Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home

send

الخميس 25 مارس 2010

previous letter                 next letter                 list of all letters

حب وغرام.. التعساء.. الاشقياء

الافكار وبناتهن..في حيرة وإنشغال هذه الايام ..وفي حالة تفكير..وتفكير.. حتى إنهن كما يقال.. غلب حمارهن! في حالة تفكير مستعصية.. في محاولة فهم لغزالمحبة الغريبة العجيبة.. حب وغرام كبيرهم.." والكبير الله"..ابناءه وعبيده..احيانا الافكار وبناتهن يسلمن بالمثل القائل.."ان من الحب ما قتل".ثم يزدن..ويقلن ان من الحب ما خرب.. دمر.. هدم ..واحرق كحب وغرام نيرون لروما.. من شدة حبه.. وولهه وعشقه لروما.. ان قام بحرقها! ووقف يتفرج ...يضحك..ويقهقه.. وهو مبهور بعملة هذا..و لآلسنة النيران التي تلهلب فيها.. الذي يترجم لهاليب غرامه وهيامه!.. بمحبوبته روما!..وهذا ما ينطبق تماما على الدجال و الشرذمة الممسكة بخناق ليبيا والليبين..

شدة الحب والغرام لليبيا وشعبها! ..دفعتهم بأن يقوموا بالعبث بها..كل هذا العبث! لم تكن تعرف او تعلم..لكن الافكار..يحاولن ان يشرحن للا فاطيما.. هذا الفهم..الإدراك العصي عليها.. وهي تردد لاحول الله.. هل شدة الوجد والغرام والهيام.. تعمل وتفعل كل هذه الافاعيل؟!..تتساءل..في إستغراب و إستنكار.. ولمدة تزيد على اربعين عاما!..يالها من كارثه!..مصيبة..وقعت على رؤوس الليبين.."أماله لو ما يحبوش ليبيا شنو كانوا يديروا"!..

هل الذي يحب يفعل كل هذه الافاعيل في محبوبه؟!..هذا الحب الغريب العجيب الذي يكنه القذافي..ذريته.. وعبيده لليبيا والليبين.. من شدة حب هذه الشرذمه المعاقة ذهنيا..ان تقوم بتّريش ..نهش.. وتقطيع اوصال المحبوب!..وتشويهه بل حتى إفناءه!.. مع سبق الاصرار والتعمد.. هذا المحبوب الذي من سوء حظه.. ان يغرم به معاتيه..على درجة خطيرة من الاعاقة.. تصل الي حد الجنون..والادهى يتغنون ويتغزلون ليل نهار..في وسائل إعلامهم...بهذا الحب..والغرام.. والمحبوب المنكوب!..بهكذا محبة..يتأوه..يئن.. يعلن عن ضرره ..أوجاعه الظاهرة للأعيان...ومصابه.. ألا إن لاحياة لمن تنادي.. ذكرت.. اللافاطيما.. الافكار وبناتهن بأغنية.. "ذا الحب اللي ماسمعتش عليه".. مقطع من اغنية جميلة لعبد الحليم حافظ عنواتها " بعد إيه" من فيلم " يوم من عمري"..كانت قد شاهدته وهى طفلة.. في ايام ربيع وشباب طرابلس الجميلة..االانيقة ..أيام ما كانت طرابلس..طرابلس..طرابلس الهوي والشباب والامل المنشود..على رأي عبد الوهاب ..طرابلس.. الفل..الياسمين..النرجس..الزهر ..العطر ..ونسيم البحر ..رغم أنف الحاقدين ..وما يحاولون ان يرموها بشرور حقدهم ..بغضهم ..الذي يترجم ما يعتمل في النفس المريضة ..لكن هيهات ..كما يقول الطرابلسية.." إكتفنا اعراض ونتحملوا ..تتحمل..تتحمل..ولا عجب..La piَu bella cittَa nell mondo"..طرابلس إكتافها اعراض وتتحمل..

حب وغرام الطغاة والجبابرة..النرجسية ..الدوران.. واللف حول الذات المريضة المتورمة..الي حد الانفجار..الشعور بالنفص والدونية هو الذي يترجم محبته..هذا الحب.. والغرام الشاذ والغريب ..هذه النفس المتأزمة ..هى التي تعبث بمصير ليبيا والليبين.. لمدة اكثر من اربعين عاما..ليبيا والليبين..وذاقوا مرارة شهده الاسود!..

