Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 28 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

رداً على كاتب "عبث الفساد في جامعة عمر المختار"

عندما تمنح لنا فرصة للكتابة في مثل هذا المنبر يفترض أن نتحرى الصدق ونبتعد عن ما يفسد أنفسنا ويشوه الآخرين ونضلل القارئ من أجل أغراض غير معروف نواياها. إن التشكيك في كل شئ يفقد الكاتب المصداقية فيه ويقلب الحقائق ولن يفيد أمام الله وأمام العبد في شئ ، فكاتب المقال ((عبث الفساد في جامعة عمر المختار )) بتاريخ 26/سبتمبر /2008 زور كل شئ وأساء للجميع من بوابة الإساءة لرئيس جامعة عمر المختار ، ولنبدأ بالرد على المخاطبة التهكمية التي خاطب بها الكاتب رئيس الجامعة أ. د. سالم أبوالحاسية بصفة البريفسور والمتخرج من مصر دون تدقيق ، فالدكتور برفيسور بالمعنى الصحيح وتدرج في مراحل نيل هذا اللقب بمنطق وبشرعية فهو حاصل على درجة الماجستير من بريطانيا بتفوق ودرجة الدكتوراة من جامعة عين شمس في الأحصاء الرياضي ويشهد له بالكفاءة العلمية لمن يعرفه ، وتدرج من عضو هيأة تدريس إلى أمين قسم إلى نقيب لأعضاء هيأة التدريس بالجامعة ثم مدير لإدارة اللجنة الوطنية للجامعات على مستوى ليبيا ثم أميناً لفرع جامعة درنة ثم أميناً للجنة الشعبية لجامعة عمر المختار ودرس في معظم الكليات للمراحل الدنيا ومراحل الدراسات العليا وترقى الى درجة البريفسور وفق تدرجه الوظيفي والعملي الذي بلغ أكثر من ثلاثين سنة ، وتم في عهده الكثير منجزات لا حصر لها ولا مجال لذكرها ويعرفها الجميع ، أذهب أيها الكاتب الى الكليات والى امكانيات الجامعة التي توفرت وأسأل عن المؤتمرات العلمية وعن اتفاقيات التعاون المشترك مع الجامعات الدولية وعن الحزم الذي بدأت تتصف به الجامعة والى القضاء على المفسدين المعروفين الذي كانوا يمثلون عصابة في الجامعة سابقاً تسرق خيرها وخير أبناءها ، فأي هدم بالله عليك تتحدث عنه ، إلا إذا كان هناك إصلاح طالك أنت فاعتبرته هدماً .
ثم تعرضك للدكتور فوزي أكريم الأمين المساعد للشؤون العلمية الذي تدرج كذلك في الجامعة من عضو هيأة تدريس ثم مسجلاً عاماً الجامعة ثم عميد لكلية العلوم ثم لمنصبه الحالي ، ومن قال أن الجامعة الآن تسير بأبناء المنطقة ، بل العكس تماماً فالدكتور سالم من أكثر المحاربين لمنطق قدسية وأولوية تولي أبناء المنطقة دون غيرهم والمحيط بالجامعة يعرف ذلك جيداً . ثم تعرض الكاتب للمسؤولين الذين تولوا أيام رئيس الجامعة الحالي بصورة زائفة ودون تأكد عند كتابته مقارنته العجيبة والمريبة والمضحكة، حيث مدح السابقين وشكك في الحاليين دون وجه حق ، فالدكتور صالح عبدالرحيم الذي وصفه بأنه بعيد كل البعد عن الدكتور أفضيل الأمين الأسبق لكلية الزراعة نود أن يعرف "ونظن انه يعرف" أنهما من دفعة واحدة وأصدقاء ودرسوا في نفس بلد الدراسة وتقريباً نفس التخصص ولا أحد يغيب عنه التشابه بينهم وصداقتهم ومستواهم الواحد في كل شئ ويتمتعان بنفس الخبرة . أما الدكتور عبدالسلام أبو حويش فلا أحد يجادل في أخلاقه الحميدة ومؤهلاته العلمية أن له من الصفات ما يؤهله لتولي كلية العلوم ونود أن نفيد أن أ. عبدالسلام بوجلدين المشار على أنه كان الأمين السابق بأنه حامل