Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 26 أغسطس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

مصطفى الزايدي كذاب كبير وملاطعي

جاء في مقال للكذاب الملاطعي مصطفى الزايدي أن في العهد الملكي كانت مدرسة بن غشير الثانوية مخصصة لأبناء الفقراء وان مدرسة طرابلس الثانوية مخصصة لأبناء الأغنياء فقط.

للأمانة التاريخية، هذا غير صحيح مطلقا، وأن الصحيح ولحل مشكلة الإزدحام، فقد قسمت المدينة الى قسمين، والقبول كان مرهونا بأي قسم من المدينة يسكن الطالب. فتجد مثلا أيضا الطالب الذي يسكن بالمدينة القديمة او بحي بالخير او زاوية الدهماني او الظهرة او سوق الثلاثاء القديم (هذه الأحياء ليست بأحياء الأغنياء) يدرس بمدرسة طرابلس الثانوية وتجد أيضا الطالب الذي يسكن بحي الفلل بالهضبة الخضراء يدرس بمدرسة بن غشير أي انه لا علاقة أبدا بالوضع المالي لأهل الطالب.

إنني أتكلم عن تجربة شخصية فلقد كانت أسرتي تسكن بالمدينة، ودرست السنة الأولى الثانوي بمدرسة طرابلس الثانوية وعندما انتقلت أسرتي إلى الهضبة الخضراء كان لزاما علي أن اذهب الى مدرسة بن غشير. الدراسة في المدرستين لا فرق بينهما ابدا. اذكر ان مدرسة بن غشير كانت احدث وجميلة وتمتاز بساحتين كبيرتين أحداهما إمام الباب الرئيسي والثانية خلف المدرسة حيث بها ملعب كرة قدم كبير وهو الذي تفتقره مدرسة طرابلس الثانوية، وأتذكر بأنه بالقرب من الساحة الخلفية كان يقع مبنى نقابة العمال.

مدرسة باب بن غشير تمتاز أيضا بجرائدها الحائطية والتي تصدرها الفصول الطلابية وأحسنها إخراجا كانت جريدة سلاح الطالب. أتذكر ايضا أن بمدرسة بن غشير كانت تعرض في الفترة المسائية مختلف الأفلام الهادفة والتي كانت تلاقي اقبالا كبير من الطلبة والمدرسين.

ما كتبه الكذاب الملاطعي حول هذا الموضوع هو كذب وافتراء تماما مثل كذبته السابقه والذي قال فيها بان ميدان الجزائر كان ايام العهد الملكي ممنوعا على الليبيين بالرغم من أن باب البريد المركزي ومدخل البلدية يقع في ميدان الجزائر.

لمصطفى الزايدي اقول ياكذاب اصبر شوية كم يوم حتى ينتهي شهر الصيام وبعدين اكذب على كيفك، يعني حتى في شهر الصيام لازم تمارس عاويدك السيئة ياملاطعي . لعنة الله عليك.

خالد


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home