قال الدجال ان ابنه يحب ليبيا!!!..والسؤال هل ذريته يحبون ليبيا كما يحبها هو؟!..الحب والغرام..الذي إكتوى بناره الليبيون..
الا يحب الليبيون ليبيا؟! او ان حب ليبيا مقتصر على القذافي..ذريته.. واتباعه؟..هل عندهم تفويض.. حق الامتياز؟.."مونبول".. اكيد يحب الليبيون ليبيا بطريقة مغايرة لحب وغرام الفذافي.. ابناءه وعبيده.. الافكار وبناتهن حسب ما يطلّعن ..الليبيون لا يرغبون ولا يريدون هذا الحب والغرام..الذي لم يكتووا بناره.. وإنما إنشووا بناره..ونفت دخانه..وعمت سحبه السوداء..العالم بأسره..هذا العبث تتحدث عنه وتتنذر وسائل الاعلام.. والركبان.. لأكثر من اربعين عاما..
اربعون عاما من الضنك ..العوز..التفقير..النهب.. السلب.. التهميش..الاقصاء..التجهيل ..المذلة.. المهانة..السحق والمحق..والدمارعلى كل الاصعدة.. في الواقع المعاش ..الملموس ..هكذا حب ليحتفظ به الدجال لنفسه.. ولعبيده..فليبيا وشعبها في غني.. عن هذا الحب الحاقد..المريض..الذي ينتظر الاستئصال.. للحظات المواتية.. والتي ستاتي لا محالة..هكذا علمتنا سنن التاريخ.. وما طار طائر وإرتفع إلا كما طار وقع..

افعال وتصرفات ذرية الدجال..من نفس افعاله وتصرفاته النزقة..الشاذة عن كل الاعراف المتعارف عليها.. مهما تظاهروا بما ليس فيهم..فاقد الشئ لا يعطيه.. مهما حاولوا من تجميل وتزييف حقيقتهم بكل ما اوتوا به.. من اموال الليبين المنهوبة..عن طريق شركات التسويق..لتسويقهم.. وتجميل..فبحهم..الحقيقة تعلن عن نفسها.. دائما وابدا.. بما يأتون به من افعال تتناقالها.. وسائل الاعلام العالمية..وتنسف كل الخداع..الزيف والدجل..

الافكار وبناتهن لا تستغرب ذلك من الدجال.. وذرينه ولا من عبيده..ولكنها تستغرب من الذين مازال يطبلون ويروجون.. مازالوا يأملون..يأملون! في نظرة من عطف قلبه الصوان!.. الذي لن ولم يعرف.. يوما الرحمه..العطف.. ولا الحنان.. ولا ترف له جفن من اجل ليبيا والليبين..بل بالعكس يكن لليبيا والليبين الحقد والبغض والكراهية..ترجمتها افعاله عبر السنين الغبر..رغم ان الدجال يضحض ويسفهه.. هو وذريته كل يوم ..وطوال الوقت..كل عشمهم! ..ويخيب امالهم.. ومع هذا مازال هناك من يطمع..ويطمح!..لعل وعسى..والطمع..جشع والجشع ..مرض..و خديعة..

اللا تشعر بالشفقة والالم والحزن.. على هولاء الذين ينتظرون.. عدالة من خصمهم..الذي قتل وذبح.. أبناءهم واحباءهم..وهم يعلمون علم اليقين.. ان القذافي هو الذي اعدم رجالهم.. ونكل بهم..فكيف ينتظرون ان ينصفهم؟!..هل سينصفهم من نفسه؟!..وهو الجبان الرعديد الذي لايعترف بما اقترفه.. من إجرام.. في حق ليبيا والليبين ..وهو الذي يصدر الاوامر..وهو المتحكم في كل مفاصل ليبيا والليبين..ولمدة اكثر من اربعين عاما..

