Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأحد 27 ديسمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

سفارتنا وقنصليتنا الليبية ببريطانيا سوق خضرة بسفيرها وبعض موظفيها

تعليق على موضوع الأخ عمران :
( مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة والخارجية تحركهم الواسطة وليس القانون ؟ )

الى الدكتور سيف الآسلام رئيس القيادة الشعبية بليبيا الحبيبة
الى الاخ أمين مكتب الاتصال الخارجي باليبيا الحبيبة
الى من يهمه الامر

كارثة ببريطانيا المتمثلة في تعين غفير بوظيفة سفير (عمر جلبان)
تعين غفيرقائم باالاعمال للسفارتنا الليبية ببريطانيا

اولا أحي كاتب المقالة بخصوص تعين الأدني لما هو تمثيل الى ليبيا , أحي فيه دمه الحامي والوطني على بلده وسمعه بلده وياريت يعود الاحساس باالليبين والليبيات بقيمة شيء اسمه الوطن واسمه سمعه البلد , بشيء اسمه ليبيا , على المستوى المحلي بين مواطنيه والمستوى الدولي والعالمي .
تمثل السفارة والقنصلية في جميع انحاء العالم جزء من سيادة الدولة وشخصيتها وسمعتها على الجانب القانوني والجانب العملي وحتى الشكلي .
وما نشاهده في قنصليتنا وسفارتنا الليبية ببريطانيا , من تعين عمر جلبان , وغيره انما هو عار واستهزاء على ليبيا وشعبها وحكومتها كافة , اذا كان من اعمال السفير هو الالمام بشؤن المواطنينين والرعايا المقيمين في الخارج وضرورة المام السفير وموظيفه بواجباتهم تجاه الوطن وتجاه المواطنينين الليبين كل على حد سواء , فان عمر جلبان لاينفع حتى ان يكون راعي غنم والسبب انه لايعلم حتى معني السفير والدبلوماسية ولا حتى كتابة رسالة او سطر بااللغة الانجليزية ولا حتى العربية , ولو قدمت له سكرتيرته المالطية استقالته باالانجليزية لوقع عليها وهو يظن انها رسالة قرطاسية او طلبية لحجز في فندق الى ع من الناس الذين وضعوه لهذا المنصب, هذا الرجل لا يعرف حتى ماتحمل كلمة السفير من معنى , ولا معنى الدبلوماسية من فحوى , وليس لديه لا منطق لا في الحديث ولا الراي ولا حتى شخصية رجل سوي , فهو وضع كمضيف لااكثر ولا اقل ومضيف الى اناس معينة لاتهمهم مصلحة ليبيا او حكومتها الرشيدة المتملثة في القائد القذافي والدكتور سيف الاسلام كنائب عن الرئاسة, وان تضع شخص غير مؤهل لايستطيع حتى ان يراعى غنم ان يكون سفير او قائم باالاعمال والله ماهو الا استهزاء با الليبين وكارثة تضاف الى الكوارث التي نشاهدها كل يوم , وانتقادي هذا ليس الى كل من يعمل في قنصليتنا وسفارتنا بل باالعكس هناك موظفون ومستشارون يشهد لهم تاريخهم وهيائتهم الوظيفية في ليبيا او خارجها مدى وطنيتهم وحبهم الى ليبيا وولاءهم الى السياسة الليبية ولا تشوبها شائبة , الا انه مالم افهمه ابدا لماذا هناك من يريد ان يهين الليبين وان يهين حكومة ليبيا ويهين ابناء ليبيا وشبابها المثقف , لاأجد الا تفسير واحد وهو انه ليس هناك ولاء الى شيء اسمه ليبيا , ليس هناك حب الى ليبيا وسمعتها , بل الكل ينهش في ليبيا من سمى نفسه معارض او سمى نفسه واصل لايخدم الا مصلحته ولو وصل هولاء النوعية للحكم والرئاسة لجعلت ليبيا اشلاء , وأحمد الله ان القذافي لايزال يحكم والا للشفنا العجب ,ماذا حل بنا نحن الليبين الضعفاء من هولاء القطط السمان ؟ الذين يدعون الثورية والوطنيه , وأدعو الله ان ايطول في عمره القذافي ولا يتولى هولاء أمور ليبيا المسكينه, ومن مظاهر انهيار السفارة والقنصلية الليبية ببريطانيا واكرر مع أحترامي الى بعض الاخوة الليبين الوطنينين والموظفين والموظفات الليبيات في سفارتنا وقنصليتنا , لكن ما في ايدايهم حيله ولا قدرة الى تغير او نقد هولاء المستهزؤن باالوطن , من مظاهر خراب القنصلية والسفارة الليبية هي تعين الاجانب في الوظائف الحساسه من المالطين الى السودانين الى اليمينين وصاروا هولاء الاجانب يتفنون في اهانة المواطن الليبي وأهل البلد الاصلين بل الاستهزاء باليبيا كلها كصورة او على الخريطة , مستهزؤن باالسفير والقنصل والمسمى القائم باالاعمال وليس هذا فحسب بل تعداه الى اهانة المواطنينين الليبين والمواطنات , ومنهم من تجراء حتى على سب دبلوماسي ليبي باالسفارة مستندا تطاوله هذا بمعرفته بااحد هولاء القطط السمان الذين يحسبون انفسهم على الثورة وتصور سوداني موظف حاف يتطاول على دبلوماسي ليبي يحمل الصفة الدبلوماسية وعشنا وشفنا , سوداني مشلط يهين دبلوماسي ليبي في عقر داره في سفارته ولا أستغرب اذا وجدت قريبا ان السفير الليبي أضحت مالطية والقنصل الليبي أصبح سوداني او يميني , ,,,,, , وينطبق عليهم المثل القائل خششنين انطلعك , فصار السوداني والعراقي يذل الليبي ومن اين ؟ من داخل السفارة والسيادة الليبية اليس هذا عار واستهزاء وهزيمة , والسبب هو عدم دارية هولاء المسؤلون بمدى مسؤليتهم تجاه أوطانهم ومواطنينهم وصار يهمهم فقط ارضاء بعض الاشخاص الذين يتولون بعض المناصب الحساسه في السياسة الليبية وبذلك تطاول الخادم على مخدومه وبصراحة السفارة اضحت سوق خضره , في العادة ان الوظيفة المفتوحة لدي السفارة الوطنية يتولاها وطني ليبي وان لم يوجد الوطني فيمكننا البحث عن وطني الليبي المؤهل علمي وثقافيا ومخلص للوطن لما فيه من المعلومات السرية تتعلق باالدولة وامنها , وسياستها , والسفير والقنصل يعتبر بمثابة سفير للدولته بشخصيته وثقافته واستقامته , الا اننا مانشاهده الان وسنشاهده على مدي اربعة سنوات قادمة سفير بمثابة بائع خضرة وسكرتيرات مالطيات , وموظفات سودانيات وسودانيين , ويمنينين , اين نحن من كل هذا كاليبين اليس لدينا متعلمون ودكاترة مختصون في السياسة والقانون والعلوم السياسة والادارة , والاستقبال والعلاقات العامة ؟ شكلا وهندام , ماذا حل بنا ؟ هل أضحت السفارة الليبية وقنصليتها سوق خضرة ؟ , ورائحة السفارة وسمعتها ومايجري داخل السفارة والقنصلية صار على كل لسان في الداخل والخارج , وأصبح الاستهزاء باالقنصل والسفير اولا نظرا للسكرتيرة السفير مالطية وهذا في حد ذاته عار على القنصلية والسفارة الليبية , ومن هذا التعين المهزلة الى مالطية كا سكرتيرة للسفير الليبي كان الاستهزاء باالسفارة كاملة نظرا للموظفيها الاجانب من يمنين وسودانين وعراقيين , واين الموظفين الوطنينين من كل هذا؟ هم فقط على الرفه ولهم نصيب من الاستهزاء والسخرية من هولاء الاجانب , وفقدت السفارة مصدقيتها وفعاليتها حتى بمحادثة او مكالمة تليفونية يقوم بها السفير او القنصل ,وصار السفير يعد غفيرا والقنصل يعد من الحمير والسبب من الموظفين الاجانب الذين لايترددون عن اهانة السفير او القنصل الدبلوماسي المحصن أمام الغير وحتى امامنا كموطنيين ولا حراك , العين بصيرة واليد قصيرة.
, أفيقوا ياوطنينين ويامحبي الوطن ويا ثوريين , واصلحوا سوق الخضرة المتمثل في سفارتنا وقنصليتنا بلندن , قبل فوات الاوان ومن يهن يسهل الهوان عليه , هذا الكتاب مرفوع الى الدكتور سيف الاسلام حتى يتم انقاذ مايمكن انقاذه والله مهزلة وعار , غفير صار يمثل الدولة الليبية ببريطانيا وان كان لهذا الرجل وظيفة فاانا ارشحه لوظيفة غفير وان شاء الله يفلح فيها .ولنا رجعه بحديث اخر عن السفارة الليبية وقنصليتها , مع احترامي الى موظفيها الوطنينين , والثوريين والاحرار الذين يحبون ليبيا ويحترمون دولتهم وقائدهم .
ومع تحياتي لكل مواطن ليبي وفي وحر داخل سفارته وقنصليته المزعومه.

