكمة. وهدموا منزله امام عائلته واطفاله. وسيتغنى ابناءنا بشهيد زوارة فرحات عمار وسالم طاهر ابن مصراتة المجاهدة. وكل الشهداء الذي قدموا ارواحهم من أجل تحرير ليبيا من براثن هذه الزمرة الفاسدة.
سيأتي اليوم الذي تزحف فيه الجموع على اسوار باب العزيزية وسنرسل فقط (ضب واحد) لكل برج من ابراج المراقبة ليفزعكم وتهربوا من حصونكم التي تتحصنون بها وتتمترسون خلفها. وعندها سنردد قوله تعالى(قل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا) ونهدم اصنام سيدك كما هدم صنم صدام.
اننا نؤمن بأن مانعيشه الأن هو عقاب دنيوي مصداقا لقوله تعالى (وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون) [3]
لأن السكوت عن الظلم الذي أصاب الشعب الليبي من حكم القذافي هي فتنة وعقابها لن يصيب الظلمة فقط بل يشمل كل أهل البلاد فالمتمعن في كلامه سبحانه وتعالى سيعلم علم اليقين بأننا أحد الأمثلة التي تنطبق عليها الأية الكريمة. وأيضا من كلامه جل وعلا بأن المصاب سيكون عاما ولن يخص الذين ظلموا [4] (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)
وهذه قناعتنا ومعتقداتنا وهذه براهيننا وهذه الدروس التي استخلصناها من القرأن الكريم, وليست مثل براهينك بالسجود خلف محرف القران واستحضار دروس دوراتكم "العقائدية" كما تسمونها في معسكرات جودائم وغيرها مما ذكرت. [5]
هل قرأت ردود أبناء ليبيا وشبابها الطامح للحرية على هراءك؟ اني على يقين بأنك لاتكتب لهم بل تكتب لسيدك الذي لايقرأ.
وفي الختام سنرى يوم يحق الحق هل ستتفاخرون بخدمة الطاغوث ام ستقولون كما جاء في محكم الكتاب" وإذا رأى الذين ظلموا العذاب فلا يخفف عنهم ولا هم ينظرون ( 85 ) وإذا رأى الذين أشركوا شركاءهم قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا الذين كنا ندعو من دونك فألقوا إليهم القول إنكم لكاذبون ( 86 ) وألقوا إلى الله يومئذ السلم وضل عنهم ما كانوا يفترون ( 87 ) الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله زدناهم عذابا فوق العذاب بما كانوا يفسدون" [6]
تمعن النظر جيدا مرة اخرى في الفيديو لتعلم حقيقة هذه الأكياس الرملية. وأن يومهم لقريب بعون الله.[2]

ولد الشيخ
_______________________

Reference:
1. الأنقاذ, م.ج. شهداء معركة باب العزيزية الخالدة. [cited 2010; Available from: http://www.libyanfsl.com.
2. ولدالشيخ. شجاعة حرس القذافي. 2010; Available from: http://www.metacafe.com/watch/5006667//.
3. قرآن, سورة النحل. اية 112.
4. قرآن, سورة الأنفال. اية 25.
5. العماري, م., نعم .. حراس باب العزيزية. ليبيا جيل, 2010 (http://www.jeel-libya.net/show_article.php?id=23258§ion=4).
6. قرآن, سورة النحل. 85-87.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home