Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 27 يناير 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

سمات الوضع فى ليبيا

إلى الوطنيين الشرفاء من أبناء ليبيا الحبيبة... الرجال الذين لم و لن تخدعهم دعايات الأصلاح... فلن يكون هناك أصلاح من مفسد.. هذه النقاط أردت بها تلخيص عام . هذه النقاط إلى كل عقل و قلم حر يريد أن يبحث فى أمراض ليبيا المزمنة. هذه النقاط إلى الرجال الذين لم يغيروا من مبادئهم و لم يتأثروا بأراء الأصلاح الزائفة .
أضع أمامكم هذه النقاط:
1- عدم وجود دستور للدولة
2- عدم وجود مؤسسات فى الدولة و تفكيك جميع إداراتها العامة.
3- حكم الفرد المستبد و تسلط الأسرة.
4- انعدام الديمقراطية و حرية الرأى بكل أشكاله.
5- سيطرة أعضاء اللجان الثورية على الكثير من مقاليد الأمور فى الدولة.
6- انعدام حقوق الأنسان و الاعتداء الممنهج عليها و انتهاك كرامته و غياب الشفافية.
7- إهدار و نهب المال العام بشتى الطرق و الوسائل و انفاقه بسفاهة و طيش.
8- ليبيا مصنفة بأن اقتصادها هو ثالث أشد اقتصاد قمعى فى العالم من قبل مؤسسة Heritage و هى مجموعة محافظة معنية بالبحوث فى الولايات التحدة الأمريكية.
9- انهيار البنية الاقتصادية فى الدولة بالكامل و نهب المال العام.
10- الدخول فى مغامرات سياسية و عسكرية خارج الحدود أزهقت فيها الآف الأرواح و أهدرت فيها من خزينة الشعب كل ثرواته.
11- تدهور مستوى الأمن و العدل بشكل مخيف إلى درجة عدم تطبيق القوانين السارية و انعدام العدالة و فساد القضاء فى جميع مراحله و ما تبعه من تفشى الجريمة أنواعها.
12- انخفاض مستوى المعيشة و تدهور حالة أكثر من 1.5 مليون مواطن و وصولهم إلى تحت مستوى خط الفقر مما أدى الى تفشى جرائم السطو المسلح و انتشار الدعارة و المخدرات.
13- تدهور مستوى الخدمات الطبية فى جميع جوانبها ( الطبيب,التمريض,المستشفى) و النقص الشديد فى الأدوية و المعدات و المواد الطبية و مما أدى إليه من تفشى جميع أنواع الأمراض و الأوبئة مثل الأيدز و الوباء الكبدى.
14- تلوث البيئة بشكل خطير و تدمير الطبيعية منها .
15- تدهور مستوى المواصلات فى جميع جوانبها ( الطرق- المطارات-الطائرات-المواصلات العامة ) و الاتصالات بأنواعها و أشكالها.
16- تدهور مستوى التعليم بشكل غير مسبوق فى العالم الثالث فى جميع جوانبه ( المنهج و المدرّس و المدرسة) و فى جميع مراحله و ما أدى إليه من ارتفاع نسبة الفاقد و تخريج أجيال تجهل أساسيات تخصصها.
17- ارتفاع نسبة البطالة بشكل مخيف وتفشى الأمية بين الشباب.
18- انعدام التخطيط فى جميع مرافق الدولة.
19- انعدام البنية التحتية.
20- انعدام الأمن الغذائى و ما يؤدى إليه ذلك من أخطار.
21- انعدام الأمن الصناعى و الجهل بمعاييره.
22- تآكل الطبقة المتوسطة فى البلاد بالكامل و التى هى عماد المجتمع و ذروة سنامه.
23- ظهرت و كبرت بشكل خطير الفجوة بين من يملكون و من لايملكون.
24- استباحة أملاك الناس و أعراضهم.
25- تفشى الفساد المالى و الإدارى بكل أنواعه فى كل القطاعات و على جميع مستويات المسؤولين فى الدولة.
26- تفريغ القوات المسلحة و الكادر الوظيفى المدنى فى الدولة من كل العناصر ذات الكفاءة و النزاهة و الوطنية.
27- فتح جميع المنافذ الحدودية على مصراعيها مع الدول المجاورة مما أدى الى دخول الهاربين من السجون و العدالة و المشردين و الحاملين للأمراض المعدية و الأوبئة الفتاكة.
28- انعدام الرقابة المالية و الإدارية فى الدولة و انتشار الرشوة و المحسوبية و الغش و التزوير.
29- كثرة قرارات حل و دمج الإدارات و ما ترتب عليه من انهيار الخدمات و ضياع المسؤولية.
30- سيطرة المسئولين فى الدولة و أعضاء اللجان الثورية و رجال الأمن و أبنائهم على القطاع الخاص.
31- محاربة العناصر الوطنية الكفؤة ذات المؤهلات العالية وتضييق سبل العيش الكريم أمام الشرفاء من أبناء الوطن.
32- نمو الهجرة العكسية من الدواخل بشكل مضطرد و بأرقام كبيرة و خطيرة و الآثار السلبية الناتجة عنها.
33- تزوير تاريخ البلاد و طمس أحداثه منذ عام 1931 حتى عام 1969.
34- العجز عن مواكبة التطور العلمى و التكنولوجى.
35- دفن المواهب و قتل روح الإبداع.
36- القيام بكل الأعمال الدنيئة التى أدّت إلى هجرة الأدمغة ذات الإمكانيات العلمية العالية.
37- قفل جميع المراكز الثقافية و صالات المطالعة و دور عرض السينما و تدمير جميع الوسائل الترفيهية.
38- تغذية التعصّب القبلى و تفشى المنطق الجهوى.
39- تفشى كثير من العادات الاجتماعية السيّئة و التشجيع عليها و العمل على انهيار بنية السرة المحافظة.
40- تفشى حالة من انفصام الشخصية لدى المسؤولين الليبيين, يصلون الفجر و يقبضون الرشاوى و العمولات مساء.
41- تفشى حالة من الفوضى العامة فى حياة الناس اليومية فى الشارع و العمل, حيث انتشر العنف فى كل مكان و مخالفة القوانين سمة الحياة اليومية وتجاوز المبادىء الأخلاقية شرط فى المعاملات اليومية.
42- هدم المؤسسات الرياضية فى البلاد وتحويلها الى بؤر فساد و أبواق دعاية للوضع القائم.
43- أغلاق الصحف الخاصة التى كانت تزخر بها البلاد و أبعاد كل الصحفيين ذوى الأقلام الشريفة , وتشكيل مؤسسات صحفية مهمتها الأولى و الأخيرة الدعاية للوضع القائم.

وطنى وطنى شريف


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home