Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 25 نوفمبر 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

الأيدي العابثة بالمُؤتمر

أشكر الأستاذ محمد أمين على مَقالته المتوازنة التى تحمل عنوان "عُقدة المُؤتمر" وَأضم صوتي إلى صوتِه بدعوة جميع المعارضين الوطنيين الشرفاء إلى أن يُلُّبوا نِداء الأستاذ ابراهيم صهد للإلتِقاء مِن أجل التعبير عن موقِف وطني مُوحد في هذا الظرف الخطير.

وإنني أدعو الذين يَتباكونَ على ما آل إليه أمرُ المؤتمر الوطني للمعارضة أن يَكفوا عَن هذا العَويل وأن يوجهوا أصَابع إتِهامهم إلي الأيَادي العابثة التي إمتّدت باللعب وبالتعديل في الأسس والمبَادئ التي قَام عليها المُؤتمر الأول في عام 2005م. هَؤلاء هُم الذين أوصلوا المُؤتمر بإجتِهاداتهم العَابثة وَغير المسؤلة إلي الحالة المأسَوية التي أصبح عليها الأن.

وإذا توقفّنا فقط عند مَوضوع "الهيكلية الجديدة" الذي فَرضه هَؤلاء العابثون عَلي المؤتمر لوَجدنا أنها هي المسؤولة عن وضع قيادة عاجزة علي رأسه (إرضاء للحاج صابر مجيد الذي إستقبل مُنذ أشهرٍ قليلة في بيتِه بوزيد دوردة وجَمع له كافةَ أبنائِه الذين سَبق أن حَضروا المُؤتمر الثاني وشَاركوا في عملية التصويت التي يعرف الجميع كم كانت غير ديمقراطية ؟!).

والهيكلية الجديدة هي التي وَضعت في قيادة المُؤتمر أشخاص مِن أمثال ليلي الهوني ومصطفي أسكندر ومحمد بشير والشارف الغرياني وعزالدين الشريف (والحبل على الجرار) وَوضعت في قِيادته أشخاص يَسمحون لِزوجاتهم بحضور إحتفالات السّفارة الليبية في واشنطون أو قضاء معظم أشهر السنة في ليبيا.

ولِلأسف فإن هؤلاء العابثين ومن يجَارونهم لا يخجلون مِن أنفسهم مما أوصلوا المؤتمر إليه فإذا بِهم يَتصدون لمِعارضة أى مبادرة من أجل العمل الوطني المُشترك بِحجة أنها تهدف لضرب المُؤتمر.

ألا فليعلم هؤلاء أن المُؤتمر الوطني للمُعارضة بِوضعه الذي آل إليه في إنعقاده الثاني لم يَعد مظلة للمعارضة الليبية، فمَن هُم خارج المؤتمر أكثر ممن هُم في داخله. وحتي لوْ كان هذا المؤتمر فعلاً بِمثابة المظلة للمعارضة فلا يوجد في مواثيقه ولوائحه ما يعطيه وحده الحق في إتخاذ المبادرات علي صعيد العمل الوطني فهذه المبادرات تظل مفتوحة ومتاحة أمام أي شخص أو تنظيم مع وجود المؤتمر أو بدون وجود المؤتمر (فالمؤتمر الوطني ليس هو الممثل الشرعي والوحيد للمعارضة الليبية).

إن الذي يَعطي الحق لِلمؤتمر بأن يكون مظلة للمعارضة الليبية من الناحية الواقعية والعَملية (حتي لو لم تنص على ذلك لوائحه ومواثيقه) أن يَكون على رأسِه قيادةٌ تَملك الرؤية وتملك الهمة وجَديرة بأن تكون في هذا الموقع وأن تكون سباقة إلى إتخاذ المبادرات ومُرحّبة بأي مبادرات يتخذها غيرها من داخل المؤتمر أو مِن خَارجه.

نقطة أخري لابد من التَذكير بِها وَهي أن هَؤلاء العابثين بالمؤتمر لا يَكتفون بِكل ما أقترفوه في حقه وَحق العمل الوطني المُعارض، فَنراهم يشترطون قبول هذا الوضع المُزري الذي آل إليه أمر المؤتمر وتَجاهل العَلاقة الشَائكة بَينه وبين بقية الشخصيات والفصائل الأخري شرطاً للإستجابة إلى أي دعوة للعمل الوطني المشترك. في الوقت الذي يعلمون فيه إستِحالة قَبول الشرط مِن قبل الأخرين.

وَليس ذلك فحسبْ فَنجد هَؤُلاء العابثين لايتترددون في إفشال المسَاعي الجادة التي بَذلتها اللجنة الخماسية المحايدة خلال العام المنصرم من أجل البحث عن مخرج وَحلّ للأزمة التي تُعانيها المعارضة الليبية في الخارج بفعل هَؤلاء العابثين.

وفي الختام أقول لِهذه الجماعة العابثة بالمؤتمر أتمني مِن صَمِيم قلبي أن يُراجعوا أنفسَهم وأن يَرّجعوا عَنْ غيّهم ويَترّفعوا عَن الأسَالِيب الرخِيصة التي دَرجوا علي إستِخدامها في مُواجهة أي مبادرة وَطنية جادة، وإذا لم يَفعلوا ذلك فسَيكونون وَحدهم الخاسِرين وَسيُقيمون على أنفسِهم حُجة أخري بأنهم دونَ المسؤولية التي أدّعو أنهم يَتصدون لها.

وإن غداً لناظره لقريبْ .

موسي المجبري


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home