Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأثنين 27 أبريل 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

شرُ البلية مايضحك!!
تذكير بما نسيت إدارجه يا اخ "سيف الاسلام "

كعادي يوميا اجلس امام الكمبيوتر في وقت فراغي ،اتصفح المواقع الليبية ، بعد ان ينتابني نوعا من الكآبة والحزن في هذه الغربة التي نعيشها، ولعشقي واشتياقي لسماع أخبار ليبيانا الحبيبة واخبار اهلنا في ليبيا وخارجها ، ومن ضمن ما اطلعت عليه رسالة الأخ "سيف الإسلام" في موقع ليبيا وطننا بعنوان " ويقولـّك أرجع من كندا إلى ليبيا" بتاريخ يوم الأحد 26 أبريل 2009
http://www.libya-watanona.com/letters/v2009a/v26apr9a.htm

هذه الرساله قد تضحك القارىء كثيرا ،وتجعلة يغثى من الضحك على طريقة سرد المفارقات التي جاءت في هذه الرسالة والتي تتسم بالكوميديا الخفيفة ، والسرد اللطيف الذي كتبه الاخ (سيف) في الرساله ، ولكن هذه الرساله قد أدمعت عيوني ، واحزنتنى وزادت من كئآبتي وحزني والحالة المأساويه التي كانت تنتابني قبل ان اقرئها " وزادت الطين بلــة ، وفعلا " إن شر البلية مايضحك" .

قد يفهمنى القراء بأنني ضحكت من كثرة فُكاهتها أو طريقة ما رتبها الاخ سيف بطريقتة الفكاهية ؟؟ أو لأنها تثير الضحك بسبب المفارقات المضحكه بيننا وبين الحياة في كندا ، ولكن للأسف كان العكس ، فرغم صراحة هذا الطالب وسردة للمفارقات بين الحياة بكندا والحياه في ليبيا ، وخفة الظل التي تتسم بها هذه الرساله ، إلا أنني شعرت بحقيقة المآساة التي يعيشها أهلنا والشعب الليبي في الداخل ، وفي النهايه يخرج علينا احد أبطال ثورة الفاااااااااااااااااااااااتح العظيم ليقول لنا ويلقبنا باسماء الله اعلم من اين وجد هذه الاسماء ...كلقب ..ياهاربين .. ياخونه .. يابايعين ابلادكم .. ياجبناء .. يا.. ويا.. ويا .. والباقي عندكم !! " .

يااخي الطالب المقيم في كندا ، اردت فقط ان اذكرك وأضيف بعض الأشياء التي قد نسيت إدراجها وقد اكون اقدم منك بسنوات الغربة ، في إحدى الدول الأجنبية التي احتضنتنا وتولت امورنا بسبب مأساتنا في بلادنا ، هذه البلاد التي تمنحنا كل الأحترام والتقدير بل ولجميع الجنسيات في العالم المقيميين بها.

فتذكير فقط لإضافتها مع ضمن ماذكرته :

* في كندا اخي الكريم عندما لا يجد المواطن مصدر رزق، وتضيق به الأمور الحياتية ، تكفل له الحكومه الكندية العيش الرغيد والمعاش المحترم ، وتحاول ان تساعده على ايجاد عمل لائق له ، بالاضافه الى تأمين سكن مجاني له ولآولاده ، اما المواطن الليبي فأصبح يعيش في أكواخ الصفيح ، والمتاجر المهجورة بل تحت جسور النهر العظيم الذي تفوح منه الروائح الكريهة والنتنة .

* في كندا اخي الطالب ، تعتبر وحسب إحصائيه منظمة اليونسيكوا " اسعد طفل في العالم هو الطفل الكندي " بسبب اهتمام الدوله بالطفل سواء كندي او غير كندي ، المهم ان يكون مقيم على ارض كندا، بينما اطفالنا في ليبيا اصبحوا اطفال ( البرويطه ) .

في كندا يسمح للجميع باختيار تخصصاتهم ودراستهم ، واعطائهم منح دراسيه كبيره ، اضافه الى مصاريف الجيب والعلاج المجاني ، والتقاعد المضمون له ولآسرته ، بينما في ليبيا بلد النفط ، المواطن الليبي ينتظر معاشة كل ثلاث اشهر( هذا في حالة حصوله عليه .. لايكفيه) .

* اخي الطالب سيف ،عندما يموت المواطن الكندي ، ولايوجد من يتكفل بدفنه ، تتكفل الشئون الإجتماعية بدفنه ، وتساعداهله واطفاله ، بينما المواطن الليبي عندما يموت المواطن ( يطبق على اسرته المثل القائل .. عيش ياكديش لان ينبت الحشيش ... )وتتشرد العيلة وتصبح على الرصيف ، او نسائنا يفرشوا في سوق المشير ، أو في سوق الجريد ، ويبيعوا البخور والحنه ، من أجل لقمة العيش .

في كندا عندما ترى او تسمع انتهاك لحقوق أى مواطن " طبعا إن وجدت .. وهذا نادر جداً.. " الحكومه الكندية بنفسها تحاول ان تُــرجع له حقوقه وتتأسف له وتعوضه تعوضيا ماليا ومعنويا ورسميا ، اما المواطن الليبي فحدث ولا حرج ...ّ!!!!

ماذ ا اقول لك اخي الطالب؟؟
نصيحه اسمعها وطبقها بحذافيرها ولن تندم .

ليبيا لنا ، ولن نتخلى عنها .. ولا بد ان نرجع يوما إليها ، ولكن مادامت الفئران والجرذان تنهش بها، والذئاب تدبر المكائد لأهلها .. ونحن لانستطيع التفوه بكلمه واحدة ، ولايوجد لدينا القوة الكافيه والشجاعه لخلاص ليبيا واسترجاع الحق وانتشار العدل فيها !! اقول لك ، هنيئا لك ايها الطالب ، وانك لمحظوظ بان تقيم في كندا ، وتعيش فيها انت واسرتك، الى ان يفرج الله سبحانه على هذا البلد المنكوب ، ويجعل لنا مخرجا وليكن دعائك إلى الله سبحانه يوميا بقولك " اللَّهُمَّ اكفنِيهمْ بمَا شِئْت ".

بنت جنزور الثائرة
حركة العصيان المدني – طرابلس
bentjanzour@yahoo.ca



previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home