موظف منكم وفيكم
ليبي وطني ثوري من مواليد ثورة الفاتح العظيمة
________________________________________________

(*) ملاحظة : يأتي بعض الاشخاص أصحاب المناصب الحساسة من ليبيا للزيارة بريطانيا هم وعائلتهم عطلة او رحلة او علاج, لاضرر ان يتم تعين مواطنة ليبية او مواطن ليبي كوظيفة مرشد او مرشدة تتقن اللغة الانجليزية تقوم باالحجز او الحديث نيابة عن هولاء الاشخاص المهمون في اجراءتهم او التسوق او ماشابه ذلك , ولكن لايجوز لكم اقحام هولاء المضيفين في عمل الدبلوماسي الليبي او القنصل الليبي كل بعمله , والدبلوماسي او القنصل او موظفون السفارة مهمتهم واضحة ومحددة بقانون ولوائح دولية الخروج عنها يؤدي الى الاستهزاء بمكانة السفير الليبي والقنصل الليبي , ويعتبره الاخرون مضيف لاأكثر ولا أقل ولايحمل أي شيء من صفة الدبوماسية , ويجب ان تعين لهم وصيفة او وصيفات او وصيف مستقلون لايعملون داخل السفارة لكن دون اقحامهم في اذلال دبلوماسيين وموظفين السفارة الليبية من ليبين خاصة , وابدا لن ننكر عنكم هذا الحق , فلماذا الخلط حتى أصبحنا في سوق خضرة مش سفارة او قنصلية. وصرنا محل استهزاء من حكومة البد المضاف التي استهزاءت على السفير والسفارة وعلى المواطن الليبي خاصة وعلى ليبيا كافة شعب وحكومة .


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home