لدرجة الماجستير فقط ولم يكن متولي للكلية وإنما الأمين السابق كان الدكتور فوزي أكريم ، ثم نأتي لكلية الصيدلة ووصفه للدكتور الصابر أنه كان من أكبر المصلحين فهذه من ضمن رؤيته أمر ولا تحتاج إلى تعليق ، أما التشكيك في الدكتور حمد العريفي (الذي اسماه بالبرعصي كغيره لغرض واضح ومقصود ) فهو غير مقبول فهو كذلك مشهود له بالكفاءة العلمية والاستقامة وكان معيداً بقسم الكيمياء وحصل على درجة الدكتوراة من جامعة الاسكندرية في تخصص الكيمياء العضوية فلا هذه جامعة متواضعة كما كتب ولا هذا تخصص بعيد عن تخصصات كلية الصيدلة إذا كان الكاتب يدرك ذلك ويكفيه فخراً رئاسته للمؤتمر الدولي الذي أقامته كليته في الأيام القليلة الماضية ، أما كلية الآداب فنحن جميعاً نحترم عمل الدكتورة عازة والتي تم تقديرها بتوليها مركز اللغات بالجامعة ولم تستبعد وأن الدكتور بوبريق الذي تولى مكانها لكم أن تسألوا على نزاهته وضميره وخبرته في العمل من معيد إلى أمين قسم إلى أمين دراسة وامتحانات بل أن الدكتورة عازة كانت من أهم المناصرين لتوليه مكانها ولم يكن الأمر كما صوره ، أما كلية الاقتصاد فتحدث عنها بمدح الأمين السابق الدكتور مفتاح بوزيد ووصفه بأنه متخصص في الاقتصاد هو والدكتور عبدالعالي ، والأمر غير صحيح حيث تخرج كلاهما من كلية سابا باشا للعلوم الزراعية في الإسكندرية من تخصص الاقتصاد الزراعي وهم تابعون لكلية الزراعة ولم يكونا في كلية الاقتصاد أصلاً ، وأن الكلية كانت في فوضى عارمة أيام توليهما وذلك ما يعرفه الجميع خلافاً لما وصفها في ذلك الوقت، أما التشكيك في الدكتور خيرالدين الحمري فذلك أيضاً محض افتراء حيث أني أعرف أنه متخصص في المالية والمحاسبة وخريج جامعة القاهرة بتفوق بل أني أحسب أني سمعت أنه حاصل على درجة دكتوراة ثانية، والجميع يثني على قدراته العلمية وجديته المعروفة وإصلاحاته الواضحة في كلية الاقتصاد البيضاء منذ أن تولاها . أما أكثر ما يضحك فهو الثناء على مصطفى السنوسي واعتباره مثالاً يحتذى به ، وإن ذلك لعمري صادر من مزور للحقائق أو مبتغي لغرض سيئ ومستخدم لأوصاف مضللة ، فإزاحة هذا الرجل تعتبر لدى الجميع من انجازات رئيس الجامعة حتى لكارهيه فما فعله في الجامعة لا يفترض أن يذكر هنا ، وأخيراً تشهيره بالدكتور مسعود وأنه غير صالح لهذا المنصب نوضح له بأنه تولى بدل الدكتور فوزي الدومي الذي يفترض أن يتقاعد في هذه الفترة ولم يتم استبعاده وأن الدكتور مسعود أكثر العناصر نشاطاً واتصالاً بالجامعات الخارجية خاصة البريطانية وذلك ما يؤهله لكذا منصب .وأخيراً ، تهكمك على رئيس الجامعة عندما قال أنه لا يجيد اللغة العربية فإني أقول لك فلتصلح أولاً من لغتك فلديك أخطاء لغوية و إملائية كثيرة لك أن تراجعها . ولعمري أن الهدم هو صفة قديمة ومعروفة في نقدك و تبليك على الناس وتزييف حقائقهم ومرجع ذلك سيكون عليك عند الناس وعندما يحاسبك من بيده الحساب ، أما من نقدتهم فهم سائرون ولن يتغير ما بهم والجامعة ستكون بخير ما دام بها أبناءها الأوفياء . دع الناس تعمل وأعمل لك ولغيرك بدلاً من هذا الهراء .

د. محمد أحمد مصطفى
أحد أعضاء هيأة التدريس بالجامعة


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home