Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 27 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

تحية حب وتقدير للطلبة الدارسين بالساحة البريطانية

بسم الله الرحمن الرحيم
تحية حب وتقدير للطلبة الدارسين بالساحة الإبريطانية أولياء أمور الطلبة الدارسين بالمدرسة الليبية مانشستر، علي توجيهم الرسائل العاجلة والإتصالات الهاتفية للملحق التقافي الخبير التعليمي بالمكتب الشعبي لندن بعدم موافقتهم علي التصرفات التي يقوم بها مجموعة من أولياء الأمور والذين لا يمثلون إلا أنفسهم، وقيامهم بتحريض أولياء الأمور ضد إدارة المدرسة ، وبعقد إجتماع بالمسجد دون حضور أغلب أولياء الأمور، وانسحاب أغلبهم من الإجتماع لعدم رضاهم علي إستغلال مناسبة تخرج أحد الطلبة، حتى يتسني لهم تكليف مدير آخر يكون لعبة وأضحوكة في أيديهم وحتي يمرح الباشا محمد بن عثمان ومن علي شاكلته أمثال يونس الرياني ومن ذهب برفقتهم إلي لندن يوم أمس لمقابلة الملحق الثقافي بهدف تغيير المدير، ولكن والحمد لله رجعوا بخفي حنين، لأن إرادة الله وأنصار الحق كانت لهم بالمرصاد، بل للأسف قدموا للملحق الثقافي مذكرة إدعو فيها زورا وبهتانا أنها موقعة من جميع أولياء الأمور، معتقدين أن الأمور سائبة إلي هده الدرجة، خاصة وأن أغلب الموقعين لم يطلعوا بما تم كتابته بالورقة، بل أن أغلب الطلبة رفظوا التوقيع عليها بل وأرسلوا رسائل عاجلة إلي للخبير الأكاديميي وأنا من بينهم حتى لا أسمح للمدعو محمد عثمان وزمرته ومن أرسلهم إلي لندن علي نفقته.

تألمت كثيرا عندما علمت بأن المجوعة التي ذهبت إلي المكتب تتكون من الحمري وديرى ووريث وعبد الرزاق الجابري وعلي رأسهم يونس الرياني الذي يدعي أنه رئيس مجلس الأباء فمن الذي إختاره ، ومن فوضه للقيام بمثل هذه التصرفات، فهل قرر مجلس الأباء تفويض هؤلاء للتحدث بأسمائنا وأين هدا التفريض إن وجد. وأستغرب لماذا لم يذهب معهم آخرين محسوبين عنهم شاهدناهم يوم الإجتماع المؤلم ، أعضاء نادي الباروني حضروا لإستغلال الموقف.

ألا تعلمون بأن هده المجموعة إختلفو فيما بينهم لأن كل منهم يريد أن يكون مديرا للمدرسة، بل أحدهم طلب الإدارة لنفسه، أو لقريبته نائبة المدير المسماة ((زهرة)) حيث قالت بصريح العبارة أنها الأجدر بإدارة المدرسة، علما علمت بأن محمد المسلاتي يريد الإدارة ويسعي لها بواسطة المدعو يونس الرياني، لأن ما يحصل عليه من المجلس البلدي الإبريطاني لا يكفيه، وفي الوقت الذي يتطلب إلغاء وظيفة نائبة المدير في جميع المدارس بالساحة الإبريطانية، لأنها خلقت مشكلة وأساؤو فهم المقصود من هذه المهمة هي لمساعدة مدير المدرسة وليس لمباشرة إختصاصته علي النحو الذي تسعي إليه المسماة زهرة بعدم إلمامها وفهمها لوظيفتها، بل كان الأجدر لمن رشحها أن يوضح لها إختصاصاتها، حتي لا تتصرف علي النحو الذي نشاهدها عليه اليوم بالمدرسة، أو يتم تكليفها بالتدريس وهو الأجدر لها، لا أن تتجول بين المدرسين وتوجه لهم الإهانات رغم تنبيهها سابقا عن مثل هذه التصرفات، وهي تعلم أن هناك مدرسات أقدر وأجدر منها كفاءة وسبق لهن مزاولة مهنة التوجيه التربوى والأعمال الإدارية بالمؤسسات التعليمية بالجماهيرية لمدة تزيد عن خمسة وثلاثين سنة ويتعجبن من تصرفاتها السيئة تجاه المدرسين.

