Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 27 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

إزالة لغرض التطهير لمستشفى الخضراء
غياب أمين الصحة وحضور البغدادي

ما استفزني لكتابه الحقائق ما يحدث بمستشفى الخضراء من الاستهتار بالمواطن الليبي البسيط ، من سلب لحقوقهم وإذلال لكرامته وعزتهم، من اجلهم قامت الثورة كما قالوا لنا ودروسنا وغسلوا ونفخوا أدمغتنا سنوات طويلة في غياب الرأي الأخر ،وبوجود مصاصي الدماء كسهيلى صديق مكتب الاتصال والجهات الأمنية والرقابية لا حتى الإعلامية والعائلات السعيدة ركبي الدرجة الأولى والحاصلين للخدمات الخاصة مجانا وطز في العامة أما الفقراء لهم الله وطريق تونس والموظفين شهريا تخصم من رواتبهم لأقفال العجز المالي المتفاقم . في حين يتقصى المدعو عبد( الا) حميد السهيلى 15 إلف دينار وهدا المبلغ يزيد حتى يصل إلى 17 ألف شهريا دون البزنس والعمولات و المزايا والهدايا والنسب من العقود ويمكن التأكد . الذي حتى حسب( قانون 15) معمر والساعدي لا يتقاضه ..

هل السهيلى مريض يحب الشهرة والتقريب لعائلات الطبقة الحاكمة أمنيته وفى الطريق كل شي مستباح ،لا يهم حرام حلال،وكله للبيع وبأ بخس الإثمان،لا يحبوا الدينار هم من عاشقين يوروا و الدولار وزهق الأرواح .

وياما قتل هل الدكتور هل عبد( إلا) حميد( والبعيد جدا عن) الهادي( وهنا بيت القصيد) السهيلى التونسي الأصل والأخلاق، بداء بقتل البشر بالعمليات وهكذا استمر ،وبأوامر أسياده وسهل علية كتابه سبب الوفاء ( مشاغب أو أزمة قلبية ولم يكتب ابدأ خطاء طبي ،فكان الاتجاه للبرنس والفلوس والشهرة ودوري الأضواء ، بعدما فشل في الطب ، زى أصحابة ،بمكتب الاتصال والجهات الأمنية والرقابية الفاسدة والمرتشية و العفنة و النتينه.

بالفصل الثاني من حياته الاتجاه إلى حيث المال والمناصب ،والشهرة الاتجاه إلى مصدر الثراء بعد سنيين العجاف أيام الحي الأكواخ الاتجاه نحو غرغور والسياحية واستثمار الأموال النفط الليبيين بشركات خاصة عائلية تحت مسميات مختلفة تونسية ومصرية وجنوب افريقية وأخيرا انجليزية و عراقية .

لأيهم الطريقة لأيهم كيف، يهم فقط الوصول إلى الهدف والتفكير في المستقبل خارج حدود هل الدولة الذي يحكم فيها العائدون و التونسة وكمشه يهود .

وفجاه يظهر علينا في الصحف المحلية ليقول المستشفى مجاني وفى صباح اليوم التالي يصدرا الأوامر السامية بان حتى الإسعاف يمنع الدخول إلا بالمقابل لا بل تمادى لمنع دخول المستشفى الحوامل و الحالات الطارئة وسط ذهول المواطنين ،وإصدار اومره لو دخل احد سوف يخصم من راتب الموظف، لا حالات إنسانية و لا غيرة .

وفى نفس الوقت يدخل هل الدكتور مجموعات من عائلته وعائلة المسولين والقريبين من السلطة والثروة والسلاح مجانا مرفق صور وكيف يغطى هده التكليف بإصدار أمر مرفق صورة بخصم من الرواتب العاملين غياب يوم تحسب 5 أيام دون حسيب أو رقيب ودايما ينسى إن المستشفى يتبع الدولة وملكية الدولة وليست ملكية هل السهيلى .

،مما جعل المستشفى لصفوة القوم أم الليبيين فيذهبوا إلى الجحيم أو تونس موطن هل الدكتور العنصري والمضحك في اللقاء الصحفي قال أنى أتعامل مع المواطنين كما أنهم ابني ،وهنا لا أريد إن أتحدث عن الأبناء الذي يتحدث عنهم ولا البنات و خلى الطابق مستورا .

حتى الأجانب هربوا والسبب إن الإدارة فاشلة ،حسب تصريح من غادر من الأجانب ،والغريب إن هل الدكتور حسب ما ذكروا سابقا انه يكره الليبيين لأنهم جاهلون وحقراء و فقراء ، بدأ هده الأيام في غياب الجهات الرقابية و الثورية وفى غياب النقابات و في غياب أو تجاهل أمين الصحة وكل من لهم صفة الضبط القضائي ينفرد هدا الدكتور بإصدار قرارات تعسفية قهرية وغير قانونية ويجب على العاملين إن يرفعوا قضية ضد المنشورات الذي تكشف عن سؤ الإدارة وكيف إن منشور داخلي يطبق على مواطنين يعملوا بقوانين الدولة الليبية وليس بمناشير لا تغنى ولا تسمن من جوع وهل يعلم هدا الدكتور إن المنشور رقم (1 )منشور بجريده الزحف الأخضر ليس بقلم عبد الحميد السهيلى بل بقلم معمر القذاقى .(عايش الدور )

سياسته الهجوم على الجميع وإرباك الموظفين لكي لا يفكروا بفضحه ،وتوريط اكبر قدر منهم ، وذلك لقهر الموطنين الليبيين دخل أوطانهم في غياب الأمن الداخلي الذي بهكدا تصرفت صبيانية يحدث العاملين لتقديم استقالتهم ويحدث بلبلة فى البلاد وبين العباد .

