Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإثنين 26 يوليو 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

شباب المقاومة من داخل السجون :

1. تدنيس المصاحف في الجماهيرية

كما جرت العادة في جماهيرية العقيد, يكرم المجرمون , ويشنق المخلصون للوطن, الجندي بوبكر وهو من يعتقد سجناء سجن بوسليم بأنه المسئول عن قتل الشهيد بأذن الله حافظ الزوي, الذي سقط في احداث بوسليم نوفمبر 2006,حيث كان اطلاق النار من طرفه وطرف محمد الحراري,مما ادى اضافة الى قتل الزوي.اصابة فضل الله بوخمادة بعاهة مستديمة,. المجرم بوبكر تم تكريمه بترقيته من جندي حارس (فوق البرج) الى مدير الزنزانات الأنفرادية جميعها, ومؤخرا قامت الدولة بايفاده للعمل في المكتب الشعبي بايطاليا.بوبكر ومن المعتقد بأن اسم والده عبدالكريم.. وهو من الشخصيات الغير معروفة الأصل ولا النسب لدى اغلب السجناء, لحرص المعني على ان يكون مجهولا , نظرا لطبيعة عمله كمديرا للزنزانات الأنفرادية(الحمامات), والزنزانات الأنفرادية في سجن بوسليم نوعان, زنزانات خلفية, وتسمى الأستقبال, وفيها يسجن الوافدين الجدد للسجن, , أما قبل الخروج فيضعون السجين في الأنفرادي الداخلي قاطع 7 و 8 عسكري ومركزي. وهذه الطقوس تسمى ببوابة المرور,لكي يتذكر الخارج من السجن ماذا يعني سجن بوسليم. ومن يعتقد بأن سجن بوسليم هو أسوأ السجون حاليا فهو مخطئ.فسجن عين زارة لازال يعتبر الجحيم الأكبر, والمنقول من عين زارة الى بوسليم حاليا يعتبر منقولا من أسوأ لأفضل,  مع تشابه نوعية السجانين,حيث ان بعضهم بلا دين ولا ملة. حتى المصحف الشريف لم يسلم منهم سواء في عين زارة او سجن بوسليم. ففي احدى روايات احد السجناء يروي عن سجن عين زارة وانواع التعذيب وتدنيس المصاحف,مالا يمكن ان تسمعه عن غوانتاناموا او ابوغريب.فعلى سبيل المثال وليس الحصر, في احد المواقف للمدعو فوزي بودينار الورفلي وهو مسئول سجن عين زارة, والذي اعتاد أن يأمر سجانيه بالقيام بتفتيش دوري في زنزانات المساجين, وفي أحد هذه المرات وتحديدا في نهاية العام الماضي نوفمبر 2009 , تم اخراج السجناء الى الساحة الكبيرة (اريا قاطع واحد, في الخلف تحديدا) وعند عودة السجناء الى زنزاناتهم في القاطع واحد المسمى (الأحقاف), فوجدوا المصاحف ملقاة على الأرض ومبعثرة بشكل يستفز اي مسلم.

