Libya: News and Views - Letters ليبيا وطننا : أخبار وآراء : رسائل Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 27 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

الفساد في العظمى

1- حتى يحكم الانقلابيون قبضتهم على البلاد اوحى لهم فكرهم المريض ان افضل السبل الى ذلك عسكرت البلاد وتجنيد كل من وصل سن البلوغ من ذكور واناث. ثم تحويل الدولة الى شكارة من الفئران في حراك وصدام دائم دون ادنى جدوى وتقسيمها الى طوائف وشيع تحارب بعضها البعض لخدمة الانقلاب وقد نجحوا في ذلك. ثم كانت الفكرة الاكثر جهنمية ادخال الجيش في معارك في معارك خارجية وقد وقع الاختيار على اضعف الدول المجاورة وهي تشاد. ولكن ارادة الله شاءت الا ان بهزموا شر هزيمة ورغم الخسائر البشرية التي تكبدها الشعب الليبي الا انها كانت افضل من الانتصار ولو انتصروا في تشاد فلربما استمرت معاركنا في كافة اصقاع المعمورة حتى اليوم.
وبعد ان فشل الانقلابيون في ادارة المعارك الهسكرية تحولوا الى خبراء في الزراعة فاستولى الخويلدي على اكبر المشاريع الزراعية (مشروع الكفرة ومشروع السرير ومشروع مكنوسة ومشروع برجوج ومشروع الدبوات ومشروع ابوشيبة) واستحود على هذه المشاريع وبات يسيرها لصالح مشاريعه الشخصية الخاصة فجزء من الانتاج والايرادات تذهب لحساباته الخاصة ومزارعة المترامية الاطراف بل جزء من مخصصات هذه المشاريع يصرفها لاعراضه الشخصية في الوقت الذي يتهم فيه المسئولين بالسرقة والاختلاس وبات معروف عنه انه في كل اجتماع وقبل ان يفتتح الاجتماع يسب الجميع ويصفهم بالسراق والمخانب رغم ان الكثير منهم هم اشرف منه وفي الاونة الاخيرة طلب منه القردافي التنازل على مشروعي الكفرة والسرير لادارتها من قبل اللواء شعبان عبدالرحيم وهو من الضباط المشاركين في الانقلاب وهو فاسد مثله مثلهم بل ربما اشد من سيده وعندما باءت كل المحاولات للرجوع في امر التسليم قام اللواء الخويلدي بتحويل (2000) الفان راس من الابل و(3000) ثلاثة الاف من الغنم واكثر من 350 الف بالة تبن ونحو (2) مليون دينار من حساب المشروع الى حسابه. هذا هو الزاهد اللواء الخويلدي الذي جاء من تونس حافي القدمين.
اما اللواء ابوبكر فصار خبير في النخيل والزيتون والمخصصات بمئات الملايين سنويا وصار ابنه اسامة هو مدير لهذه المشاريع يسيرها على هواه ويلعب في اموالها كيفما يشاء وصارت ارقام النخيل والزيتون المزروعة في ليبيا حسب التقاربر الوهمية بمئات الملايين واللى مش مصدق يمشي يعد.
اما اللواء الخروبي فهو تقي وورع ويخاف الله فاكتفى بستة هكتارات من مزرعة شركة التسويق الزراعي في الهضبة بالقرب من حي دمشق ومسكين ما يحبش الحرام ثمن المتر لا يزيد عن الف دينار فقط ولانه ما يحبش الحرام حتى العاملين فيها لا يزيدوا عن 15 عامل ومهندس من امانة الزراعة بطرابلس ولانه يحب الخير وما ياكلش الحرام الامانة تدفع الرواتب والجيش يدفه عيديه زبون لكل واحد منهم في السنة وطبعا جاره في المزرعة بوشعراية فركاش مسكين كل حصته 8 هكتارات فقط.
2- شر البلية ما يضحك لقد سمعت اليوم في شعبية الجفارة فرع جنزور قام بعض المسئولين بالاحتيال والاستفادة من احد القوانين ينص على ان تكاليف حفر القبور والدفن بمقبرة الزغواني تدفعها الدولة وفي حدود 300 دينار للقبر الواحد فدفنوا مئات الالاف من الليبيين في هذه المقبرة فخلال سنة بلغت الوفيات المدفونة في هذه المقبرة يفوق عدد الوفيات في ليبيا ونهبوا عن طريق هذه الحيلة عشرات الملايين ولكن عندما اختلفوا في القسمة تخاصموا وافشوا سرهم ولكنهم لم يعاقبوا.

عاشق ليبيا


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home