كما يفيد كل دقيقة (الذي مش عاجبه يقدم استقالته )وينسى نفسه وانه عايش في الجماهيرية واكل من خيراته و الذي النظام فيه جماهيري و السلطة كما علمونا سنوات جماهيرية وليست سهيلية .

ولكن الواقع نشاهده في هكذا إدارات وصلت بأيدي خفيه وتمارس في التعسف والقهر المنظم وحسب المنهج على الفقراء والمحتاجين هولاء هم سمسارة الدم سمسارة السلطة سمسارة المحتاجين والمتسولين من أهل ليبيا الحبيبة .

ولكن أمام الأسياد لا تجدهم أبدا تجد مجرد أشباه بشر يتلونوا كحربه ،والمضحك عندما تكسرت (جده اوباما) واتوا بها إلى المستشفى سارع الاتصال بجميع الصحف المأجورة لكي يصوروا هل الدكتور السهيلى وهو واقف أمام سارة جده اوباما (جو تونسه)والأجمل إن تم التنبيه على جميع الصحف لحقا بعدم نشر ما حدث، وعدم ذكر اسم المستشفى . إلى متى الأخ أمين الصحة أن كانت أمين إلى متى يا بغذادى هل حقا أنت المسئول .

لماذا هدا الدكتور يحارب في الليبيين ويتجاهل حقوقهم كما ورد بالوثيقة الخضراء للحقوق الإنسان الذي يجهله التوانسة ؟

لماذا وكيف تم تغيب الجهات الرقابية والنقابية و الأمنية والثورية والإعلام هل هو اقوي منهم ؟

من يحاسب هدا الشخص وادارنه عن العقود المزورة و الوهمية وإهدار المال العام والارتجال في الإدارة والتهديد والوعيد؟

خصوص هناك تعميمات صادرة بعدم إدارة الدكاترة المتخصصين أداره المستشفيات من قائد الثورة و التوجهات الصادرة هل هي غير صالحة بمستشفى الخضراء .هي في تونس أو ليبيا.

هل يحق لهدا الدكتور إن يطرد و يخصم 5 أيام من كل موظف مجرد غيابة يوما،أو يبدءا في إصدار لائحة جديدة يكتبه هو وينقده على هواه في غياب النقابات و الرقابات ؟

همه الأول إرهاب العاملين لكي يتركوا المستشفى ،له ولشركته الخاصة ليحلوا مكان أبناء البلاد

أين مؤسسه القذافى و جهاز الرقابة الشعبية وإلا لا يحققوا إلا مع البسطاء ورقاد الرياح أين عائشة وأمها صفية رائده الممرضات الليبيات ،كيف ترضى وتسكت ،وهى تتابع كل ما يحدث هي أم من إذا ،أليست أم لليبيات ، تعلم فيما يحدث لقهر الممرضات و الدكتورات والنساء الليبيات .

هل تم تمليك المستشفى لهده العصابة السهيلية والبغدادية ؟هل من حقه استخدام موارد المستشفى للذهاب إلى مصر وتونس أسبوعيا و استخدام عائدات النفط لمتابعة البرنس الخاص .

أين الدكاترة الجبناء متى يخرجوا من صمتهم وهل كلهم مرتشين وكلهم تونسة و عائدون ،هل كلهم أصابهم الثالوث وحاصل عليهم هل السهيلى الكل يعلم ما يحدث من خفايا المستشفى والعمليات المنظمة لنهب المستشفى وما خصص له من الميزانية العامة الذي يعنى أموال الليبيين كلهم خصوصا الفقراء منهم ،هل كلكم متورطين.؟ومتورطات؟؟

أيعقل ترك ملايين الدينارات و الدولارات والصفقات المشبوه ،يكفى إن تحققوا مع هدا الدكتور ( من أين لك هدا )

من أعطه حق قهر الناس البسطاء الذين يخافون الله ،ويتحملوا الاهانات من اجل لقمه العيش ، من أعطه الحق في الانفراد بالسلطة في عصر الجماهير من أعطه الحق في فرض ما هو باطل ،من أعطه الحق في ممارسة الضغط على أبناء الثورة من مواليد الفاتح ليغادروا المستشفى.

الذي في كل إنحاء ه تحمل قصة قهر أو طرد أو تعسف أو إذلال في حق مواطن أو مواطنه ليبية شريفة له الحق في إن تكون سيده رغم انف السهيلى هدا .

أتمنى من جميع العاملين عدم الرضوخ للإرهاب المنظم هدا وهناك إلف وألف طريقة لإيصال الحقائق فقط ارموا عن أنفسكم الخوف لان هدا المخلوق لا يملك شي إلا هده الطريقة للارهابكم ،ادعوكم لفضح كل ما يحصل داخل الثلاجات والمكاتب ليلا ونهارا و في المزارع وما شاهدتموه من سرقات للأدوية ونهب المخازن ،واختفاء أجهزة ومعدات طبية ، فأهلا بكم و سهلا عبر الرقابة الالكترونية .

ولنا عوده للتطهير وأزاله الرجس سريعا جدا .

ك.


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home