Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الثلاثاء 27 ابريل 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

ماذا لو أستعيض بعيو بالبوسيفي

لا كرامة لليبيين في ليبيا هي الخاطرة الوحيدة التي داهمتني وانا اتابع باشمئزاز كبير الحملة الحاقدة التي صبت جام غضبها على كاتب واديب وصحفي نكن له كل الاحترام والتقدير واستطاع في فترة وجيزة ان ينقل الهيئة العامة للصحافة من قاع التأخرفي مظهر ومخبر جل مطبوعاتها الى السقف المقبول.. وان يحول مبنى الهيئة وادواره ودهاليزه من زرائب معدنية موحشة وكئيبة الى مكاتب وقاعات صحفية وادارية وتنفيذية لم تخل من الاناقة والنظافة والجمال بعد الصيانة الرائعة للمبنى البالي والمتهالك ناهيك عما قدمه من انجازات معتبرة لصحافة بلادنا المهترئة وللعاملين فيها والمتعاونين معها ولصحف الشعبيات التي استنشقت عبير الاصدار المنتظم لاول مرة في تاريخها بفضل اهتمامه وحرصه ورعايته فبعيو ابن (كار) كما يقول المصريون ويدرك الكثير من الحقائق المهنية و يقبض على الكثير من الخيوط التي تقود الى براحات الابداع والتميز والتفرد.. وكل ذلك العطاء والتفاني والتميز لم يشفع له في زلته التي تمثلت فيما وصف اعادة الخطاب التخويني الى الواجهة بما كتب في صحيفة الشمس في لحظة غضب عن بالحاج مذيع قناة الجماهيرية 2 والذي كان بالامكان تحجيمه جداً بمجرد تجاهله لان امثال هؤلاء الصبية يحملون بين طياتهم ميكروبات فنائهم اذا لم نعرهم اهتماماً ..
وهكذا تلاحقت الاجراءات التي نالت من الكاتب والمبدع بعيد والذي اضحى ساعة تكليفه بادارة اضخم مؤسسة اعلامية في البلاد رمزاً من رموز الثقافة والفكر في بلادنا بعد ان حقق فيها ولها نجاحات كبيرة ولكن منذ متى كان نحترم رموزنا ونقدرهم ومنذ متى كنا نحترم مبدعينا ونحفظ لهم كرامتهم التي تهدر بسبب وبغير سبب ما دفع الكثيرين الى الهجرة الى اصقاع المعمورة طمعاً في صقع يحفظ لوجه الانسان ماءه ويصون للمبدع كرامته .. وقد اشتد وطيس الحملة (السعرانة) بالرسوم المسيئة للرجل في احدى المطبوعات الرخيصة والهزيلة والتي افلست من كل قيمة ومن كل مضمون قبل ان تفلس خزائنها من كل درهم سرقه الجشعون لتتحول الى مطبوعة الكترونية والمصاب ان الرسامين الساخرين اكدوا من خلال رسوماتهم الساخرة والهزيلة انهم حفنة مأجورة تنعق بما تأمر وانهم يعانون من خلو الوفاض من اية ملكات ابداعية في حقل الرسم الساخر فليبيا لم تنجب حتى الساعة رساماً ساخراً بعد الزواوي ..وافكار الرسومات المسيئة سيئة الهدف والغاية هزيلة وفارغة واقرب ما تكون الى رسوم الاطفال ..
وتمضي الحملة المسعورة التي تشن ضد الكاتب الكبير بعيو لتبلغ ذروتها بشائعات تتعلق بتكليف بديل له يتمثل في العجوز المراهق ذي القمصان المزركشة والذي لم تفرغ الجهات المعنية بعد من التحقيق معه في قضايا الفساد في اويا التي لم يهجرها الا نسخة الكترونية بعد ان سرق اموالها من دماء الكتاب والمتعاونين الذين حرمهم من مرتباتهم ومكافآتهم خاصةً منهم الذكور.. والبديل المقترح وهو ايضاً من دمر حلماً كان يراودنا سنيناً طويلاً حين فكرنا في اصدار صحيفة الصحافة فتولى هو ادارة تخريبها من عددها الاول وهو أيضاً الذي تملق وتآمر وخطط ودبر.. قتل كيف دبر.. ليقود دفة رابطة الصحفيين العامة سنين طويلة قبل الاستاذ التليسي ودمر الرابطة العامة فلم يؤمن لها المقر ولم يخدم المنضوين تحت لوائها ولم يعقد لها اجتماعاً رغم سني ادارته الطويلة لها وكان هو اول واخر المستفيدين منها عندما رشح نفسه لادارة احد المراكز الثقافية في الخارج ..
ان مجرد تناقل ركبان الاعلام لشائعة تكليفه بادارة هذه المؤسسة نذير سؤ لا مثيل له من شأنه الاضرار بالصحفيين والاعلاميين الذكور فقط (طبعاً) ومن شأنه المساس باسس المهنية التي دمرها ويدمرها كل يوم وملفات فساده خير دليل واذا كان الكاتب الكبير عزالدين اللواج قد اقيل من قورينا الحلم لانه تجاوز نقداً وطرحاً وكتابةً الحدود الحمراء دون حتى تلك التي حددها سيف الاسلام فأن العجوز البوسيفي ذي القمصان المزركشة قد تجاوز هو الاخر الحدود الحمراء المالية والعينية فقط فعرض صحيفة اويا للافلاس والتدهور وتعرض للضغط ففر بادرانه وقاذوراته وسمومه باحثاً عن اجساد جديدة يافعة ليفعل بها الافاعيل وندعو الله تعالى ان لا تكن الهيئة العامة للصحافة ضحيته القادمة .

فاطمة الدخلي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home