Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الاربعاء 26 مايو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

لا شيئ عظيم يتحقق بدون حماس

مقدمه/ الى كل ليبى وليبيه حره وحر يتظاهرمن أجل قضية حق،أهدى لهم باقة من الورد،وأشكرهم على غمرة عملهم النضالى.
وأذا كانت الدعوة الى التظاهر قد دقت أبواب التفكير السياسى عند البعض من أحرار ليبيا،فأن قضية الأمازيغ،لم تدق أبوابها بعد،قضية شعب مهمش أقتصاديا وسياسيا واجتماعيا،منذ عهد الايطاليين وقبلها الأتراك،حيث لا حركة أقتصاديه تشد الأهالى فى منطقتهم بل حصار عربى يكاد يكون متعمّدا،لجعل شعبنا أما أن يبيع ويرحل أو يبقى ويموت جوعا،قاومنا كل استعمار لأرضنا ثم شرّدنا بعده وكل من بقى أتهم بالخيانه،مثلما يحدث الآن فى فلسطينى 48 الذين بقو فى ديارهم وجنّسوا أسرائليين واعتبروا خونه من قبل كل الشعب العربى،واتّضح الآن أنهم هم من كانوا على حق فلولاهم لما بقي مسلم فى القدس،خليفه بن عسكر لم يكن سياسيا محنّك ليتعامل مع الأيطاليين بلغة الحوار والعقل،بل شن حربه عليهم بدون دراسة الوضع الراهن ومعتياطه وجرّ معه الويل لكل عائلات أتباعه بشعارات أرتجاليه وجدانيه عاطفيه،وفى الوجه الآخر سليمان البارونى باشا،الذى نادى بالحوار مع الأيطاليين والمطالبة باستقلال الأمازيغ تحت دولة تمتد من جبل نفوسه الى مرسى زواغه،وكاد أن يتحقق ذلك لولا غطرسة البعض منا المحسوبين على التيار العسكرى والذى نتج عنه فتنة الجبل المشهورة.
هذا التاريخ الذى لابد أن نأخذ منه العبرة لكي لا نخفق فى مشروعنا أو مشاريعنا المستقبليه،هناك أذا براعم فكر سياسى أمازيغى لهم طابع الفكر وطابع الممارسة وهو فكر منظم ينتهى بالتخطيط الفكرى الأديولوجى لقضية أمازيغ شمال أفريقيا عامة،ومن كل ذلك نجد أن نضال كل أفراد شعبنا فى مغرب الأطلس أو فى قبائل الأوراس وحتى فى زواره الحبيبه هو نفس النضال رغم الأرادة العربية لتقسيمنا هذا مغربى وذاك جزائرى من ناحية وهذا تونسى والآخر ليبى،متناسين أننا عرق وشريان واحد يسرى فى جسم واحد هو أننى أمازيغى ولست عربى وأفتخر بذلك،وفى خضم هذه الأفكار المتكاملة أحيانا والمتضاربة أحيانا أخرى عاش شعبنا محروما من كل حريته فى تقرير مصيره على أرضه ومرت السنوات والقرون وبقي الحال على ماعليه،لامشاريع تنمويه قريبة توفر مواطن الشغل له ولأحفاده ولا بنية تحتيه راقية ،خاصة والبترول ينبع من أراضيه والمستفاد الأول العربى الحاكم المعلم المفكر والمنفذ وطبعا الكل يصب لفائدته ويرمى عظما لشعبنا يلهو فيه،هذه هي الحقيقة وهذا هو واقعنا،الهجرة والتشرد ضرورة حتميه مفروضة عليه فرضا،نحن لسنا عنصريين ولو كنا عنصريين لما بقيتم بيننا طول هذه المده،فلا مزايدات ولااتهامات فاضية،لكن كأس الحنضل فاض واستفاق شباب الغد وحان موعد الحساب.
لن نقبل لشعبنا بالشعب المنكوس،مثل الشعب العربى فى مأساة فلسطين سنة 1948 بعد مشاركة الشعوب العربيه المنهارة فى التعجيل بالمأساة،أوجدت فكرا عربيا قوامه الارتباط بالقومية العربية دون أن يكون هناك أساس أديولوجى لهذه القومية،ودون أن تعتمد على منطق سياسى أو اقتصادى،أنما هو منطق الهزيمة المشتركة فى معركة مشتركة سالت فيها دماء الذين يتحلقون حول فلسطين بما فيهم أمازيغ وأكراد وغيرهم ،والنهاية لاشيئ غير النكسه حسبت علينا فرضا وواقعا،وحان الوقت والزمان لآسترجاع حقنا فى تقرير مصيرنا وهذا لايتحقق الا بتمزغا كدولة الأمازيغ الأتحاديه تقف فى وجه التكتلات العالميه وتتحالف مع مصالحها وتبنى من أجل أبناءها تحت أحترام الأنسان كأنسان وليس حيوان مثل عرب اليوم ودولهم.
تحية لكل أمازيغى يعمل من أجل هذا الشعب،وتحية لكل الأحرار فى كل مكان من تمزغا،وأذكر بالخصوص السيد بن حميده فى ألمانيا،وكل من وقفوا للتنديد بجرائم قائد ثورة الفاتح الدمويه مناصرة لنساءنا فى بنغازى وفى كل المدن الليبيه،شكرا لكم،وأن سيف العدالة ليس فى حاجة لغمد.

بقلم / لغبر النفوسى
حرر بأوروبا بتاريخ25 أيار 2960 من شيشنق


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home