Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 28 مارس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters


تعـازي إلى آل البرغثي

إنا لله وإنّا إليه راجعون

تتقدم أسرة المرحوم بأذن الله تعالى الحاج علي عبدالمطلوب بن موسى بأحر التعازي لاسرة المرحوم بأذن الله تعالى المربي الفاضل الأستاذ سالم المكلوب البرغثي أحد أعلام التعليم في بنغازي وفي مدرسة شهداء يناير. اللهم أغفر له وأرحمه وأجمعه بالفردوس الأعلى مع النبى محمد صلى الله عليه وسلم ولجميع موتى المسلمين الذين شهدوا لك بالوحدانية ولنبيك بالرساله وماتوا على ذلك.

أسرة المرحوم الحاج علي عبدالمطلوب بن موسى


علمت بمزيد من الحزن والأسى بوفاة أستاذنا ومربينا الفاضل سالم حسين المكلوب رحمه الله وأحسن إليه.. وإذ أتقدّم لكافة أسرته الكريمة بمواساتى الحارة فى مصابهم الجلل, أدعو الله العليّ السميع أن يتغمده برحمته ورضوانه وأن يسكنه فسيح جنّاته. كما اتوسل إليه سبحانه بأن يلهم أهله وذويه وطلبته عبر الأجيال, الصبر والسلوان. إنّا لله وإنّأ إليه راجعون.

عبدالنبى أبوسيف ياسين


أنتقل إلي رحمة الله تعالي خلال الايام القليلة الماضية ( 23 مارس 2009 ) الاستاذ الفاضل والأب القدوة الحاج سالم حسين سالم المكلوب البرغثي المشرف العام للصف الثالث الثانوي بمدرسة شهداء يناير الثانوية منذ تأسيسها وحتي استقالته منها بداية التسعينات ، كان رحمه الله خلال طول هذه المسيرة محافظ لم يتغيب يوم قط عن الحظور ، ملتزم حريص علي حضور الطلبة لحصصهم ، كان أب صارم ما لزم الأمر حنون ما اقتضي الأمر ، كان بالفعل رجل كريم مع الرجال لايجامل ولايهادن ، كان منصفا للمعلمين من الطلبة وكان منصفا للطلبة من المعلمين .
صاحب مواقف ، انحاز للطلبة في محنة شهداء يناير وتأثر لهم عندما جائه بعضهم يشكون ظلم العسكر وتهديد العسكر بأمر وزارة التربية والتعليم بطردهم من المدرسة فوعدهم الحاج سالم خيرا.
كان رحمه الله يعاملنا سواسية لافرق بين من له صلة به ومن ليس له صلة به ، فهو لم يعرف مهزلة الوساطة والمحسوبية والرشوة وماعم وطم في مدارسنا الحديثة ، بل كان حرصه علي كفاحنا وإجتهادنا كأنه وصيا علينا.
الحاج الاستاذ سالم علم من أعلام بنغازي ، تخرج علي يديه جمع غفير من ابناء المدينة .
توفي رحمه الله أثناء تأديته لصلاة الفجر بمسجد مصعب بن عمير (( المزداوي )) بمنطقة الفويهات الغربية ، حيث كان رحمه الله محافظ علي تأدية كافة الصلوات بالمسجد حتي أن بعضا من شباب الحي أخبرني بأنهم يعلمون أن الأذان للظهر أو العصر أو المغرب سيحين بعد قليل لمشاهدتهم الحاج سالم مترجلا نحو المسجد .
كان الحاج سالم كما يدعونه أهل حيه مسالما لجيرانه واصدقائه وابنائه واقاربه فلم يعرف عنه أنه أذي أحد طيلة حياته ، ليس له هما إلا المسجد وبيته ، لايضمر حقد لاأحد بل كل أهل بنغازي له اخوان .
وبهذا نرسل احر التعازي لابناء المرحوم ( حسين ،عزالدين،حسن، عماد ، عبدالسلام ) ولابناءابنته ولزوجته ولآل البرغثي وكافة ابناء بنغازي في وفاة الحاج سالم المكلوب .
وإنا لله وإنا إليه راجعون .

الأصدقاء


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home