Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 25 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

مسرحية القميص الأبيض

من يتكلم الآن عن صندوق الإقتراع و النظام العادل بين فئات الشعب؟ من يتكلم الآن عن الفوضى الإدارية التي تنخر في جسد ليبيا مثل الفيروس؟ من يتكلم الآن عن النظام الصحي الذي تسربت عفونته حتى الى خارج الحدود و خرّب حتى النظام الصحي في تونس؟ (التوانسه يقولو الليبيين خربوا علينا الأطباء و غلوا علينا أسعار العلاج و الأدوية) من يتكلم الآن عن النظام الإجتماعي الذي أصبح لا يحكمه عرف و لا قانون، فلا حقوق طفل و لا عاجز و لا حقوق مربية و لا عاطلين أو مفصولين عن العمل؟ من يتكلم عن دوامات و متاهات المشاكل السياسية التي تعصف بإستقرار ليبيا و كلما أختفت واحدة أنفجرت أخرى كالخلايا السرطانية؟ من يتكلم عن حقيقة المشروعات الوهمية التي تعلن للإستهلاك الإعلامي بالملايين و المليارات والتي أصبحت مثل سراب الحمادة الحمراء في منتصف الظهيرة؟ من يتكلم عن نظام القضاء المقلوب القاعدة، فالعسكري هو القاضي مع التنفيذ بأغلض العقوبات أما القاضي فليس أكثر من كاتب ورق بين الأدراج؟ من يتكلم عن النظام الإداري لرأس الحكم: فاللجنة الشعبية العامة مسلوبة الصلاحيات و منهوبة الميزانية و الفئة الحاكمة التي بيدها الصلاحيات و الميزانية تدعي بأنها ليست حاكمة و كلها براء و غير مسؤولة من مشاكل و متاعب ليبيا؟

و بعد .. قاعدة و ما أدراك .. مقاتلة و ما أدراك .. جهاديين و ما أدراك .. من بدايتها الى نهايتها مسرحيات رخيصة بخيسة للفت النظر عن هموم الوطن. و ماذا بعد الى جانب ذلك؟ الصراع قائم على قدم و ساق بين فلاسفة التوجه الإشتراكي البائد و معتنقي التوجه الرأسمالي المنهار. ثم من نحن و كم عددنا و كم عدتنا حتى نخوض في بحور واسعة تائهين خلف تيارات العالم الآخر لنعالج مشاكل شعوب العالم و نحن لا نستطيع حتى أن ننظم مستوصف و لا مدرسة ولا دكان و لا مخبز؟ بكل بساطة بين أيدينا واردات نفطية بدل أن نستفيد منها جلبت علينا المتاعب و سببت تكالب الغير علينا. لأننا منتهى الفوضى و منتهى الضياع و منتهى الفشل.

لا قطط سمان و لا قطط في القمامه .. بل حماية للإنسان و كرامته و حقوقه بدون متاجرات رخيصة و مسرحيات زائفة مفضوحة. إنه عين النفاق و عين الظلال و عين الجبن عندما نرى الحقيقة أمامنا فلا نواجهها و نصارح بعضنا بمشاكلنا و نشتري ود و محبة بعضنا بل نزوغ و نراوغ و نتناسى و نتجاهل و نهمش الجوهر و نخلف ورائنا الضحايا من مجتمعنا و فضائح يتسلى و يضحك الآخرون بها علينا. ثم نحاول فقط التغطية و التستر و نتبع سياسات رخيصة معلّبة من فنون الغش و الخداع و أساليب التمويه.

القاعدة و المقاتلة و الجهاديين و الإنفصاليين و الإنتحاريين و البنوك المنهارة و الدول المفلسة و الكساد الإقتصادي و العمليات العسكرية الموسمية هذه كلها ليست هموم ليبيا البسيطة، ليبيا الغنية بنعمة الله ليبيا الخالية من الطوائف ليبيا الصافية الآمنه. لماذا لا نركز أهتمامنا على بلدنا و نشكر الله على هذا البلد الآمن؟ أم وجب علينا أن نلعب بالنار و نخوض مع الخائضين؟ لنري العالم أننا أبطال و أننا نجوم في سماء هوليود و أننا نستطيع ما يعجز عنه الآخرون ..

لعبة القميص الأبيض لا تشغلنا و لا تهمنا و لا صالح لنا من تسويقها فهي صناعة رائجة الأرباح من أفلام هوليود .. آخر كلمة يقولها الظابط الأمريكي للجندي المتوجه الى أفغانستان أو العراق: أحذر تماما من أن تظن نفسك حقا أنك رامبو أو تضن نفسك حقا أنك أنت الجندي الأقوى و الأكثر تقنيه و تجهيز في العالم .. أحذر و أنسى كل تلك الصور الزائفة فربما تكون نهايتك على يد رامي لا يملك إلا قميص أبيض.

أحمد الورفلي
baniwld@yahoo.com


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home