ألم يرسل ابناءكم للموت في تشاد..اوغندا؟..وفي الحروب على كل الجبهات وفي انحاء العالم..الم يجند الليبين لقتل وإغتيال الليبين؟!..وتعليقهم في المشانق ..الم يشرد الليبيون في جميع انحاء العالم.. ويوطن بدلا عنهم كل من هب ودب ..الم ينكل بكل من يحاول حتى ان يتنفس ..او حتى مجرد التفكير في إعلان وجود..اليس هو من نكل بضيف الغزال وقتله..أبشح قتله..اليس هو من قتل فتحى الجهمي..اليس هو من سجن وعذب جماعة ميدان الشهداء..اليس هو من سجن .. جمال الحاجي..وهو الذي اعاد سجنه..اليس هو من اعلن على الاشهاد في مؤتمر الزور.. إستمرار حبس السجناء المحكومين بالبراءة..وهو يعلن ويقول ان ربكم الاعلي..انا القانون ..انا الشرعية..ماذا بعد هذا؟!..إذا كان هو شخصيا يفول انا الآمر الناهي..اما زال بعد من شك!.. او يحتاج الي مزيد من برهان!..المنفذون..لجرائمه.. هم مخالبه وادواته..ليس إلا..هو الفرعون.. التنين الاوحد..الذي يقذف حممه وناره.. لتطال كل من تشاء اقداره التعسه..ان يأتي في طريقه..بالدرجة الاولي الليبين..المنكوبين بترهاته .المستمرة..

اليس هو من يقعد الدنيا ويقيمها..ويعلن الحرب والدمار على كل من يقف في طريقه وطريق ذريته النزقه..الذين للاسف مازال بعض الليبين..حائرين في الاختيار.. من فيهم من بينهم.. ليرثهم!!! اي واللة.. هزلت ..الليبيون.. تركة تبحث عمن يرثها!..حائرون كما يقول المثل.. مابين خيار وفقوس..وكله معوج!..وكأن ليبيا عقمت.. ليبيا ليس فيها من هم قادرون ومن ذوي الكفاءة على إدارتها!..

ها هو يحارب سويسرا..ويطالب يتقسيمها!..بينما كانت ..بلاد هايدي السويسرية.. رائعه وجميله.. لة ولذريته وعصابتة..حينما كانوا يهربون ويودعون فيها اموال الليبين المنهوبة..ولحل عقدهم النفسية..وشعورهم بالنقص.. وإفتخارهم..وتكبرهم.. على الليبين المساكين البسطاء..بأنهم ابناء الاكرامين..ذوي الدماء الازوردية!..والامكانيات الخرافية..لكن على مين..

متى سيفيق القطيع الليبي!..متى سيرفض الليبيون بأن يكونوا قطيعا يورث؟!.. ويورث لمن!!! متى يفكر الليبيون جديا..بمأساتهم؟ متى يفكر الليبيون ان يكونوا جبهة واحدة.. ضد الطاغوت..واذنابه.. وينسون كل إختلافاتهم..وخلفياتهم ..ويتحدون على هدف واحد.. وهو تحرير الوطن ليبيا والليبين من العبودية..ليحتفظ كل بتواجهته.. ايدلوجياته..افكاره..وقناعته..بل بالعكس في الاختلاف.. إثراء..وتنوع وغنى للطيف الليبي..التنوع من سنن الحياة..الحية..المبهرة والجميلة..وبدلا من ان" كل واحد يجبد على كريوته"..كما يقول المثل الليبي..يجب تشجيع كل تمرد..كل إنتفاضه..كل عصيان ومباركته..في اي مكان في ليبيا..ولا نخون ولا نشجب ولا نقول..هذا بدوافع جهويه.. حتى ولو كان هو الدافع..علينا ان نقر باننا كلنا ليبيون..اولا واخيرا بغض النظر..عن خلفيتنا الجهوية..او اصولنا العرقية..وحتى يتشجع الاخرون ويكسروا حاجز الخوف..يتأجيج الوعي بالمأساة..ولينهضوا من الغيبوبة!..

واخيرا الليبيون في الداخل.. والخارج محتاجون لنخب تقودهم.. نخب حقيقية من غير شروط مسبقة.. حتى تكون عندها مصدقيه..النخب الواعية الحقيقية وليست الحاقدة.. هي التي تقود الجموع في كل زمان ومكان لإحداث التغير..لابد من إفراز نخب تقود الجموع.. المتشرذمة.. الهائمة على وجهها..توحد صفوفها وتفودها نحو الهدف..تحرير ليبيا والليبين..مع الارادة الحقيقية..مع اللة بعزيز...

سكتت اللا فاطمة عن الكلام المباح..المباح..ولن نخاف..ولن نخاف..على امل ورجاء..في بزوغ صباح..الذي طال إنتظاره..

الـللا فاطمة
GÖTEBORG 0100323


previous letter                 next letter                 list of all letters

Libya: News and Views      LibyaNet.Com      Libyan music      Libya: Our Home