Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الإربعاء 25 نوفمبر 2009

previous letter                 next letter                 list of all letters

المركزية فى خطوط الطيران الليبي

هذا جزء بسيط من المركزية فى ليبيا, المركزية فى ليبيا تعتبر ظاهرة غريبة وعنصرية بمعنى الكلمة فى بلادنا ليبيا الحبية, اذ اصبح كل شىء يحتاج له المواطن فى حياته اليومية لا يتم الا بعد اتجاهه الى مكاتب طرابلس, لقد نسى المسئولين ان طرابلس لا تمثل اكثر من مليون مواطن من ستة ملايين مواطن داخل ليبيا, هذا وتعتبر ليبيا نفسها تمثل الدول الافريقية , وتتقلد ريئاسة الجمعية العامة للامم المتحده, وتنادى فى كافة المنظمات الدولية بتسوية حقوق المضطهدون فى افريقيا واسياء ودول امريكا الجنوبية مما يعجز الانسان على فهمه.

لنرى مثلا خطوط الطيران الليبية, او الشركات الاجنبية للطيران جميعها تقلع وتهبط فى طرابلس, تاءتى من اوروبا ومن اسياء ومن امريكا وتمر فى بعض الحالات على اجواء مدينة بنغازى او طبرق ولكنها تقرر الهبوط فى النهاية فى مطار طرابلس الدولى, هذا دليلا واضحا يعطينى سببان : اولا لا تهبط الطائرات فى مطارات اخرى سوى مطار طرابلس بسبب قلة المشاريع الاقتصادية فى المدن الاخرى مثل بنغازى او المدن الاخرى فى المحافظات الشرقية. او يكون السبب هو المركزية فى طرابلس بحيث ترغب الدولة فى الرقابة والتعرف على كل مسافر يصل ليبيا , ولعدم ثقة طرابلس المركزية فى المسئولين فى المدن الاخرى مثل مدينة بنغازى.

هذه هى الحقيقة لاننا نرى طيران ياءتى من سوريا مثلا الى طرابلس , ومن الاردن الى طرابلس, ومن تركيا الى طرابلس, ومن اوروبا الى طرابلس باستثناء مانشيستر فى بريطانيا والتى تقلع طائراتها الى بنغازى, حتى مالطة اوقفت رحلاتها الى بنغازى, ليتنا نعرف الاسباب الحقيقية التى جعلتنا نحن سكان المناطق الشرقية والجنوبية من ليبيا نتحمل التعب والتنقل من والى طرابلس فقط حتى يطمئن المسئولون فى طرابلس على وطنيتنا.

مدينة مثل مدينة بنغازى وسكانها يحق لهم ايضا استلام الخدمات الجيده من دولتهم وموءسساتها, وكان اجدر بالمسئول البحث عن الوسائل المريحة للمواطن بدلا من تكثيف المشقة والعناء, وزيادة الهم همان عليهم, الا يكفى ان حرمت المناطق الشرقية من كل المشاريع الاقتصادية, الم يكفى ان تكون البطالة فى المناطق الشرقية اكثر نسبه ومضاعفة مقارنة بمدينة طرابلس الغربية؟ اين العدالة الاجتماعية فى توزيع الاقتصاد؟ واين هى الموءسات الحكومية التى تخطط لبناء المشاريع الاقتصادية لكل مدينة؟

المواطنون فى المناطق الشرقية سئموا هذه التصرفات من المسئولين , واصبحت فكرة تقسيم البلاد الى محافظات هى افضل الانظمة , لكل محافظة نصيبها من الثروة, والمحافظ مسئول عن انجاز المشاريع الهامه فى محافظته, وهو ادرى بما تحتاج اليه محافظته ومواطنيها, ويكفينا رجاء ونداء المسئولون فى طرابلس, نريد نظاما جديدا يشعر فيه المواطن باستلام حقوقه, ونرى الطيران الاوروبى والاسيوى يهبطون فى مدننا الشرقية, يكفينا مركزية وتحطيم لمدننا الشرقية وسكانها, وحرمانهم من ابسط حقوق الانسان.

ان نظام المحافظات هو اقرب نظام الى المواطنون, حيث تتحدد فيه المسئوليات, ونستطيع من خلال هذا النظام معرفة المفسدون, وتبرز الشفافية فى الموءسساة , وتظهر المنافسة بين المحافظات فى الاداء الجيد, وفوق كل ذلك يشعر المواطن بالاستقرار حيث سوف يتحصل على الخدمات قرب سكنه.

نتمنى ان تنتهى المركزية , وتمنح الدوله الثقة فى مواطنيها والمسئولون فى كل منطقة حتى نستطيع بناء ما افسده المفسدون.

الى اللقاء

الاحصائي


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home