Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الأربعاء 26 أغسطس 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

نحن يا مهندس سيف نريد الإصلاح ونحن معه
ولكن ليس من أمثال عبدالله عثمان وزبانيته

نعم نحن الليبيون نريد الإصلاح .
نعم نحن الليبيون نعلم إن الفساد مستشري بكافة أجهزة الدولة ومصالحها وان كل من يدير هذه الأجهزة إما مرتشون أو سيئو الخلق أو مختلسون.
نعم نحن الليبيون ندرك كلمة الأخ سيف الإسلام معمر القذافي بأن هناك قطط سمان وان هناك إخطبوط جاثم على قلوبنا يمتص خيرات جماهيريتنا الحبيبة.
نعم نحن الليبيون ندرك محاولات الأخ سيف الإسلام معمر القذافي الجادة للنهوض بالجماهيرية ليجاري بها الدول المتقدمة وهو أمام تحدي كبير والله المستعان.
كل هذا معلوم لدينا ونحن مع الإصلاح وبأمس الحاجة إليه وعلى العكس مستعدون لدفع الغالي والنفيس لأجله نضحي بأغلى ما نملك لأجله ولكن أي إصلاح ؟
إصلاح يخدم جماهيريتنا الحبيبة, إصلاح يوفر السعادة لشعبنا الكريم, إصلاح يعطي لكل ذي حق حقه, إصلاح يحرق العملاء والخونة والقابعون على كراسي مؤسساتنا وشركاتنا العامة كالطفيليات يمتصون وينهبون أموالها ويستخفون بالمواطن الليبي ويدعون المثالية والشرف والأخلاق النبيلة .
نعم نحن مع الإصلاح ونريده.
فكم كانت فرحة شباب ليبيا كبيرة عند ظهور المهندس سيف الإسلام معمر القذافي ووضع يده على الجرح وقال كلاما كان شباب ليبيا يكتمونه في صدورهم وأرتاح الأهالي وعادت الفرحة الناظرة لمستقبل مشرق ليس بالقريب ولكن المهم ليس التوقيت المهم انه قادم فأخذ الشباب يطمئن بعضه وارتفعت الهمم والكل ينتظر الفرج القريب القادم بإذن الله ينتظر ويقول إن التغيير قد بدأ وإن دماء جديدة قد دفع بها لتولي الدفة وإن القائد يبارك كل هذه التحركات وهو معها فبإذن الله ليس هناك أي مشكلة فالمسألة مسألة وقت.
ومن هذه الوجوه عبدالله عثمان قالوا عنه انه شاب مثقف وواعد وسيقدم الكثير إلى ليبيا وأبناء ليبيا وانه سينهض بالحركة الفكرية إلى الأمام وسيفتح الأفاق أمام الشباب الليبي للظهور والتميز ,,,, الخ من المديح لهذا الرجل فماذا حدث ؟
ماحدث عكس ذلك تماما, فيوم بعد يوم يسمع الليبيون عن إنجازات هذا الرجل الغرامية يوم بعد يوم يسمع الليبيون عن أموال الرجل المتزايدة بطريقة جنونية فتارة تسمع بأنه امتلك قصرا كلفه ستة ملايين دينار وتارة أخرى تسمع بأنه امتلك أسطولا من السيارات يقارب قيمتها المليونان دينار كيف تحصل على هذه الأموال العلم عند الله ولم تتوقف إنجازاته إلى هذا الحد فبدأنا نسمع بالسهرات والحفلات الراقصة في قصره مع العاهرات وبائعات الهوى والفسق. ومما ما زاد الطين بلة ان الدائرة بدأت تتسع حلقة فأخرى فضمت إليها زبانيته والشرذمة التي قد دفع بها على إنها مجموعة من الشرفاء والأوفياء لجماهيريتنا الحبيبة أمثال ميلاد معتوق واخريص بلقاسم وعمر ابوشريدة وغيرهم وازدادت هذه الحلقات توسعا بعد أن أصبح كل واحد منهم مركزا لحلقات أخرى وكل واحد منهم له شرذمته التي لاتقل خلقا عن أسيادها. فبدأت روايات وقصص هذه الشرذمة بالظهور فها نحن نسمع عن اخريص بلقاسم وعن الصفقات المشبوهة مع شركات الأدوية والعمولات التي يتقاضاها وعن تهميش وفصل المهندسين الأكفاء وتعيين أبناء عمومته وغيرهم ليخلو له الأجواء وليعبث بالمؤسسة كما يريد بعد أن احكم قبضته عليها والمصيبة انه كله بدعوى الإصلاح.
