Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

السبت 26 سبتمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

حجرات النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسوله الكريم.

لقد قرأت مقال الاخ المحمودي حفظه الله " التنكيل بسئ السمعة إنتصارا لأمنا سودة بنت زمعة " وكان مقال موفق بإذن الله فقد وفى الأخ المحمودي وكفى بالرد على المدعو حكيم .
ولقد شد إنتباهي الترتيب المميز والجيد للمقال ..فلقد رد الأخ المحمودي على الشبهة من جذورها ولم يترك للمخالف اذنى فرصة لطرح الشبهة بوجه اخر من جديد ... فبعد أن رد على شبهة طلاق سودة عرج على وصف حجرات النبي ثم هديه صلى الله عليه وسلم مع زوجاته ثم هديه صلى الله عليه وسلم مع التي عليها النوبة " المبيت " ثم هديه صلى الله عليه وسلم في عبادات الليل من صلاة القيام الى زيارة المقابر الى الصوم " الوصال " فكان رده موفقا بأذن الله .

ومصداقاً لكلام الأخ المحمودي احببت ان اصف بعض حجر النبي صلى الله عليه وسلم حتى نعلم مقدار زهد ه صلى الله عليه وسلم في الدنيا وزهرتها ومدى قرب النبي صلى الله عليه وسلم من زوجاته.

حجرات النبي صلى الله عليه وسلم .

عن داود بن قيس قال: رأيت الحجرات من جريد النخل، مغشاة من خارج بمسوح الشعر، وأظن عرض البيت من باب الحجرة إلى باب البيت نحواً من ست أو سبع أذرع، وأحزر البيت الداخل عشرة أذرع وأظن سمكه بين الثمان والسبع نحو ذلك ووقفت عند باب عائشة فإذا هو مستقبل المغرب. (رواه البخارى فى الادب المفرد وصححه الالبانى.( و قال الحسن؛ كنت ادخل بيوت ازواج النبى صلى الله عليه وسلم فى خلافه عثمان؛ فأتناول سقفها بيدى(رواه البخارى فى الادب المفرد وصححه الالبانى.(

واذا علمنا ان الذراع يساوي تقريباً 50 سم فمساحة كل حجرة من هذه الحجرات مساحة بسيطة جداً (3.5×5م) تقريباً تزيد أو تنقص قليلاً . ( 1)

يقول غالي محمد الأمين الشنقيطي صاحب كتاب الدر الثمين في معالم دار الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم ( ... إن حجرة عائشة رضي الله عنها هي أول ما بنى النبي صلى الله عليه وسلم من بيوته الشريفة بعد بناء مسجده ثم بنى بعدها حجرة سودة رضي الله عنها وتقع هذه الحجرة شرقي المسجد النبوي ويفتح بابها على الروضة الشريفة لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعطي رأسه لعائشة رضي الله عنها تسرحه وترجله وهو معتكف في المسجد ... )

( ... حجرة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما بها القبر الشريف وقبر صاحبيه أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما وبمحاذاة غرفة عائشة رضي الله عنها جنوباً حجرة أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما حيث يقف من يسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم الآن، وحجرة أم المؤمنين سودة رضي الله عنها شرق حجرة عائشة يفصل بينهما جدار فقط...)

فالمتخيل لبيت النبي صلى الله عليه وسلم كأنه مع بناته ، فحتى الزوج منا في هذه الأيام ينام مع زوجته ولا يفصله عن بناته وأولاده إلا الجدران

صفة الحجرات.

فلم تكن في حجراته صلى الله عليه وسلم بساط قط .. ولا كان يستر حيطانها من الطين شيء من الأصباغ.. ولا تسويه بالملاط.

ولما دخل على النبي صلى الله عليه وسلم عدي بن حاتم الطائي وهو ملك طيء وسيدهم وحبرهم..وقد علق صليبا من الذهب في صدره..واستضافه النبي في منزله ..لم يجد النبي ما يقدم لضيفه ليجلس عليه الا وسادة واحده من ليف وضعها النبي صلى الله عليه وسلم لضيفه ليجلس عليها ..وجلس رسول الله على الأرض. ولم يعرف بيت النبي مطبخا قط .. ولا كان فيه فرن قط .. وكان يمر شهران كاملان ولا يوقد في بيت الرسول نار قط.. وكان يعيش على الشهر والشهرين على الماء والتمر فقط

أثاث بيت النبي صلى الله عليه وسلم .

فإنه صلى الله عليه وسلم ما كان يعيش إلا كسائر لأصحابه، أما وساده صلى الله عليه وسلم فتصفه أم المؤمنين عائشة وتقول: (كان وسادة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي يتكئ عليها من أدَم [جلد مدبوغ]، حشوها ليف) وأما فراشه فحصير يترك أثراً في جنبه، يقول ابن مسعود: نام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير، فقام وقد أثَّر في جنبه، فقلنا: يا رسول الله، لو اتخذنا لك وِطاء [فراشاً] فقال: ((ما لي وما للدنيا، ما أنا في الدنيا إلا كراكبٍ استظل تحت شجرة، ثم راح وتركها)).

ودخل عليه عمر رضيى الله عنه، فرآه مضطجعاً على حصير قد أثر في جنبه، وألقى ببصره في خزانة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا فيها قبضةٌ من شعير، نحو الصاع ، وقبضة أخرى من ورق الشجر في ناحية الغرفة.
قال عمر: فابتدرتْ عيناي بالبكاء. فقال صلى الله عليه وسلم: ((ما يبكيك يا ابن الخطاب؟)) قلت: يا نبي الله، وما لي لا أبكي، وهذا الحصير قد أثر في جنبك، وهذه خزانتك لا أرى فيها إلا ما أرى! وذاك قيصر وكسرى في الثمار والأنهار، وأنتَ رسولُ الله وصفوتُه، وهذه خزانتك!
فقال: ((يا ابن الخطاب، ألا ترضى أن تكون لنا الآخرة، ولهم الدنيا؟)) قلت: بلى.
ودخلت امرأة أنصارية بيته صلى الله عليه وسلم ، فرأت فراشه مثنية، فانطلقت، فبعثت بفراش فيه صوف إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم، فلما رآه قال: ))رُدِّيه يا عائشة، فوالله لو شئتُ لأجرى الله عليّ جبال الذهب والفضة)). قالت عائشة: فرددته.. (2)

صالح احمد
________________________________________________

( 1) كل ما تريد معرفته عن الذراع
http://www.ibisonline.net/Research_Tools/Glossary/GlossaryDisplayPage.aspx?TermId=2882
(2) راجع متكرما مقال ... زهد النبي صلى الله عليه وسلم د. منقذ بن محمود السقار
http://mercyprophet.org/detail.php?siteid=837


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home