نعلمهم بأن مسألة التحصيل العلمي للتلاميد لا علاقة بمدير المدرسة بها ، بل عليهم أن يقولها صراحة أنهم يريدون تعديل النتيجة لأبنائهم حتى ينجحوا في إمتحانات الشهادة الإعدادية والثانوية، وتكون النتيجة مائة علي مائة. حيث أبلغني المدعو يونس الرياني السنة الماضية أنه طلب من المدير السابق إضافة درجات لطلبة الشهادة بصفته رئيس مجلس الأباء، أليس هذا مضحك، وللأسف أن هذا التصرف يصدر من طالب يسعي للحصول علي الدكتوراه بمدة تزيد عن عشرة سنوات ولم ينتهي من الدراسة بعد.

ألا يعلم يونس الرياني بأن سلوكياته وتصرفاته بالساحة الإبريطانية تشكل إنحرافا لمسلك عضو حركة اللجان الثورية، باعتباره عضو فريق العمل الثوري حسبما علمت بذلك يوم الإحتفال، إلا أنني أقول له إن تصرفاته وسلوكياته تبعت علي الخوف لما تشكله من إستهتار وعدم المسئولية ولو كانت تلك التصرفات تصدر عنه بدون قصد، وينطبق ما نبه إليه التعميم رقم (1) لحركة اللجان الثورية ، وذلك لإسقاط وهم المسونية ، فلا سيادة تعلو علي سيادة الشعب، وهده التصرفات المثمتلة في ممارسة الإكراه المادي والمعنوي لأولياء الأمور للتوقيع علي الورقة المعدة من طرفه ومحمد عثمان ووريث والجابري دون أن يتم تلاوتها أو عرض صياغتها علي جميع أولياء الأمور، والتجول بين الطلبة بالساحة المجاورة للمدرسة لإرغام أولياء الأمور علي التوقيع أو الذهاب إليهم في منازلهم للتوقيع عليها دون أن يعرفوا ما بهده الورقة من معلومات وبيانات تعرض الموقعين للمسائلة علي ما وقعو وهم لا يطلعو علي ما إحتوته، بل والأقبح من ذلك شاهدته بحوزته ورقة لم يدون بها أية معلومات يطلب التوقيع عليها دون معرفة مضمون ومحتوى التوقيع، حيث لاحظت أن هناك من وقع ولم يحضر الإجتماع أصلا، أفلا يعد هدا التصرف المشين والغير اللائق بعضو حركة اللجان الثورية إنحرافا لمسلك وسلوكيات اللجان الثورية، نعلمه بأن عيون أعضاء الحركة بالمرصاد وسيتم محاسبته علي هذه التصرفات التي ينبه التعميم رقم (1) لحركة اللجان الثورية بخطورتها وأن مرتكبها لن يذهب دون حساب مما يتعين محاسبته،

والتعميم أشار إلي أن تلك الممارسات لن تذهب دون حساب هذا من ناحية ومن ناحية أخري تحسب ممارسات فاشية تأتي بها العصبة مما يتطلب القضاء عليها دون تردد .

وفي الختام لا يسعني إلا أن نقدم كل التقدير والإحترام للخبير الأكاديمي الذي إستجاب لطلبات أولياء الأمور بأن المذكرة المعدة ممن حضرو إليه لا تمثل إلا أنفسهم .

الطالب / ولي أمر


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home