وهذا عمر ابوشريدة احد المقربين لعبدالله عثمان وما أدراك ما عمر ابوشريدة؟ هذا الشخص إحضاره هو لغز بحد ذاته, رجل أدين سابقا وتمت محاكمته من قبل المحكمة الثورية وحكمت بإسقاطه ثوريا فإذا بعبدالله عثمان يدفع به بعد أن قال انه قد تعرض للظلم وإنه كان ضحية للحاقدين والفاسدين وإنه قدم للثورة الكثير في الساحة الجزائرية وقد قام باستثمارات كبيرة هناك علما بأن هذه الساحة معروف بأنها مسرح للمخابرات الفرنسية والبريطانية وحتى القاعدة والجماعات السلفية عاد به من الجزائر مع ثروة طائلة لا يعرف مصادرها من أين ولا كيف جمعها ليتسلم مهام مدير جهاز تنمية الاستثمار الذاتي لمكتب الاتصال باللجان الثورية لكي يقدم الحلول الاستثمارية وينمي استثمارات المكتب التجارية باعتباره خبير تجاري ورجل له خبرة واسعة في استثمار الأموال فماذا قدم؟ لاشي لم نرى منه أي شي على الإطلاق لاشي إلا زمرة من العاهرات والساقطات المختلفات في الألوان والجنسيات لاشي سوى زمرة من الفاسدين والفاشلين أحضرها إلى مكتب الاتصال على انها مجموعة من الشرفاء والثوريين الحقيقيين والذين سيقودون الحركة الثورية للتغيير, وقدم هذه الزمرة الفاسدة لتمسك المشاريع والاستثمارات التابعة للمكتب وليجبرها للتعامل المباشر مع إخوته وأبناء عمومته هذه الزمرة الفاسدة التي نذكر منها محمد حامد المختلس المعروف والمدان بقضايا اختلاس بمركز أبحاث الكتاب الأخضر هاهو اليوم يقوم بإدارة شركة الزحف الأخضر للبناء العقاري وبنفس السياسة التي اتبعها سابقوه قام بتغيير معظم الموظفين وتعيين أقاربه وأبناء عمومته ويعيد نفس السيناريو.
هذا ناصر الرياني الجشع الذي لا يعرف الشبع كما يعلق عليه البعض جشع لدرجة انه مستعد ليأخذ عمولة قدرها 500 درهم من احد موظفيه ها هو اليوم يسخر مركز الزحف الأخضر للأعمال الفنية بالكامل مع موظفيه والفنيين والمهندسين لبناء منزله وثأثيته وليس هذا وحسب بل تجهيز مزرعته والصرف عليها من مخازن الزحف فبات الموظفون يداومون عنده وكل هذا على مرأى ومسمع الناس ضاربا بعرض الحائط أي قوانين أو لوائح تمنع ذلك غير مكترث لا بالرقابة الشعبية ولا الرقابة الإدارية. لما لا طالما إن هذا هو الإصلاح الذي يباركه عبدالله عثمان وبدعم من عمر ابوشريدة الذي عندما تبحث عنه تجده في أحضان عشيقاته وعاهراته في جناحه الخاص الذي اتخذه بمصحة دار الوفاء يمارس فيه فاحشة الزنا والعياذ بالله.
ماذا يحدث؟
أليس من المفروض أن هؤلاء هم الإصلاحيين؟
أليس من المفروض أن هؤلاء هم الدماء الجديدة التي ستبني ليبيا الغد والتي ستقطع أرجل الأخطبوط وتشتت أوصاله؟
أليس من المفروض أن هؤلاء هم العلاج الشافي للورم الخبيث الذي يستفحل في جماهيرتنا؟
كلا هؤلاء ليسوا سوى قطط أخرى ولكن لم تسمن بعد.
هؤلاء ليسوا سوى إخطبوط آخر ولكن لم يمد أرجله بعد.
هؤلاء ليسوا سوى ورم خبيث آخر ولكن لم يستفحل بعد.
فندائنا نحن شباب ليبيا الغد إلى المهندس سيف الإسلام معمر القذافي.
إن ليبيا لم تعقم من الرجال الشرفاء والثوريين الحقيقيين.
إن ليبيا عندها من السواعد ومن العقول الناضجة من هم أرقى من هذه الشرذمة الساقطة التي خانت الثقة والأمانة التي أعطيتهم إياها.
إن ليبيا تزغر بالخريجين المثقفين من جامعاتنا ومعاهدنا وليس علينا سوى الدفع بهم بدلا من هذه الشرذمة الفاسدة أذيال الشر والأخلاق الدنيئة.
فنحن يا مهندس سيف نريد الإصلاح ونحن معه, ولكن ليس من أمثال عبدالله عثمان وزبانيته.
فمن أجل ليبيا ضحى الشهداء ومن أجل ليبيا ضحى عبدالباسط المقرحي.
والله ولي التوفيق .

محمد الهادي الكاسح


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home