مما جعل السجناء يعلنون اضرابا, احتواه بودينار بوعوده الكاذبة , عن زعمه البدء في التحقيق لمعرفة العسكري الذي اهان المصاحف, وطبعا لم يتم ذلك , بل تم ارسال بعض السجناء وتحويلهم الى سجن ابوسليم , والذي هو أفضل حالا نسبة الى عين زارة.
وسجن بوسليم والذي يشرف عليه العقيد خليفة محمد ارحومة وتحت أمرته النقيب مصطفى الملاس والسابق ذكره وهو بوبكرومحمد بلقاسم الحراري , وهذا الأخير الحراري الشهير بركل المصاحف لقسمها شطرين بركلة واحدة, ولكي لا أتهم برمي التهم جزافا اليكم القصة المؤلمة التالية:
في يوم من الأيام التعيسة في سجن بوسليم كان هناك المعتقل تعسفيا (س) والذي لايزال معتقلا بالرغم من حكم البراءة قبل عام , حضر الحراس ينادون على الأخ (س) ويطلبون منه لملمة اغراضه, فعمت الفرحة اعتقادا بأنه سيتم الأفراج عنه, الا ان ملامح الفرحة اختفت من وجوه زملاءه عند ملاحظتهم الأسلوب الهمجي للحراس واستعجالهم المعتقل (س) بالركل والضرب لكي يخرج بسرعة محملا بفراشه وبطانيتين وباقي اغراضه وهو يعرج لأصابة كانت في رجله,وهذه الأصابة لم تمنع الحراري من ركل وسب وشتم (س) لكي يسرع, والسبب من نقل السجين هو وجود اخ له مصاب بثلاث غضاريف في ظهره ولايستطيع ان يعول نفسه في القاطع.

ولهذا تم نقل المدعو (س ) ليعول أخاه .على الرغم من ان كلاهما مصاب, ونعود للأخ (س) وهو يجري مثقلا باغراضه, ومتأثرا برجله المصابة ومن خلفه الحراري بالركل والشتم , حتى تم قذف السجين في سيارة مازدا (قلع) هو وأمتعته الى ان وصلوا به الى القاطع 8 العسكري حيث تم انزال السجين وهرع جريا خوفا من الركل , وعلى مرأى من أخوه المصاب , اذا ب محمد بلقاسم الحراري يركل السجين س حتى سقط المصحف, فماكان من العسكري الحراري الا بأن ركل المصحف برجله حتى قسمه نصفين.
هؤلاء هم السجانين سواء في سجن ابوسليم او عين زارة ابوسليم مازال تحت ادارة المجرم العقيد خليفة محمد أرحومة, وسجن عين زارة تحت أمرة فوزي بودينار والمسئول عن قتل احد أبناء ورفلة تحت التعذيب, فبودينار هو المالك والأمر والناهي في سجن عين زارة ومن أشهر طرق التعذيب التي يستعملها مايحب تسميته بالزفة, فكل من يرفض الأدلاء بمعلومات , او يرفض الأعتراف بتهم ملفقة يستلمه بودينار ويقوم بالقفز على بطن الضحة عدة مرات حتى ينهكه بالألم والتعب, ثم تبدأ الزفة بأدخال عصا شرف في دبر المعتقل, ويعتقد بأن احد ضحاياه وهو طبيب ليبي عذبه بودينار حتى الموت, ورفضت الحكومة تسليم الجثمان لأهل الضحية , وهذا مايعزز رواية الموت تحت التعذيب البشع, أما الشهيد بأذن الله الورفلي والذي مات ايضا تحت التعذيب فمن الأرجح بأنه لم تستعمل له هذه الطريقة لأن السجن كان قد سمح لأهله باستلام الجثمان , الا أن أهل الضحية رفضوا استلامه.

جراحات ونزيف ليبيانا الحبيبة مستمرة وقصص الخارجين من الجحيم يصعب تحمل سماعها, والأكثر عذابا و قسوة هو ان أغلب من يعانون هذه المأسي لاقضايا لهم, ولكن الداخل لأبوسليم مفقود, والخارج منه مولود, والمعاناة والأثار النفسية للخارجين من هذا الجحيم يصعب علاجها , فمازال الرعب يلاحقهم حتى في مراقدهم.

هذه ستكون سلسلة بعون الله من المراسلات عن اخر الجرائم واخر الضحايا في خلال الثلاث السنوات الأخيرة, جرائم قتل خارج نطاق القانون , وتعذيب بشع لشباب المقاومة الليبية.
الجزء الثاني عن ضحايا تمثلية دور ليبيا في الحرب على الأرهاب.

أشكر الفنان الساطور الذي قام بتنفيذ أعمال ولوحات خاصة بهذه المراسلات.

ولد الشيخ


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home