Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 27 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

المؤسسة الوطنية للنفط
بين مافيا البترول والمصالح المتجذرة

كثرث التساؤلات ؟؟ حول جدوى إعادة هيكلة المؤسسة الوطنية للنفط للمرة الثالثة خلال عامين فقط !! إنها علامات التعجب !! بقدر ماهي علامات استفهام ؟؟ وهذا ماستجيبه علية الأيام القليلة القادمة ، لكننا نكتفي اليوم بالإشارة إلى ان المؤسسة الوطنية للنفط في ظل الحسابات الجانبية تعاني من عدم الاستقرار فـ المصالح والمصالح المتشابكة التي تحركها مافيا البترول في دبي ، هولندا ، موناكو بحاجة دائما لإعادة هيكله لتلبي طموحاتها ، ففي غياب المبررات الفنية وحضور المصالح المتجدرة يمكن ان نخلط الماء بالزيت !! فـ الضرورات تبيح دمج الصناعة بالتسويق في إدارة واحدة والحاجة صارت ملحة لضم الكيماويات بالمنتجات والمصلحة تقتضي تسمية ص ش أو غزال الريم في مقعد مدير عام الصناعات والتسويق الدولي (ضرب عصفورين بحجر) والغاية تبرر تعيين أو تثبيت المتملقين والمتسلقين في الداخل والخارج لمقعد إدارة المنتجات والكيماويات النفطية المستحدثة وبحيث تنحصر ثروة الشعب في هذين المقعدين وبهما يتمكن آل غانم من تمرير كل عقود الاستثمار والتسويق وتتحقق كل المآرب في السيطرة على تسعير الخام والغاز والمنتجات والكيماويات قبل انعقاد مؤتمر الشعبي العام ليكتمل الضرر للمؤسسة التي لم تتعاف بعد من عقود الاستكشاف والمشاركة في الماضي القريب.

وبالرغم من هذا كله فقد بدا واضحا للخبراء والمطلعين إن عام البطة العرجاء قد حل ( البطة العرجاء هو مصطلح سياسي يطلق على الرئيس في السنة الأخيرة من عهده ) فـ شكري غانم يسعى لترتيب أوراقه باستكمال التعيينات وإبرام العقود سواء بضوء أخضر أم بدونه !! وربما تصريحاته أمام وسائل الإعلام الليبية التي بدا فيها مشوش أكثر منه خائفا (قناة الجماهيرية بتاريخ 21 من شهر يناير 2009 ) قد بينت حالة الإفلاس التي يمر بها وخاصة إن مصداقيته وذمته المالية صارت على المحك ، لقد بدا باهتا جاهدا في ترويج وتسويق نفسه متباهيا بجلب المليارات متناسيا التنازلات ، لكن مالفت نظر الخبراء هذه المرة ليس الحرص على تمرير مخططاته الشخصية بقدر ما هو التوقيت وحملته الإعلامية المرافقة لعمليات التحقيق التي يخضع إليها محاولا حسم الجدل حول عدة تساؤلات أهمها اتفاقيات الاستكشاف والاستثمار في التصنيع فـ غانم يقول ان هذه الاتفاقيات قد عرضت على اللجنة الشعبية العامة ومجلس النفط والجميع أعطى مباركته وموافقته على هذه الاتفاقيات.

في حين العارفون يقولون : ان الموافقات اقتصرت على الإطار العام للمشاركة ولو تسنى الى أمانة للجنة الشعبية العامة الاطلاع على تفاصيل عقود المشاركة أو الاستثمار لوصل الأمر إلى حد العدول عن هذه المشاركات من الأساس ، ويؤكد خبراء النفط ان خارطة ابرام العقود لم تمر عبر القنوات الإدارية الفنية المعهودة بل اقتصرت على فرد أو فردين وما اللجان المشكلة التي تطورت الى مكتب الاستثمار إلا أداوات لتمرير مصالح الوسطاء الغامضين .

فـ المؤسسة اليوم لا تملك لا تقارير تقييم ولا دراسات جدوى ، لا عقود مشابهة أو عقود منافسة ، ولا فرصة بديلة أو مشاركات حصيفة ، أو مرجعيات متينة ، أو استشارات مدروسة أو بيوت خبره معروفه فقط مكتب قانوني في لندن فـ المكاتب القانونية الليبية المحلية التي تتعاقد مع كل الشركات العالمية العاملة في ليبيا والتي لها خبرة دولية لايستهان بها مصنفة في خانة الخصوم والأعداء ، وبحيث يمكن للمستثمر الأجنبي ان يفرض شروطه في غياب الدولة الليبية متحججاً بإنها اتجاهات الدولة الليبية للانفتاح والاندماج في الاقتصاد العالمي ، في نفس الوقت نري فيه ان أعلى المرجعيات في ليبيا تلوح بالتأميم .

أما القياديين التقليديين في النفط فهم غائبين مغيبين، مما حال دون ظهور صوت حقيقي واحد باستثناء حالتين فريدتين متمثلتين في خبير البترول المعروف إبراهيم الشريف وخبير المال محافظ ليبيا في صندوق نقد الأوبك البوعيشي اللافي ، اللذين لازالا يصارعان بقوة ويبدو وفقا لتأكيدات مصادر مطلعة إن هناك معارك كثيرة مقبلة والمنازلة بينهم لاتحتمل أنصاف الحلول متمنياً أن يكون الهدف الأول والأخير مصلحة هذا الوطن الغالي.

أختتم مقالي وأقول إنني لست من هواة العداء ولا الاستعداء ولاهواة معارك وهمية لا مع شكري غانم ولا مع أجهزة الدولة ، ولكن لانؤخذ أيضا ببعض الإجراءات الخادعة وبعض الشكليات التي يتبناها غانم ولا باللقاءات أوالتصريحات الإعلامية والتي يراد إن يبنى عليها مقولة أن لا إشكالات في قطاع النفط نعم .... هناك إشكالات وإشكاليات جوهرية !!ونؤكد باسم كل الليبيين الشرفاء إن التعديلات في قطاع النفط استحقاق مصيري لكل ليبيا وهي استحقاق مفصلي وستكون استفتاء على مبدءا ليبيا الغد ومنطقها والتي حتماً لن تتأتي إلا بتدخل الأخ قائد الثورة .

والسلام عليكم ،،،

بقلم / خبير نفطي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home